خالد صلاح

أعراض كورونا تجعل المرضى أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية والوحدة

الأربعاء، 15 يوليه 2020 09:00 ص
أعراض كورونا تجعل المرضى أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية والوحدة اضطراب نفسى بعد كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكدت دراسة نُشرت مؤخرًا في كلية كامبريدج للأعمال التجارية ، أن الأشخاص الذين لديهم أعراض COVID-19 ،  أكثر عرضة للإصابة باضطرابات نفسية عامة وهم أكثر عزلة، حيث إن النساء والشباب أكثر عرضة للخطر.
 
وتؤكد الدراسة التى نشرت فى دورية أبحاث الطب النفسي "Psychiatry Research"  ، التي تستند إلى 15،530 من المشاركين في المملكة المتحدة ، والتي توصف بأنها أول استطلاع على نطاق واسع وممثل وطني في دولة متطورة.
 
ويؤكد الباحثون أنه على الرغم من أنه كان هناك بحث سابق عن اضطرابات محددة تتعلق بفيروسات تاجية مثل القلق والاكتئاب والأرق ، إلا أننا قبل هذا البحث لم نكن نعرف سوى القليل عن التأثير النفسي الأوسع للوباء على عدد أكبر من السكان .
اعراض كورونا تسبب الشعور بالوحدة
اعراض كورونا تسبب الشعور بالوحدة
وتقول الدراسة "إن التركيز فقط على الاضطرابات المحددة يقلل من الأعباء النفسية للوباء بأشكال أكثر دقة ويغفل احتياجات الرعاية النفسية للأشخاص الذين لم يتم تشخيصهم سريريًا".
 
الدراسة التي شارك في تأليفها لامبرت زيكين لي من جامعة ستانفورد ، الذي يحمل مؤلفًا مشتركًا، قال  "على الرغم من أن الاضطرابات النفسية البسيطة غالبًا ما تكون مخاوف أقل إلحاحًا من سياسات الصحة العامة ، إلا أنها ليست مهملة نظرًا لوجود نسبة كبيرة من السكان الذين تأثروا".
 
كما تقيس الدراسة الاضطرابات النفسية العامة ، والتي تبحث في عوامل تتراوح من أعراض القلق الاكتئابي إلى الثقة إلى السعادة العامة ، في حين تم تقييم الشعور بالوحدة 
 
يقول سينوهو ، مؤلف مشارك "إن الأشخاص الذين يعانون من أعراض COVID-19 الحالية أو السابقة ربما كانوا أكثر عرضة للإصابة باضطرابات نفسية عامة لأنهم أكثر قلقًا بشأن العدوى ، وقد يعكس شعورهم بالوحدة الأكبر حقيقة أنهم كانوا معزولين عن العائلة والأصدقاء". وانغ من مركز أبحاث الأعمال في Cambridge Cambridge.
 
كانت النساء والشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عامًا) الذين استجابوا أكثر تعرضًا بشكل كبير لخطر الاضطرابات النفسية العامة والوحدة ، والتي تقول الدراسة أنها قد تعكس حقيقة أنه ، مقارنة بكبار السن ، فإن حياة هؤلاء الشباب الاجتماعية والاقتصادية تتعطل أكثر بسبب أزمة الصحة العامة.
 
تم إجراء المسح قرب نهاية أبريل ، في وقت كان فيه حوالي 23000 حالة وفاة مرتبطة بالفيروس التاجي في المملكة المتحدة، ووجدت الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عبر مناطق المملكة المتحدة المختلفة حول الاضطراب النفسي العام أو الوحدة.
 
وخلصت الدراسة إلى أنه يمكن لوباء مثل COVID-19 أن يبالغ في التفاوتات الاجتماعية في الصحة العقلية بطرق خفية ، ويدعو إلى إجراء أبحاث حول التدخلات الفعالة مثل اليقظة ، والحد من الإجهاد القائم على الوساطة ، وتوفير خدمات الطب النفسي في الوقت المناسب."
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة