خالد صلاح

استجابة قوية للقاح RNA الروسى فى إنتاج أجسام مضادة فى الفئران ضد كورونا

الثلاثاء، 21 يوليه 2020 10:22 ص
استجابة قوية للقاح RNA الروسى فى إنتاج أجسام مضادة فى الفئران ضد كورونا تطوير لقاح كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أشارت نتائج أولية لدراسة حديثة أن لقاح RNA الروسى الذى يطلق عليه اختصار LION ينتج أجسامًا مضادة ضد فيروس كورونا التاجى فى الفئران والحيوانات الرئيسية، وهذه الأجسام المضادة تحيد الفيروس بشكل فعال. 
 
ووفقا للنتائج فقد حدثت التأثيرات فى غضون أسبوعين بعد أخذ اللقاح عن طريق الحقن فى العضلات، وكان مستوى الأجسام المضادة المتولدة قابلاً للمقارنة مع الأشخاص الذين يتعافون من COVID-19.
 
لقاح روسى يظهر نتائج إيجاببية فى التجارب على الحيوامات
لقاح روسى يظهر نتائج إيجاببية فى التجارب على الحيوانات
 
أدى اللقاح إلى تحريض الأجسام المضادة المحايدة للفيروس التاجى بقوة فى الفئران الأصغر والأكبر سناً، وقد استقبل الباحثون هذه النتيجة المرجوّة بحفاوة، بسبب القلق من أن كبار السن هم أقل عرضة للاستجابة للتطعيم بسبب شيخوخة جهاز المناعة لديهم.
 
وتزداد قابلية التعرض لـCOVID-19 الشديدة لدى كبار السن مع تقدم العمر؛ لذا فإن التطعيم المناسب لهذه الفئة السكانية عالية الخطورة هو الهدف الرئيسى للعلماء.
 
وفقا للدراسات تم تصميم هذا اللقاح لتجنب الاستجابات المناعية التى يمكن أن تعزز أمراض الجهاز التنفسى التى يسببها الفيروس التاجى، وبدلاً من ذلك يوجه الاستجابة المناعية تجاه المزيد من الإجراءات الوقائية المضادة للفيروسات، بالإضافة إلى إنتاج الأجسام المضادة التى يمكن أن تمنع العدوى، حيث اللقاح الخلايا التائية، وهى نوع من خلايا الدم البيضاء التى توفر خط دفاع ثانى إذا لم تسد الأجسام المضادة العدوى تمامًا.
 
 
ونُشرت طرق ونتائج الاختبارات على الحيوانات للقاح المرشح المكرر للقاح الفيروس التاجى فى مجلة Science Translational Medicine .
 
ومع استمرار انتشار COVID-19، يعد اكتشاف اللقاحات الآمنة والفعالة وتوزيعها على نطاق واسع أمرًا ضروريًا لضرب الوباء، وتصف ديبورا فولر في كلية الطب بجامعة واشنطن لقاح RNA متكرر لـ COVID-19 ونتائجه في الفئران وتجارب الرئيسيات غير البشرية.
 
وكتب فولر: " اللقاح الذى يمكن أن يوقف COVID-19، من شأنه أن يحفز بشكل مثالي مناعة وقائية بعد تحصين واحد فقط، وتجنب الاستجابات المناعية التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأمراض التي يسببها الفيروس ، وتكون قابلة للتوسيع والتصنيع بسرعة وفعالية من حيث التكلفة، وتكون قادرة على إحداث مناعة في جميع السكان بما في ذلك كبار السن الذين يستجيبون عادة بشكل ضعيف للقاحات".
 
وأضاف "هذا أمر صعب.. نرى أن لقاحات الأحماض النووية التقليدية واعدة، لكن هناك حاجة إلى تطعيمين على الأقل لغرس المناعة لدى الناس".
 
 
وفى حالة مرشح لقاح COVID-19 ، يدخل الحمض النووى الريبى الخلايا ويوجهها إلى إنتاج البروتينات التي تعلم الجسم التعرف على الفيروسات التاجية ومهاجمتها بالأجسام المضادة والخلايا التائية، وقد يمنع هذا الحصار الفيروسات من الاندماج في الخلايا وحقن الشفرة الجينية لتوجيه الأنشطة الخلوية.
 
هذه الأجسام المضادة التى يسببها اللقاح توفر الحماية من خلال التدخل فى آلية البروتين فى طفرات الفيروس التاجى، ويحتوى لقاح الحمض النووى الريبى المكرر هذا على رواية الجسيمات النانوية غير العضوية (LION) التى طورتها شركة التكنولوجيا الحيوية في سياتل ومقرها سياتل.
 
ويعمل فريق البحث على تطوير اللقاح إلى اختبار المرحلة الأولى لدى الأشخاص، حيث سيتم إدخاله فى مجموعة صغيرة من المتطوعين الأصحاء لجمع البيانات الأولية حول ما إذا كان آمنًا ويولد الاستجابة المناعية المرغوبة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة