خالد صلاح

رنيم الوليلى: سبب اعتزالى انتظار مولود.. والإسكواش المصرى فى أيدٍ أمينة

الثلاثاء، 30 يونيو 2020 12:42 ص
رنيم الوليلى: سبب اعتزالى انتظار مولود.. والإسكواش المصرى فى أيدٍ أمينة رنيم الوليلى
كتب - أحمد صلاح العزب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت رنيم الوليلى، بطلة الإسكواش المصنفة الأولي عالميا، إن قرار اعتزالها  ليس صعبا ولكنها سوف تفتقد أشياءً كثيرة، وذكرت الوليلى أن سبب اعتزالها هو انتظارها مولودا بداية العام المقبل.

وتابعت رنيم الوليلى، خلال مداخلة هاتفية فى برنامج القاهرة الآن المذاع على قناة العربية الحدث والذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى، أنها قدمت عددا من البطولات خلال تواجدها فى الملاعب، مشيرة إلى أن سفرها لأى دولة للمشاركة بأى بطولة فى وجود طفل سيكون أمرًا صعبًا، مؤكدة أنها فى حال عودتها للعبة مرة أخرى من الصعب أن تنافس على نفس المستوى الذى حققته.

وواصلت رنيم أن أكثر شىء ستفقده بعد قرار اعتزالها هم أصدقاءها فى لعبة الإسكواش، مشيرة إلى أن الإسكواش المصرى فى أيدٍ أمينة، وأن زوجها لاعب الإسكواش طارق مؤمن متأثر بقرار اعتزالها، ولكنه سعيد جدا بخبر المولود.

من جانب آخر، وجه طارق مؤمن، بطل العالم للاسكواش والمصنف الرابع عالمياً للرجال، رسالة رومانسية مطولة لزوجته رنيم الوليلي المصنفة العالمية الأولى للسيدات، والتى اعتزلت مؤخراً بقرار مفاجئ بهدف التركيز في الفترة المقبلة مع أسرتها.

وقال طارق مؤمن عبر حسابه الشخصي على إنستجرام: "لقد مرت 4 أيام على إعلان اعتزالك وبغض النظر عن مدى صعوبة محاولتي التوصل إلى الكلمات المناسبة لهذا المنشور.. لم أنجح..!!! لدي الكثير من العواطف، أشياء كثيرة أريد أن أقولها، أشياء لا أستطيع حتى التعبير عنها بالكلمات، في كل مرة ينتهي بي الأمر بعدد لا يحصى من الجمل العشوائية غير المترابطة التي لا معنى لها على الإطلاق.. مهما يكن! ولكن كيف يمكنني أن أعقل إذا كنا على وشك أن نسقط الستار على قصة نجاح استمرت 25 عامًا؟ قصة حضرتها لحسن الحظ من البداية إلى النهاية. على مدى السنوات التسع الماضية، كان لي شرف القيام برحلة لا تصدق مع البطلة الرائعة وصاحبة القلب الطيب والمتواضعة والجميلة في رياضة الاسكواش. لن أتحدث عن  كيف طورت مستوى جيلك لرفع لعبتنا الجميلة إلى مستويات أعلى. كنت متواضعة في النصر وكريمة في الهزيمة، أخلاقيات عملك كانت لا يعلى عليها، كان لديك دائمًا وقت للمشجعين، والتقاط الصور معهم (بغض النظر عن الوقت الذي يستغرقه فقط لجعل الجميع سعداء)".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة