خالد صلاح

تنديدا بعنف الشرطة.. بريطانيون يعيدون نشر فيديو اعتداء أمن لندن على سيدة وطفلها فى الشارع

الأربعاء، 03 يونيو 2020 06:26 م
تنديدا بعنف الشرطة.. بريطانيون يعيدون نشر فيديو اعتداء أمن لندن على سيدة وطفلها فى الشارع اعتداء الشرطة البريطانية على المواطنين
كتب آسر أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وسط الاحتجاجات التي تشهدها الكثير من دول العالم حالياً، للتنديد بأعمال العنف التي تقوم بها قوات الشرطة اتجاه المواطنين، حرص عدد من البريطانيين على إعادة تداول ونشر فيديوهات لاعتداءات الشرطة البريطانية على مواطنيها في إحدى الوقفات الاحتجاجية السلمية.

ويبدو أن شرطة لندن الإنجليزية، لم تختلف كثيراً عن نظيرتها الأمريكية التي تسببت منذ أيام في اندلاع مظاهرات وأعمال عنف بعد مقتل جورج فلويد صاحب البشرة السمراء على يد رجال الشرطة في مدينة مينيابوليس الأمريكية، فبعد أعمال العنف التي وجهتها الشرطة الأمريكية للمواطنين، حرص عدد من المواطنين البريطانيين على إعادة نشر مقاطع فيديو لاعتداء شرطة لندن على المواطنين الذين شاركوا مسبقاً في وقفات احتجاجية او مطالب شخصية.

11
 
13
 

ويظهر مقاطع فيديو اعتداءات الشرطة البريطانية على سيدة بريطانية شاركت في منتصف مايو الماضي في احتجاجات الاغلاق الكامل لبريطانيا بسبب تفشي وباء كورونا المستجد.

وظهرت السيدة التي ادعت "ريني التكريتي" وهي تحمل إحدى اللافتات للتنديد بالإغلاق التام لبريطانيا، قبل أن تقوم باعتقالها، وظهرت السيدة في مقطع الفيديو بصحبه طفلها الذي ظل يصرخ وسط اعتداء الشرطيين على والدته في الشارع وتوسلات المواطنين للشرطة بعدم القبض عليها لعدم تسببها في أي أعمال عنف أو شغب، وهو ما لم تراعيه الشرطة واستمرت في ملاحقتها للقبض عليها وهي تحمل طفلها على يديها.

17
 
122
 

ووفقا لصحيفة الديلي ميل البريطانية، فإن السيدة البريطانية التي تبلغ من العام 36 عاما، شاركت في الوقفة الاحتجاجية للإغلاق التام كونها أحد المتضررين من توقف عملها، ووجهت فيما بعد المحكمة اليها تهمة مخالفة شروط التباعد الاجتماعي التي نصت عليها الدولة اتباعا للإجراءات الاحترازية بسبب فيروس كورونا، وحكم عليها آنذاك بمخالفة 1000 دولار.

وسرعان ما سلط البريطانيين الضوء على أعمال العنف التي تقوم بها الشرطة البريطانية اتجاه مواطنيها في الوقفات الاحتجاجية التي لا تتعلق بالعنف او الفوضى، مثل ما حدث مع السيدة البريطانية التي كانت تحمل طفلها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة