خالد صلاح

لا يمكن أن نتراجع.. Adele تنضم لاحتجاجات أمريكا ضد العنصرية بصورة لـ جورج فلويد

الإثنين، 01 يونيو 2020 10:29 م
لا يمكن أن نتراجع.. Adele تنضم لاحتجاجات أمريكا ضد العنصرية بصورة لـ جورج فلويد Adele
كتب آسر أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انضمت النجمة العالمية أديل – Adele لقائمة النجوم والمشاهير الداعمين للاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية حالياً، بسبب مقتل الشاب صاحب الأصول الأفريقية جورج فلويد على يد أحد رجال الشرطة في مدينة مينيابوليس. ونشرت النجمة العالمية صورة للشاب الأمريكي صاحب الأصول الأفريقية جورج فلويد، عبر حسابها الشخصي بموقع الصور إنستجرام، لتندد بحالات العنف التي تمارسها الشرطة الأمريكية اتجاه أصحاب البشرة السمراء.

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

George Floyd’s murder has sent shockwaves around the world, there are countless others that haven’t. Protests and marches are happening all over the globe simultaneously and only gaining momentum. So be righteously angered but be focused! Keep listening, keep asking and keep learning! It’s important we don’t get disheartened, hijacked or manipulated right now. This is about systematic racism, this is about police violence and it’s about inequality. And this isn’t only about America! Racism is alive and well everywhere. I wholeheartedly stand in solidarity with the fight for freedom, liberation and justice ♥️ #blacklivesmatter #georgefloyd #saytheirnames

A post shared by Adele (@adele) on

وكتبت أديل: "أرسل مقتل جورج فلويد رسالة للعالم، بأن هناك عددا لا يحصى من المتضررين من تلك الأفعال العنيفة، وتستمر الاحتجاجات والمظاهرات في جميع أنحاء العالم من أجل طلب واحد فقط، من المهم ألا نتعرض للإحباط والتلاعب في الوقت الحالي، فهذه هي العنصرية المنهجية من عنف الشرطة، ولا يتعلق هذا الأمر بأمريكا فقط، ولكن بل بالعنصرية في كل مكان".

وكانت الولايات المتحدة قد شهدت ليلة جديدة من العنف والصدامات بين الشرطة والمحتجين فى عشرات المدن، ليل السبت - الأحد، واشتعلت التوترات من نيويورك إلى فيلادليفيا وثاوث كارولينا، حيث شارك عشرات الآلاف فى الاحتجاجات على مصرع جورج فلويد، أسمر البشرة على يد الشرطة فى مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

وفى واشنطن، اشتبك المحتجون على مصرع فلويد مع الخدمة السرية وشرطة العاصمة فى ثانى مواجهة عنيفة خلال أقل من 24 ساعة بين مسئولى تنفيذ القانون ونشطاء ضد وحشية الشرطة، وتجمع نحو ألف شخص فى محيط البيت الأبيض الذى أحاط به مركبات الشرطة والحواجز المعدنية وصفوف من عملاء الخدمة السرية المسلحون ورجال الشرطة. وتفرق المحتجون فيما بعد فى جماعات أصغر واتجهوا نحو وسط المدينة ليحرقوا ويحطوا النوافذ فى طريقهم. وتعرضت بعض المتاجر والمطاعم القريبة من البيت الأبيض للنهب، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

وعلق الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على استمرار الاحتجاجات، وقال فى تغريدة له عبر تويتر إن 80% من المتظاهرين فى مدينة مينيابوليس، من خارج الولاية، ويضرون بالأعمال الصغيرة التابعة لأصحاب البشرة السمراء، بينما مجتمع المدينة الحقيقى يعملون بجد من أجل السلام والمساواة".

وأشعل المحتجون النيران بسيارات الشرطة وتم قطع الطرق الحرة، بينما تم تحطيم نوافذ المبانى وقامت الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، بل ولجأت أحيانا إلى الرصاص المطاطى بحسب ما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".

من جانبها، قالت شبكة "سى إن إن" الأمريكية إن 25 مدينة فى الولايات المتحدة قد أصبحت تحت حظر التجول مع استمرار الاحتجاجات فى البلاد فى الساعات الأولى من صباح ، الأحد، ضد تورط الشرطة فى مصرع جورج فلويد أثناء محاولة القبض عليه الأسبوع الماضى، وتنتشر هذه المدن فى 16 ولاية، فيما تم نشر الحرس الوطنى فى حوالى 10 ولايات إلى جانب مقاطعة كولومبيا.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة