خالد صلاح

المخرج محمد الطحاوى: ياسر سامى يعانى من حساسية بالصدر وليس مصاب بـ كورونا

السبت، 13 يونيو 2020 02:56 م
المخرج محمد الطحاوى: ياسر سامى يعانى من حساسية بالصدر وليس مصاب بـ كورونا ياسر سامي
كتب عادل عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نفى المخرج المنفذ محمد الطحاوى الصديق المقرب للمخرج ياسر سامى إصابة الثانى بفيروس كورونا، مشيرا إلى أن ياسر يعانى من حساسية فى الصدر منذ فترة، وأثناء تصوير مسلسل "النهاية" بمصنع الحديد والصلب بحلوان  تأثر بأتربة الحديد، وكان   يشعر بآلام في الصدر، وطلبنا منه أن يوقف التصوير ويعالج نفسه لكنه رفض أكثر من مرة و لم يستسلم حتي لا  يتوقف التصوير وتحامل على نفسه  إلى أن انتهي التصوير ولم  يتوجه  حتي  للعلاج، وكان يتناول أدوية للحساسية عندما يشعر بالتعب لكن فجأة زادت الآلام فى الصدر لذلك توجه للطبيب فورا.
 
وأضاف الطحاوى أن المخرج ياسر سامى يتابع علاجه حاليا، حيث يعانى من إلتهاب حاد فى الرئة داخل إحدى المستشفيات، وسيكون بخير خلال الأيام القليلة المقبلة بفضل دعوات محبيه.
 
يذكر أن المخرج ياسر سامى نافس فى موسم دراما رمضان الماضى بمسلسل "النهاية"، من بطولة يوسف الشريف وعمرو عبد الجليل وسهر الصايغ ومحمد لطفى وأحمد وفيق وآخرون، من تأليف عمرو سمير عاطف، وإنتاج شركة سينرجى.
 
وسبق وصرح المخرج ياسر سامى لـ"اليوم السابع" عن المسلسل، حيث قال : "كنت أتوقع أن الله سيكلل جهد أى حد بيجتهد وعايز ينجح وأنا بكل صراحة كان نفسى إن المسلسل ينجح علشان بلدنا تنجح بتقديم عمل كل العالم يشعر به ونصل للعالمية".
 
وأكد سامى أن كل فريق العمل شعر بالقلق فى بداية الأمر لاستسهالى لفكرة تنفيذ العمل، وتحمسى الشديد له، حيث هذا العمل مر على عدد من المخرجين الذين أكن لهم كل الحب والاحترام والتقدير وجميعهم شعروا بصعوبة الموقف وبعضهم طلب تأجيله عاما ليدرس الورق جيدا قبل تنفيذه، ولذلك كان هذا المشروع معطل منذ عدة سنوات.
 
وأوضح سامى أن سبب نجاح هذا العمل هو وجود إيمان جماعى لكل الفريق وجهات الإنتاج، بأن هذا العمل ممكن ينجح، بالإضافة إلى حبى لهذا المشروع وتحمسى الكبير له لدرجة إن الأستاذ حسام شوقى، قال لى حماسك شجعنى للدخول فى هذا العمل.
 
وتابع سامى قائلا "صورة وجرافيك وإضاءة المسلسل كانت مبهرة وتضاهى الصورة التى تظهر بها الأعمال الأوروبية وتجعل كل من يشاهد العمل يتوقع بتكلفة التصوير، فخبرة السنين الطويلة فى الإعلانات والجرافيك والآن فى الدراما أدت إلى نجاحنا بهذه النتيجة بتكلفة أى مسلسل عادى.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة