خالد صلاح

دراسة: 35٪ من الوفيات بأمريكا بالأشهر الأولى للجائحة مرتبطة بأسباب غير كورونا

الخميس، 02 يوليه 2020 03:00 م
دراسة: 35٪ من الوفيات بأمريكا بالأشهر الأولى للجائحة مرتبطة بأسباب غير كورونا أسباب أخرى للوفاة غير كورونا بأمريكا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

منذ انتشار COVID-19 فى  الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا العام ، ارتفعت معدلات الوفيات في الولايات المتحدة بشكل كبير، و لكن الوفيات المنسوبة إلى COVID-19 تمثل فقط حوالي ثلثي الزيادة في مارس وأبريل ، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية.

ووجد باحثون في جامعة فرجينيا كومنولث وجامعة ييل، أنه في الفترة من 1 مارس إلى 25 أبريل ، شهدت الولايات المتحدة 87001 حالة وفاة زائدة ، بمعدل حالات وفاة أعلى من العدد المتوقع على أساس متوسط ​​السنوات الخمس السابقة.

وأظهرت الدراسة ، "أن 65٪ فقط من الوفيات الزائدة التي حدثت في مارس وأبريل تُعزى إلى COVID-19 ، مما يعني أن أكثر من الثلث مرتبط بأسباب أخرى.

   اسباب اخروى غير كورونا للوفاة اول الوباء

اسباب اخروى غير كورونا للوفاة اول الوباء

 

          

 

ففي 14 ولاية ، بما في ذلك اثنتان من أكثر الولايات المأهولة بالسكان - كاليفورنيا وتكساس - تم ربط أكثر من نصف الوفيات الزائدة لسبب أساسي أخر بخلاف COVID-19.

وقال المؤلف الرئيسي ستيفن وولف ، المدير الفخري لمركز جامعة فرجينيا كومنولث في المجتمع والصحة، إن هذه البيانات تشير إلى أن عدد القتلى من COVID-19 المبلغ عنه للجمهور ، يقلل من عدد القتلى الحقيقي للوباء في الولايات المتحدة.

 

وأضاف  وولف ، الأستاذ في قسم طب الأسرة وصحة السكان في كلية الطب بجامعة فرجينيا كومنولث ، "هناك أسباب عديدة محتملة لهذا العدد الناقص، فقد يعكس بعضها نقصًا في التقارير ؛ يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تأتي بعض هذه البيانات.، وقد تتضمن بعض الحالات مرضى مصابين بـ COVID-19 الذين توفوا بسبب مضاعفات ذات صلة ، مثل أمراض القلب ، وربما تم إدراج هذه المضاعفات على أنها سبب الوفاة بدلاً من COVID-19.

وأشار  " الاحتمال الثالث ، هو الأمر الذي نشعر بالقلق حياله ، هو الوفيات غير المباشرة ، أى الوفيات الناجمة عن الاستجابة للوباء، فربما مات الأشخاص الذين لم يسبق لهم الإصابة بالفيروس لأسباب أخرى بسبب الآثار غير المباشرة للوباء ، مثل تأخر الرعاية الطبية أو الصعوبات الاقتصادية أو الاضطرابات العاطفية."

 

ووجد وولف وفريقه أن الوفيات الناجمة عن أسباب أخرى غير COVID-19 ارتفعت بشكل حاد في الولايات التي شهدت أكبر عدد من حالات الوفاة لـ COVID-19 في مارس وأبريل.

وكانت تلك الولايات هي "ماساتشوستس وميشيجان ونيوجيرسي ونيويورك - وخاصة مدينة نيويورك - وبنسلفانيا."، و في ذروة COVID-19 لشهري مارس وأبريل (الأسبوع المنتهي في 11 أبريل) ، ارتفعت وفيات مرض السكري في تلك الولايات الخمس بنسبة 96 ٪ فوق العدد المتوقع للوفيات مقارنة بالمتوسطات الأسبوعية في يناير وفبراير 2020، والوفيات من أمراض القلب زادت إلى  ( 89٪) ، مرض الزهايمر (64٪) والسكتة الدماغية (35٪) ارتفعت أيضًا.

 

وأشارت الدراسة إلى أن معدلات الوفيات في مدينة نيويورك وحدها ارتفعت بشكل مذهل بنسبة 398٪ من أمراض القلب و 356٪ من مرض السكري.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة