خالد صلاح

س و ج.. كل ما تريد معرفته عن التهاب اللفافة الاخمصية

الأحد، 12 يوليه 2020 08:00 ص
س و ج.. كل ما تريد معرفته عن التهاب اللفافة الاخمصية ألم القدم-صورة أرشيفية
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التهاب اللفافة الأخمصية واحد من أكثر المشاكل الصحية التى تسبب ألما فى كعب القدم، وهو التهاب فى شريط سميك من الأنسجة التى تمتد عبر الجزء السفلى من قدمك ويربط بين عظم العَقِب (كعب القدم) الخاص بك إلى أصابع قدميك (اللفافة الأخمصية)، وضمن سلسلة موضوعات س وج يقدم اليوم السابع كل ما تريد معرفته عن التهاب اللفافة الاخمصية وفقا لما ذكره موقع mayoclinic.

 

س:ما أعراض التهاب اللفافة الأخمصية؟

ج: يسبب التهاب اللُّفافة الأخصمية ألمًا حادًّا في أسفل قدمِك بالقُرب، وعادة ما يكون الألم مبرحًا مع الخطوات الأولى بعد الاستيقاظ، إلا أنه قد يحدث أيضًا بعد فترات طويلة من الوقوف أو بعد النهوض من الجلوس،و عادةً ما يزداد الشعور بالألم بعد مُمارَسة التَّمارين الرياضية، وليس أثناء مُمارستها.

 

س: ما أسباب التهاب اللفافة الأخمصية؟

ج: لا يوجد سبب محدد للإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية لكن هناك عوامل تزيد من الخطر وهى

1:العمر.. يكون التهاب اللفافة الأخمصية أكثر شيوعًا بين أعمار 40 و60 عامًا.

2: أنواع معينة من التمرينات، يمكن للأنشطة التي تُسبب ضغطًا كبيرًا على العَقِب (كعب القدم)، مثل الجرى لمسافات طويلة، ورقص الباليه ورقص الأيروبيك، أن تُسهم فى الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية.

3: النواحي الفنية للقدم، يمكن أن تؤثر الأقدام المسطحة أو قوس القدم العالي أو حتى نمط المشي غير الطبيعي على الطريقة التي يتم بها توزيع الوزن عند الوقوف ويمكن أن يضع ضغطًا إضافيًّا على اللفافة الأخمصية.

4: السمنة، يمكن أن تؤدى زيادة الوزن في وضع جهد إضافي على اللفافة الأخمصية لديك.

5: الوظائف التى تفرض عليك الوقوف على قدميك، يمكن لعمال المصانع والمعلمين وغيرهم ممن يقضون معظم ساعات عملهم في المشي أو الوقوف على الأسطح الصلبة أن يلحقوا ضررًا باللفافة الأخمصية. 

 

س: ما مضاعفات الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية؟

ج: تجاهل التهاب اللفافة الأخمصية قد يُؤدِّى إلى ألم مزمن فى كعب القدم، وهو ما يعيق أنشطتكَ المنتظمة، تغيير طريقة مشيتكَ كوسيلة لتخفيف الألم الناتج عن الْتِهاب اللفافة الأخمصية، والذي قد يُؤدِّي إلى مشاكل في القدم أو الركبة أو الوِرك أو الظهر.

 

س: ما علاج التهاب اللفافة الأخمصية؟

ج: ممكن أن تساعد الأدوية المسكنة للألم في تخفيف الألم والالتهاب الناتج عن التهاب اللفافة الأخمصية، وقد تؤدي ممارسة تمارين الإطالة والتقوية أو باستعمال أجهزة خاصة في معالجة الأعراض. وتتضمن:

1: العلاج الطبيعي، يمكن لاختصاصي العلاج الطبيعي توضيح سلسلة من التمارين لإطالة اللفافة الأخمصية ووتر العرقوب ولتقوية عضلات الطرف السفلى،  كما يمكنه أيضًا تعليمك طريقة لف القدم بالشريط الرياضي لدعم باطن قدمك.

2: الجبائر الليلية، قد يوصي طبيبك أو اختصاصي العلاج الطبيعي بارتداء جبيرة إطالة ربلة الساق وقوس القدم في أثناء النوم،مما يثبت اللفافة الأخمصية ووتر العرقوب في وضع الإطالة طوال الليل وتعزيزها.

3: مقاويم العظام، قد يصف لك طبيبك دعامات تقوس جاهزة أو مصممة خاصة (مقاويم) للمساعدة في توزيع الضغط على قدمك بشكل متساوى أكثر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة