خالد صلاح

"انتفاضة السود" والانتخابات الأمريكية.. كيف استغل جو بايدن مقتل جورج فلويد لزيادة شعبيته قبل مارثون الرئاسة.. "جارديان": المرشح الديمقراطى تبنى خطاب يدعو لـ"الوحدة".. وترامب تجاهل الحادث وهاجم الصحة العالمية

الأحد، 31 مايو 2020 01:30 م
"انتفاضة السود" والانتخابات الأمريكية.. كيف استغل جو بايدن مقتل جورج فلويد لزيادة شعبيته قبل مارثون الرئاسة.. "جارديان": المرشح الديمقراطى تبنى خطاب يدعو لـ"الوحدة".. وترامب تجاهل الحادث وهاجم الصحة العالمية جو بايدن و ترامب
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أثارت واقعة وفاة المواطن الأمريكى ذى الأصول الأفريقية جورج فلويد على يد الشرطة الأمريكية، ردود فعل واسعة داخل وخارج الولايات المتحدة، لتتحول بمرور الوقت إلى حدث تم توظيفه لأغراض سياسية فى وقت يستعد فيه الأمريكيون لانتخابات رئاسية هامة نهاية العام الجارى فى ظل غموض حول إمكانية تنظيمها فى ظل تفشى وباء كورونا القاتل.

 

الواقعة التى اعقتبها احتجاجات عارمة وحالة من الفوضى شملت اعتداءات على ممتلكات عامة وخاصة، كانت محل اهتمام كل من الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الطامح فى الفوز بولاية ثانية رغم الأزمة التى خلفها وباء كورونا، والمنافس الديمقراطى جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، حيث حاول المرشحان على المنصب الرئاسى استغلال الواقعة لكسب المزيد من الشعبية وإحراز انتصار مبدئى فى استطلاعات الرأى قبل انطلاق مارثون الرئاسة رسمياً.

 

وفى تقرير لها، قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن أعمال الشغب فى مينيابوليس وعبر الولايات المتحدة ‏بسبب لقطات فيديو تظهر جورج فلويد ، وهو رجل أسود ، قتل تحت ركبة ضابط ‏شرطة تسببت فى تحول كبير فى الجدل السياسى الوطنى فى أمريكا.‏

 

وقدم الرئيس الامريكى دونالد ترامب وجو بايدن ردود فعل مختلفة تشير إلى نقاش ‏سياسى أكثر انقسامًا حول العلاقات بين الأعراق وبين الديمقراطيين والجمهوريين ‏فى الأشهر المقبلة فى ظل اقتراب الانتخابات الرئاسية.‏

 

وحذر ترامب فى تغريدة من أنه "عندما يبدأ النهب يبدأ إطلاق النار"، فى الوقت الذى ‏دعا فيه منافسه الديموقراطى جو بايدن فى خطاب بالفيديو إلى "الوحدة الوطنية" ‏وإصلاح الشرطة الجاد قائلاً: "هذا ليس وقتًا للتغريدات الحارقة. هذا ليس الوقت ‏المناسب لتشجيع العنف. هذه أزمة وطنية ، ونحن بحاجة إلى قيادة حقيقية الآن".

 

بعد ذلك بوقت قصير في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض حيث بدا أن الرئيس ‏مستعد للمتابعة ومواصلة معالجة وفاة فلويد وأعمال الشغب ، أعلن بدلاً من ذلك أن ‏الولايات المتحدة ستنسحب من منظمة الصحة العالمية ولم يذكر أعمال الشغب أو ‏وفاة فلويد.‏

 

في هذه الأثناء ، كشف المنافس جو بايدن أنه تحدث بالفعل إلى عائلة فلويد الحزينة وتحدث ‏عاطفياً عن الصدمة التي سببها مقتله ومشاكل المجتمع العرقية، وقال "نحن بلد يعاني ‏من جرح مفتوح لم يعد بإمكان أي منا أن يسمع عبارة" لا أستطيع التنفس" ولا أفعل ‏شيئًا.‏

 

ووفقا للتقرير أدت الاستجابات المختلفة من قبل الرجلين الذين يتنافسون من أجل ‏الوصول للبيت الأبيض تحت السحابة المستمرة لتفشي كورونا إلى جعل قادة الحزب ‏غير متأكدين مما ستبدو عليه الآن الأشهر النهائية للانتخابات الرئاسية.‏

 

لكن الخبراء والاستراتيجيين يتفقون على شيء واحد وهو أن الأشهر القليلة المقبلة ‏ستشهد خلافات حول المشاكل التي تواجه الولايات المتحدة.‏

 

 

 

 

 

وقال عمدة أتلانتا السابق قاسم ريد "السؤال هو ما إذا كان الديمقراطيون سيتأقلمون ‏مع واقع وجود معركة انتخابيه قوية ويجب ان نكشف عن انيابنا وإذا لم نفعل ذلك ‏فسوف نخسر".‏

 

وحذرت ليا دوتري ، الناشطة السياسية الديمقراطية ، من أن تغريدة ترامب التى حث فيها ‏على "إطلاق النار على اللصوص"، كانت محاولة متعمدة لتحريض قاعدة أنصاره بدلاً ‏من الضغط من أجل الوحدة أو أي نوع من تخفيف حدة التوتر.‏

 

وقال دوتري: "أعتقد أن تغريدة الرئيس تفعل ما تنوي القيام به و تم توجيهها للجمهور ‏الذي كان من المفترض أن تصل إليه ... من الواضح أنها تهدف إلى التحريض ‏وإشراك جزء معين من جمهوره".‏

 

يوم الجمعة ، عقد حاكم ولاية مينيسوتا ، تيم فالز مؤتمرًا صحفيًا موسعًا دعا فيه إلى ‏الشفاء وحاول معالجة التوترات التي اشتعلت منذ فترة طويلة والتي اندلعت بسبب ‏وفاة فلويد، وشدد على أهمية الحفاظ على النظام.‏

 

بينما جادل السناتور عن ولاية ديلاوير عضو اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ ، أنه ‏يجب على تلك اللجنة "النظر في سلسلة كاملة من عمليات القتل المأساوية ، ‏والحوادث التي تصيب بعمق بلدنا ، وعنف الشرطة ثم الرد من قبل مجتمعات".‏

 

 

وأصدر زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ، تشاك شومر ، بيانا انتقد ترامب على كلمته ‏في مؤتمره الأخير ووصفه بـ"المثير للشفقة"، حيث قال: "إن مجتمعاتنا تتضرر من ‏جرائم القتل التي لا معنى لها وسنوات من العنصرية والظلم، بينما يهتم ترامب فقط ‏بأن يكون في المقدمة.‏

 

وقال حاكم ولاية ويسكونسن مانديلا بارنز إن عدم وجود أي شيء قريب من ‏الاستجابة الوطنية الموحدة يسلط الضوء على الإحباط الذي يشعر به الناس.‏

 

وقال أحد النشطاء الديمقراطيين إن هذا يتفاقم فقط بسبب تفشي كورونا المستمر.‏

 

وبحسب الصحيفة البريطانية، يأتي التركيز الوطني المكثف على وفاة فلويد وردود الشخصيات السياسية البارزة ‏بعد حوالي أسبوع من اضطرار حملة بايدن للسيطرة على الأضرار بعد أن اقترح ‏نائب الرئيس السابق خلال مقابلة أن "أي شخص يدعم ترامب ليس أسودًا حقًا".‏

 

 

 

في ذلك الوقت ، بدا أن بايدن كان في خطر فقدان بعض الدعم الأمريكي الأفريقي. ‏لكن منذ ذلك الحين تغيرت هذه الرواية بشكل كبير، حيث قال جيم كلايبورن اكبر ‏عضو ديمقراطي أسود في الكونجرس إن أعمال الشغب أضرت بفرصة اختيار ‏عضو مجلس الشيوخ عن ولاية مينيسوتا كمرشحة لبايدن بسبب سجلها كمدعية في ‏المدينة.‏

 

وجادل كلايبورن بأنه يجب على بايدن اختيار امرأة أمريكية من أصل أفريقي ، الأمر ‏الذي سيؤدي بالتأكيد إلى تباين حاد مع ترامب.‏

 

قال الخبير الاستراتيجي الديمقراطي برادون ديفيس "أعتقد أن ما تراه الآن هو أن الناخبين ‏السود يمكنهم رؤية كيف يتفاعل دونالد ترامب مع أشياء كهذه .. إنه تذكير بتاريخه ‏في الدعوة إلى تطبيق القانون ليكون أكثر عدوانية ، وأن يكون أكثر وحشية"، ‏وتضتف انه يعتقد ان تلك الفترة سيرى الناس كيف يتعامل جو بايدن مع هذه القضايا ‏وانهم سيجدون بديلا لترامب.‏

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة