خالد صلاح

ترقبوا.. كوكب الزهرة يصل ذروة لمعانه فجرا ويظهر كقطعة ألماس للعين المجردة

الجمعة، 10 يوليه 2020 03:00 ص
ترقبوا.. كوكب الزهرة يصل ذروة لمعانه فجرا ويظهر كقطعة ألماس للعين المجردة كوكب الزهرة
كتب محمود راغب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يصل كوكب الزهرة رمز الجمال صبيحة اليوم الجمعة 10 يوليو 2020 ذروة لمعانه بسماء الفجر في ما يسمى (أعظم قدر من الإضاءة)، (4.7-) ما يعني بان الكوكب سيكون ألمع 30 مرة من نجم الشعرى ويرصد بسهوله باتجاه الأفق الشرقي بالعين المجردة قبل شروق الشمس، حيث سيبدو للعين المجردة كقطعة من الألماس براقه معلقة بقبة السماء وعند رؤيته من خلال التلسكوب سيبدو قرصة كهلال.
 
وكشفت الجمعية الفلكية بجدة في تقرير لها، أنه سيلاحظ بالقرب من الزهرة نقطة ضوئية حمراء ذلك نجم الدبران ويفصل بينهما درجتان بالإضافة للمذنب (نيو وايز) بذيلة الطويل حيث سيكون في أقصى أسفل يسار الزهرة ومشاهد بالعين المجردة.
 
ويحدث أقصى لمعان لكوكب الزهرة بعد 36 يوما من وصوله إلى الاقتران السفلي في الثالث من يونيو الماضي وقبل 36 يوما من وصوله إلى استطالته العظمى الغربية الصباحية.
 
ومن المعروف أن كوكب الزهرة يصنف دائماً كثالث المع جسم بعد الشمس والقمر إلا أنه سيتفوق على نفسه الآن حيث سيكون أكثر اشراقاً بمرتين ونصف وهي فرصة مثالية للتصوير الفوتوغرافي .
 
ومن المفارقات أن كوكب الزهرة يكون في قمة لمعانه عندما تكون إضاءة قرصه مضاء بنسبة 25 ٪ فقط بضوء الشمس وليس مضاء بالكامل، والسبب أن الكوكب يكون أقرب إلى الأرض في ذلك الوقت.
 
ويكون قرص الزهرة مضاء بالكامل عندما يقع الكوكب بعيدا عن الكرة الارضية في الجانب الآخر من الشمس، وفي ذلك الوقت يكون حجم قرصه الظاهري صغير، ولكن عندما يكون الزهرة في طور الهلال يكون قريب كفاية من الارض ويكون الكوكب في قمة لمعانه بسبب المسافة التي تفصلنا عنه.
 
جدير بالذكر بأنه في العصور القديمة أطلق على كوكب الزهرة تسمية (هيسبيروس) عندما شوهد في سماء المساء و (فسبورس) عندما شوهد في سماء الفجر ومن غير المعروف إذا كانوا عرفوا بأنهما جسم واحد.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة