خالد صلاح

حكاية صورة الشهيد المنسى مع تلاميذ مدارس العريش.. مدرس يكشف: الصورة من 3 سنوات وفوجئنا به ينزل من سيارته ليطمئن على أحوال الطلاب وسألهم: "ناقصكم حاجة؟.. حد مقصر معاكم؟".. ونصحهم بالاهتمام بالتعليم.. صور

الجمعة، 05 يونيو 2020 09:00 م
حكاية صورة الشهيد المنسى مع تلاميذ مدارس العريش.. مدرس يكشف: الصورة من 3 سنوات وفوجئنا به ينزل من سيارته ليطمئن على أحوال الطلاب وسألهم: "ناقصكم حاجة؟.. حد مقصر معاكم؟".. ونصحهم بالاهتمام بالتعليم.. صور الشهيد المنسى مع تلاميذ مدارس العريش
شمال سيناء - محمد حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ضمن أرشيف الصور للشهيد أحمد صابر المنسى - قائد الكتيبة ‏‏103 صاعقة - الذى استشهد فى كمين "مربع البرث"، بمدينة رفح ‏المصرية عام 2017، أثناء التصدى لهجوم إرهابى فى سيناء، ظهرت لقطة مصورة للشهيد، مع مجموعة من طلبة المدارس بالعريش .

قصة الصورة كشف عنها لـ"اليوم السابع"، أسعد محمد عبد الهادى نجيدة، مدرس التربية الفنية بمدرسة العبور للتعليم الأساسى بالعريش، والذى يظهر فيها مع تلاميذه مع الشهيد المنسى، حيث كانت هذه الصورة ضمن مشاهد مسلسل الاختيار الذى عرضت حلقاته خلال شهر رمضان، وجسد جانبا من بطولات الشهيد .

unnamed

وقال الأستاذ أسعد، إن هذه اللقطة عمرها 3 سنوات، لافتا إلى أن من فيها هم مجموعة من طلبة مدرسة العبور للتعليم الأساسى، وطلبة معهد العبور الإعدادى الأزهرى والذى كان ملحقا وقتها بالمدرسة .

وأشار أسعد، إلى أنه فى هذا اليوم وفى توقيت مسائى من اليوم الدراسى، فوجئوا بتوقف سيارة عسكرية، وتقدم قائدهم الذى لم نكن نعرف من هو، وسأل مجموعة طلبة متواجدين قرب بوابة المدرسة "أنتوا مبسوطين"، "ناقصكم حاجة"، "حد مقصر معاكم"، واستمر فى ممازحة الطلبة وسط أجواء مبهجة للجميع.

وأضاف أسعد، أنه فى نهاية حديثه معهم قال لهم: "ممكن أخذ صورة معاكم" وفرح الطلبة وتجمعوا جميعهم من المدرسة الابتدائية والمعهد الأزهرى أمام بوابة المدرسة، وتوسطهم الشهيد وجميعهم يبتسمون من القلب وكنت موجودا وانضممت لهم، وهم يشيرون بعلامة النصر.

وأوضح أن الشهيد طلب منا أن نحافظ على الطلبة، وطلب منهم الاهتمام بالتعليم، وقال لهم إنه سيزورهم دائما، وكان يريد أن يقدم أى خدمة للمدرسة أو يحل عقبة، وقلنا له إن الأمور تسير بشكل جيد ولا ينقصنا شيئا.

unnamed-(1)

وأشار معلم التربية الفنية بمدرسة العبور للتعليم الأساسى بالعريش، إلى أنه بعد فترة عرف أن من حضر والتقط الصورة معهم هو قائد كبير فى الكتيبة بالعريش، وكان هذا مصدر فخر أكثر لهم.

وأضاف أسعد، أنه بعد استشهاد المنسى، فوجئ بنشر صورتهم مع الشهيد على مواقع التواصل، وعرف وقتها أنه وتلاميذه من المحظوظين بتوثيق لحظة تاريخية مع شهيد له منزلة كبيرة .

وتابع أسعد، أنه بعد عرض مسلسل الاختيار، وظهور هذه اللقطة لم يصدقوا أنفسهم من السعادة .

وقال أسعد، أصبحنا وقتها حديث الجميع من حولنا وتلقيت اتصالات من أصدقاء وأقارب جميعم غير مصدقين أننى تصورت مع الشهيد منسى، ويسألوننى كيف كان وماذا قال لى، حتى أصدقاء أبنائى يقولون لهم : "عايزين نتصور مع والدكم الذى فى الصورة مع الشهيد".

وتابع المعلم "أسعد" أنه يعتبر نفسه محظوظا بهذه الصورة، مشيرا إلى أنه يحتفظ بها فى منزله وأرشيفه وعلى هاتفه خصوصا أنها تمثل له قيمة كبيرة، حيث إنه قادم من محافظة الشرقية لشمال سيناء لإحياء رسالة العلم وأنه بدأ حياته الوظيفية معلمًا بمدرسة الحرية بمدينة رفح، ثم انتقل للعمل فى مدينة العريش .

unnamed-(2)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة