خالد صلاح

فوز يونانية وغيني بجائزة "نيلسون مانديلا " من الأمم المتحدة

السبت، 18 يوليه 2020 12:06 م
فوز يونانية وغيني بجائزة "نيلسون مانديلا " من الأمم المتحدة نيلسون مانديلا- ارشيفيه
كتبت - هند المغربي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

منحت الأمم المتحدة جائزة نيلسون مانديلا 2020، لاثنين أحدهما يوناني، والآخر غيني، وهى الجائزة التي تُمنح كل خمس سنوات وتكرم أولئك الذين يكرسون حياتهم لخدمة الإنسانية.

ومنحت الجائزة هذا العام إلى كل من اليونانية ماريانا فاردينويانيس، والطبيب الغيني موريسانا كوياتيه وفقا لما أعلنه رئيس الجمعية العامة تيجاني محمد باندي خلال حفل أقيم افتراضيا بسبب جائحة كوفيد-19. على أن يقام حفل توزيع الجوائز في وقت لاحق، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

السيدة فاردينويانيس هي مؤسسة ورئيسة مؤسستين مخصصتين للأطفال: "مؤسسة ماريانا في. فاردينويانيس" و "جمعية ELPIDA وهي جمعية تعنى بالأطفال المصابين بالسرطان".

ماريانا فاردينويانيس
ماريانا فاردينويانيس

لقد شاركت فاردينويانيس في نشاطات مكافحة سرطان الأطفال منذ حوالي 30 عاماً، وبفضل عملها، تم علاج آلاف الأطفال. والجدير بالذكر أن جمعية ELPIDA كانت مفيدة في إنشاء أول وحدة زرع نخاع عظم في اليونان، في عام 1999 ، وأول مستشفى أورام للأطفال في عام 2010.

كما تدعم مؤسستها برامج الرعاية الطبية للأطفال اللاجئين والفئات الاجتماعية الضعيفة الأخرى، وبرامج التثقيف في مجال حقوق الإنسان، ومكافحة الاتجار بالبشر.

وقد عُينت السيدة فاردينويانيس سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة منذ عام 1999.

فيما يعد الدكتور كوياتيه شخصية رائدة في الجهود المبذولة لإنهاء العنف ضد المرأة في أفريقيا، بما في ذلك تشويه الأعضاء التناسلية للإناث. بصفته المدير التنفيذي للجنة الأفريقية للممارسات التقليدية الضارة (IAC)، وقد حصل على العديد من الجوائز الإنسانية الدولية لعمله.

كوياتيه
الطبيب الغيني موريسانا كوياتيه

وقد أنشأ دكتور كويتيه IAC في عام 1984 في داكار بلسنغال، في وقت كان فيه ختان الإناث قضية مثيرة للجدل وحساسة للغاية للمناقشة. تهدف المؤسسة، من خلال التعليم، إلى تغيير المواقف تجاه هذه الممارسة الضارة، والسماح لجميع النساء والأطفال الأفارقة بالتمتع الكامل بحقوقهم الإنسانية، وحياة خالية من تداعيات تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، والممارسات الضارة الأخرى وهي منظمة شريكة لصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة الصحة العالمية، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

ومن جانبه هنأ رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة محمد باندي فاردينويانيس والدكتور كوياتي، وشكر لجنة الاختيار على عملها الشاق وتفانيها.

تأسست جائزة مانديلا بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في تموز/يونيو 2014، للاعتراف بإنجازات أولئك الذين يكرسون حياتهم لخدمة الإنسانية، من خلال تعزيز مقاصد ومبادئ الأمم المتحدة، فيما يكرمون حياة نيلسون مانديلا، وإرث المصالحة والتحول السياسي والتحول الاجتماعي.

تتلقى لجنة الاختيار، التي يرأسها رئيس الجمعية العامة، ترشيحات من مجموعة متنوعة من المصادر بما في ذلك الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والمنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية.

والجائزة هي إحدى الطرق التي تحتفل بها الأمم المتحدة بحياة وإرث نيلسون مانديلا، أول رئيس منتخب ديمقراطياً لجنوب أفريقيا، وناشط حقوقي مدى الحياة كان له دور فعال في إنهاء عصر الفصل العنصري في البلاد. ومُنحت جائزة 2020 قبل يوم نيلسون مانديلا الدولي، الذي يحتفل به سنويا في يوليو.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة