خالد صلاح

استكمال مفاوضات سد النهضة بالفيديو كونفرانس بحضور 3 مراقبين

الأربعاء، 10 يونيو 2020 04:45 م
استكمال مفاوضات سد النهضة بالفيديو كونفرانس بحضور 3 مراقبين سد النهضة
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يواصل وزراء الموارد المائية والرى من مصر والسودان وإثيوبيا اجتماعاتهم بشأن سد النهضة، لليوم الثانى على التوالى، عبر تقنية الفيديو كونفرنس، بحضور مراقبين من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبى وجنوب أفريقيا.

وناقش الاجتماع أمس بندين أساسيين، هما الإجراءات المطلوبة لمواصلة التفاوض بأسرع ما يمكن، و المسائل الأساسية العالقة بالنسبة لكل دولة على حدا، للوصول إلى توافق حول النقاط المتبقية.

يأتي هذا الاجتماع استكمالا لجولات التفاوض السابقة حول سد النهضة، وتتويجاً للجهود التى بذلت خلال الفترة الماضية، وأفضت لموافقة مصر وإثيوبيا على إستئناف المفاوضات الثلاثية وصولاً لإتفاق شامل يستجيب لمصالح الدول الثلاث ويحقق تطلعات شعوبها.

واتفق الوزراء على مواصلة التفاوض غدا لتحديد دور عمل المراقبين، حيث أكد وزير الرى السودانى ياسر عباس أن مصر اقترحت النسخة التى تم التوقيع عليها فى واشنطن كمرجعية للتفاوض وان اثيوبيا لديها عدة نقاط عالقة لم تحسم بعد.

وتم الاتفاق بين الوزراء على مواصلة الاجتماعات اليومية ما عدا يومي الجمعة والأحد، للوصول إلى توافق حول النقاط المتبقية، كما تم التوافق على أن تتم التفاوض اسفيريا عبر تقنية الفيديو كونفرنس بالتداول بين العواصم الثلاث على ان يتم التقييم يوم الاثنين أو الثلاثاء المقبل.

وردا على سؤال حول إعلان اثيوبيا نيتها ملء بحيرة السد الشهر المقبل، قال وزير الرى السودانى ياسر عباس هذا جزء أساسي من التفاوض الذي نجريه الآن - ليس هناك تفاصيل ولكن هذا لب ما نتفاوض حوله الآن وجدد التأكيد على أن الموقف الرسمي السوداني يساند مصالح السودان لانه  مبنيا على الرأي الفني، والمصلحة السودانية، وقال أحيانا تتطابق هذه المصلحة مع اثيوبيا واحيانا مع مصر واضاف أحب أن أؤكد أن المصالح السودانية لا تتعارض مع المصالح المصرية أو  الاثيوبية.

وأضاف عباس تمت الدعوة لهذا الاجتماع بواسطة السودان وذلك بناء على مبادرة رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، وكانت هناك اجتماعات ثنائية بين وزراء الدول الثلاث، مشيرا إلى أن الاجتماع ناقش شقين أساسيين، أولهما ما هي الإجراءات المطلوبة لمواصلة التفاوض بأسرع ما يمكن، والجانب الثانى ما هى المسائل الأساسية العالقة بالنسبة للدول الثلاث".

وكشف وزير الري السوداني عن اجتماعات غد لتحديد دور عمل المراقبين من دول جنوب أفريقيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى النقاط المتبقية للوصول إلى اتفاق محدودة من وجهة نظر السودان.

وأكد أن مصر اقترحت نسخة 21 فبراير من اجتماعات واشنطن كمرجعية للتفاوض، وأن إثيوبيا لديها عدة نقاط عالقة لم تحسم بعد.

ووصف ياسر عباس، وزير الرى السودانى، اجتماعهم بالمثمر والإيجابي، كاشفا عن إنه تم الاتفاق على مواصلة الاجتماعات بشأن سد النهضة مع استمرار عمل المراقبين.

وقال وزير الرى السودانى فى مؤتمر صحفى أنه تم توجيه وزراء المياه والري بالدول الثلاث لمواصلة المفاوضات وتمت اجتماعات عبر الفيديو، تكللت بتحديد موعد الاجتماع.

يشار إلى أن الدول الثلاث تمكنت خلال الجولات السابقة التي امتدت منذ عام 2013 حتى عام 2020 من التوصل إلى توافق حول معظم القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات، فيما تبقى عدد قليل من القضايا العالقة التي تأمل الأطراف الثلاثة في الإتفاق بشأنها.

و تمكنت الدول الثلاث خلال الجولات السابقة التي امتدت منذ عام 2013 حتى عام 2020 من التوصل إلى توافق حول معظم القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات، فيما تبقى عدد قليل من القضايا العالقة التي تأمل الأطراف الثلاثة في الإتفاق بشأنها.

وأكدت مصر على موقفها المبدئي بالاستعداد الدائم للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح مصر وإثيوبيا والسودان، فإنها ترى أن هذه الدعوة قد جاءت متأخرة بعد 3 أسابيع منذ إطلاقها، وهو الأمر الذي يحتم تحديد إطار زمني محكم لإجراء المفاوضات والانتهاء منها، وذلك منعاً لأن تصبح أداة جديدة للمماطلة والتنصل من الالتزامات الواردة بإعلان المبادئ الذي وقعته الدول الثلاث سنة 2015.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة