خالد صلاح

انفجار بيروت "الضربة القاضية" لمستشفيات العاصمة اللبنانية

الأربعاء، 12 أغسطس 2020 07:07 م
انفجار بيروت "الضربة القاضية" لمستشفيات العاصمة اللبنانية انفجار بيروت
بيروت (رويترز)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يقع مستشفى سان جورج، الذى تعمل فيه سهى خلف ضمن فريق التمريض، على بعد أقل من ميل واحد من ميناء بيروت الذى عصف به انفجار هائل خرب قطاعات واسعة من المدينة، تحطم السقف على رأسها وطفرت الدموع فى عينيها وانسابت تغطى وجهها، لكنها تماسكت وواصلت مهمتها.

 

تستعيد خلف، نائبة رئيس فريق التمريض بقسم الطواريء فى أقدم مستشفيات لبنان، ذكريات ما حدث ذلك اليوم قائلة إن الناس أقبلوا مهرولين على المستشفى وهم يصرخون طالبين قسم الطوارئ، لكن قسم الطوارئ لم يعد له وجود.

 

وتضيف "كيف ما برمت (تحركت) كله موظفين نازلين من الطوابق عم يصرخوا...كفينا شغل نحن، واللى عم ينزف من راسه، ونبكى ونبكي"، تطايرت إبر المحاقن فى فضاء القسم وغطى الدم الأرضيات وانطفأت الأنوار.

 

تدفق المئات على المستشفى من مختلف أنحاء العاصمة اللبنانية بعد انفجار المخزن بالميناء فى الرابع من أغسطس ، والذى أسفر عن مقتل أكثر من 170 شخصا وإصابة آلاف وتدمير أحياء بأكملها فى العاصمة، وقالت خلف "ظللنا نعمل، حتى عندما كان بعضن منا ينزفون، وبكينا كثيرا".

 

كانت خلف وزملاؤها يخيطون جروح الضحايا ويضمدون جروحهم على الرصيف خارج جناح الطوارئ. كانوا يوقفون السيارات العابرة لنقل المصابين إلى المستشفيات الأخرى، واعتمدوا على أضواء الهواتف المحمولة عندما حل الظلام.

 

وفى أنحاء بيروت، تحدث الأطباء والممرضون عن ليلة الرعب التى هزت العاملين المخضرمين فى القطاع الطبى فى مدينة ليست الانفجارات غريبة عليها.

 

كما أدى الانفجار بتداعياته إلى تفاقم المخاوف على منظومة الرعاية الصحية التى وصلت حالة يرثى لها وتكافح لمواجهة وباء فيروس كورونا الذى أصاب أكثر من 7100 منذ فبراير شباط توفى منهم 87 شخصا.

 

وتعانى مستشفيات بيروت، التى ظلت طويلا مقصدا للمرضى من أنحاء المنطقة، من وطأة الانهيار المالى فى البلاد منذ أواخر العام الماضي.

 

فهناك نقص فى كل شيء من إبر المحاقن إلى معدات غسيل الكلى، وتدين الدولة للمستشفيات بمتأخرات تصل إلى ملايين الدولارات.

 

والآن بعد أن تحولت المستشفيات إلى مراكز لعلاج الصدمات ومع الزيادة المستمرة فى أعداد المصابين بفيروس كورونا، يطرح بعض العاملين فى قطاع الرعاية الصحية السؤال: كيف يمكن للمنظومة مجاراة الضغط؟


 

* "الضربة القاضية"
 

قالت رونا الحلبى المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر فى لبنان إن المستشفيات استهلكت فى ليلة الانفجار إمدادات طبية تكفى للاستخدام فى شهرين.

 

أدى الانفجار، الذى أسفر عن إصابة أكثر من 6000 شخص، إلى تدمير ثلاثة مستشفيات فى بيروت وإلحاق أضرار باثنتى عشرة منشأة طبية أخرى. وبعد أيام، تصاعدت الضغوط على المستشفيات مع تدفق مئات الجرحى عليها ممن أصيبوا فى الاحتجاجات ضد قادة لبنان.

 

وقالت الحلبى "أقل ما توصف به هذه الأوقات أنها بلا نظير"، محذرة من تنامى الاحتياج للرعاية النفسية بعد أن عانى العشرات من الصدمة.

 

وقالت خلف، التى تعمل فى سان جورج منذ 28 عاما، "أنا مارق عليى انفجارات (رأيت انفجارات) ومارق عليى حرب بس متل هيدا اللى شفناه ب ٤ الشهر ما شفت".

 

وقٌتلت أربع ممرضات بالمستشفى فى الانفجار. وعلى ارتفاع بضعة طوابق، انهمكت طبيبة فى توليد إحدى النساء بينما كان المبنى يهتز.

 

فى اليوم التالي، عادت خلف وصديقاتها للمساعدة فى إزالة الأنقاض الناجمة عن الانفجار، الذى وقع حسبما يقول المسؤولون بسبب مواد متفجرة تم تخزينها فى ظروف غير آمنة بالميناء.

 

عندما ضربت الموجة الانفجارية المستشفى الذى يعمل به ناجى أبى راشد، تحطمت جميع المصاعد البالغ عددها 17 مصعدا. واضطر الموظفون لحمل بعض المرضى على درجات السلم لثمانية طوابق. لكنهم لم يستطيعوا إجلاء مرضى جناح كوفيد-19.

 

قال أبى راشد، المدير الطبى فى مستشفى الجعيتاوى اللبنانى وهو مستشفى لا يهدف للربح، إن الفيروس يمكن أن ينتشر الآن بسرعة أكبر. وبعد أن أصبح ما يقرب من ربع مليون إنسان مشردين بلا مأوى، يزداد الخطر. وسجل لبنان أمس الثلاثاء 300 إصابة جديدة بكوفيد-19 وسبع وفيات.

 

وقال أبى راشد "الانفجار وجه الضربة الأخيرة...الضربة القاضية".

 

بالرغم من ذلك، وبعد مضى سبعة أيام، وبمساعدة المتطوعين، عاد قسم الطوارئ فى مستشفى الجعيتاوى للعمل مرة أخرى. وجرى افتتاح مركز غسيل الكلى، رغم نوافذه المحطمة.

 

وبالنسبة إلى بياتريس كرم، أخصائية أمراض الكلى التى عادت إلى بيروت بعد أن كانت تعيش فى الخارج، فقد قضى الأسبوع الماضى على أى أمل فى الاستقرار. وقالت إن الكثير من الأصدقاء تولد لديهم نفس الشعور، محذرة من نزوح وشيك للأطباء.

 

وقالت "يبدو كأن انفجارا حدث بداخلى أيضا. لم أعد أشعر بأى شيء، ولا أريد سوى الرحيل".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة