خالد صلاح

بعد 7 أشهر من الإطلاق.. القمر الصناعى "طيبة 1" يبدأ أولى خدماته.. الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية: استقر فى مداره على ارتفاع 36 ألف كيلومتر.. القوصى: يبدأ خدمة الاتصالات التليفونية والإنترنت قريبا

الأحد، 12 يوليه 2020 07:00 م
بعد 7 أشهر من الإطلاق.. القمر الصناعى "طيبة 1" يبدأ أولى خدماته.. الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية: استقر فى مداره على ارتفاع 36 ألف كيلومتر.. القوصى: يبدأ خدمة الاتصالات التليفونية والإنترنت قريبا القمر الصناعى "طيبة 1" يبدأ أولى خدماته
كتب محمود راغب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
حوالى 7 شهور تقريبا مرت على إطلاق القمر الصناعى المصرى "طيبة 1"، والذى تم إطلاقه الثلاثاء 26 نوفمبر الماضى، بالتحديد فى تمام الساعة 11:22 مساء بتوقيت مصر، وذلك بعد عقد قائد منصة الإطلاق مع كل الفنيين اجتماع يسمى "اجتماع ما قبل الإطلاق"، ومن خلاله قرر جميع الفنيين جاهزيتهم للانطلاق فى ذلك الوقت.
 
القمر المصرى " طيبة -1 " يعتبر بداية لدخول مصر عالم الأقمار الصناعية المخصصة لأغراض الاتصالات، بما يمثل نقلة كبيرة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويساهم فى دعم جهود التنمية الشاملة والتى تنفذها الدولة على كل شبر من أرض مصر وفقاً لخطة علمية دقيقة تحقق الاستفادة والاستغلال الأمثل لموارد مصر الطبيعية والصناعية والبشرية لتوفير حياة كريمة للمواطن المصرى ووضع مصر فى المكانة التى تستحقها إقليمياً ودولياً.
 
وبعد 7 شهور تقريبا مرت على إطلاق القمر، يتساءل البعض إلى أين وصل القمر ومتى يدخل للخدمة وهل بالفعل بدات خدمة الاتصالات الخاصة بالقمر، وهو ما كشف عنه الدكتور محمد القوصى الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية.
 
وفى هذا السياق كشف الدكتور محمد القوصى الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، أن القمر الصناعى طيبة.1 موجود حاليا فى المدار المخصص له وهو المدار الثابت على ارتفاع 36 ألف كيلو من سطح الأرض ويتم التحكم فيه حاليا من مصر .
 
وأشار الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، فى تصريحات خاصة لليوم السابع ،  إلى أنه لا توجد أية مشاكل فى القمر حتى الآن وكل أجهزتة سليمه والهوائيات الخاصة بالقمر توجهت حاليا نحو الأرض دون أية مشاكل، مؤكدا أنه سيؤمن للمواطنين اتصالات وخدمات إنترنت مستمرة 24 ساعة فى اليوم دون انقطاع فى جميع أنحاء مصر.
 
وعن دخول القمر الخدمة، كشف القوصى ، أن القمر يعمل حاليا بكفاءة في الاتصالات التليفونية لبعض القطاعات بالدولة ولم تبدأ بعد خدمة الانترنت ، مؤكدا أن القمر يؤدى خدة الاتصالات التليفونية بكفاءة ومرتقب تشغيل خدمة الإنترنت فيما بعد .
 
وأشار الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، إلى أن متابعة القمر تتم من محطة تحكم أرضية فى مصر ترسل تعليمات للقمر وتستقبل منه رد.
 
وكشف الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، أنه ضمن المخطط الخاص ببرنامج الفضاء المصرى الخاص بالوكالة كان من المتوقع إطلاق قمر صناعى من نوعية كيوب سات أغسطس المقبل ولكن نظرا للظروف التى نمر بها بسبب جائحة فيروس كورنا من المرتقب تأجيله ولكن سيتم إطلاقه هذا العام .
 
وأشار القوصى ، إلى أن هذا القمر يطلق عليه قمر التحالف ونسعى لإطلاقه قبل نهاية العام الجارى، وهو من نوعية كيوب سات التى أطلقها منها قمرين، ويعد هذا القمر الثالث ولكنه أكبر وعبارة عن 3 كيوب.
 
وأضاف أن هذا القمر من تصميم وطنى بالكامل دون الاستعانة باى خبرة أجنبية ، ووزنه من 3.5 لـ 5 كليو، ويحتوى كاميرا عالية الدقة والجودة ذات كفاءة عالية وسيؤدى خدمة التصوير الفضائى ، لافتا إلى أن هذا المشروع ممول من أكاديمية البحث العلمى بالتعاون مع 11 جهة بهدف تجميع الكفاءات في مشروع له مخرج واضح.
 
يذكر أن القمر الصناعى طيبة.1 قد  بدأ رحلته من لحظة اطلاقة من مركبة الاطلاق إلى مداره النهائى، والذى يقع على ارتفاع 35786 كم فوق سطح البحر فى رحلة استغرقت عدة أيام غير متتالية وفى فترة لم تتجاوز الأسبوع ، بعد أن تم اطلاقه على ارتفاع 950 كم تقريبا وبسرعة 9.1 كم/ث إلى مدار مؤقت يطلق عليه "المدار الانتقالى للمدار المتزامن مع الأرض" او (Geostationary Transfer Orbit) وهو مدار بيضاوى يلامس المدار المتزامن فى نقطة واحدة.
 
 
والقمر احتاج وقتها إلى أربع دفعات من محركه الخاص فى توقيتات محددة وأماكن معينة وفى سرعات محددة تسمح للقمر تعديل مساره إلى الاتجاه المطلوب وجاءت أوامر تعديل المسار من محطة التحكم المركزية فى تولوز والتى تتحكم فى القمر أثناء مروره بالمدار المؤقت إلى أن استقر فى مداره النهائى على الارتفاع المطلوب "35786 كم فوق سطح البحر"، واستخدام عدة هوائيات فى مناطق متفرقة على سطح الكرة الأرضية حتى تكون على اتصال دائم بالقمر.
 
وأول دفعة لتعديل المسار كانت مستهدفة يوم 27 نوفمبر تلتها دفعات تعديل للمسار أيام 29 و30 من نوفمبر، وآخر دفعة كانت يوم 2 ديسمبر 2019، ثم بدأت مرحلة استقرار القمر فى موقعه المدارى 35.5 شرق، والتى أخذت بضعة أيام، ثم مدة الاختبار لمدة شهر وأكثر على أن يتم تشغيل القمر من قبل وكالة الفضاء المصرية بشكل كامل بعد نجاح الاختبارات.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة