خالد صلاح

آخر تطورات واقعة المدرس "الميت الحى" بالشرقية.. نقابة المعلمين تعلن دعمها الكامل له وتصحيح وضعه القانونى.. أمين النقابة: بدأنا إجراءات إلغاء شهادة وفاته.. ووكيل الصحة: فحصه طبيا بمستشفى العزازى للأمراض النفسية

الأحد، 19 يوليه 2020 05:13 م
آخر تطورات واقعة المدرس "الميت الحى" بالشرقية.. نقابة المعلمين تعلن دعمها الكامل له وتصحيح وضعه القانونى.. أمين النقابة: بدأنا إجراءات إلغاء شهادة وفاته.. ووكيل الصحة: فحصه طبيا بمستشفى العزازى للأمراض النفسية آخر تطورات واقعة المدرس "الميت الحى" بالشرقية
الشرقية - إيمان مهنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت محافظة الشرقية دعمها الكامل للمدرس المعروف إعلاميا بـ"الميت الحى" وأكدت وقوفها خلفه لاستكمال علاجه وتصحيح وضعه القانونى من متوفى إلى شخص طبيعى، ذلك الشاب الذى أثار تعاطف الجميع من محافظات مصر، بعد العثور عليه فى حالة يرثى لها داخل المقابر بقريته، التى استقر بها بعد أشهر طويلة هائم بالشوارع، ودفنت أسرته شخصا آخر اعتقدت أنه هو.

المدرس الميت الحى (1)

بدأت الواقعة بعثور أحد أهالى كفر الحصر بمركز الزقازيق، على محمد محمد الجمال مدرس بالثانوى الصناعى ناحية المقابر، الذى اختفى منذ 7 أشهر، لمعاناته من مرض نفسى، وكانت أسرته منذ عدة أشهر تلقت بلاغا بوجود جثة مجهولة متحللة، وبمعانيتها أكدت الأسرة أنها لشقيقهم المختفى، وتم دفن الجثة على أنها المدرس وصدرت شهادة وفاة له وجرت فى إجراءات المعاش، إلا أنهم اكتشفوا بالأمس أنه مازال على قيد الحياة وأن الجثة كانت لشخص آخر غيره .

على الفور بدأت الأجهزة التنفيذية والأمنية بالشرقية التحرك تجاه الواقعة، فكلفت نقابة المعلمين، المستشار القانونى لها، بتولى قضية المدرس محمد محمد الجمال، واتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية، بشأن تصحيح وضعه القانونى من متوفى لسابق صدور شهادة وفاة له إلى شخص طبيعى على قيد الحياة.

المدرس الميت الحى (3)

وقال هانى مرشد أمين عام النقابة لـ"اليوم السابع"، إنه كلف اللجنة النقابية بمركز الزقازيق بزيارة المدرس بمنزله، وتقديم له الدعم المعنوى والمادى ومتابعة ما يلزم من إجراءات تخص حالته، تمهيدا لعودته لحياته الطبيعية.

وقال الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، أنه سيجرى اتصالات بمستشفى العزازى للأمراض النفسية، لاستقبال حالة المدرس المعروفة إعلاميا "بالميت الحى"، لتقديم الفحوصات الطبية اللازمة والعلاج له، مضيفا لـ "اليوم السابع"، أنه وجه بفحصه طبيا من الناحية العضوية، وتقييم حالته الصحية لتقديم ما يلزم من علاج .

المدرس الميت الحى (2)

وبشأن الجثة المدفونة بدلا منه قال: "الأهالى أتوا بما يثبت أنه شقيقهم ودور المستشفى أن تجعل الأهل يعاينون الجثمان للتأكد من أنه ينتمى لهم، وهو ما تم بالفعل، ولكن شهادة الوفاة تصدر بعد تحقيق النيابة، المستشفى ليس لها أى دور"، ولفت وكيل وزارة الصحة بالشرقية، إلى أن هناك خطأ صدر من الأهالى الذين استلموا الجثمان، نظراً لأن شقيقهم كان يختفى لعدة أيام فمن الممكن أن يحدث لديهم لبس فى الوزن أو شكل شقيقهم، وتابع: "النيابة وجهت الطب الشرعى بأخذ عينة من الجثمان الذى تم دفنه.. وهذه الواقعة لم تحدث قبل".

وقررت نيابة قسم الزقازيق برئاسة عبد السلام عابدين رئيس النيابة وبإشراف المستشار أحمد التهامى المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، صرف محمد الجمال المعروف باسم الميت الحى وتسليمه لأسرته.

وقالت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية: إن الواقعة تعود إلى 4 أشهر بتعرف أحد المواطنين بقرية كفر الحصر، على جثة شقيقه وكانت فى حالة تحلل، وأكد أنها لشقيقه.

المدرس الميت الحى (4)

وقال "محمد محمود مرسى" من أبناء قرية كفر الحصر، ومن المهتمين بالعمل العام بالقرية، إن القصة بدأت بعثور عدد من شباب القرية داخل المقابر على "محمد" 46 سنة، وشهرته "محمد الجمال" مدرس وكان يعانى منذ 4 سنوات من مرض نفسى، ومتزوج وعنده أبناء، وتم الاتصال بى من قبل الشباب فأبلغنا الأجهزة الأمنية.

وتابع: "أن المدرس من أبناء قرية كفر الحصر، وكان شخصا طبيعيا إلى أن تعرض منذ 4 سنوات لمرض نفسى، وكان معروفا عنه الغياب عن المنزل لمدة شهر والعودة مرة ثانية، إلى أن خرج ولم يعد واختفى فى شهر يناير 2020، منذ 7 شهور ونصف، وكانت أسرته فى رحلة بحث عنه إلى أن تلقت الأسرة اتصال من أحد أقاربهم يعمل بمستشفى الأحرار، بوصول شخص متوفى مجهول الهوية، فأسرعوا إلى المستشفى للتعرف عليه، وشاهدوا جثته داخل المشرحة، وكان ذا شعر طويل وملامحه متشابهة مع ملامح من نجلهم مع تغير بسيط، جعل إحدى شقيقاته تشك أنه هو، فيما أجمع باقى أفراد الأسرة أنه هو نجلهم المتوفى، وتم أخذ عينة من قبل الطب الشرعى من أحد أشقائه ولكن نتيجتها لم تظهر حتى الآن، وتم استلام جثته وإنهاء الإجراءات التصريح بالدفن فى 21 مارس، إلى أن شاهده أحد أهالى القرية يتجول فى القرية، وقام أحد الشباب بتتبعه حتى وجده اتجه نحو المقابر للنوم فيها، فاتصل بعدد من الشباب وتم التحفظ عليه، وإخطار الأجهزة الأمنية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة