خالد صلاح

كيف تمكن رجل من إنقاذ والده صحاب 81 عاما من كورونا عبر العلاج فى المنزل

الأحد، 03 مايو 2020 06:30 م
كيف تمكن رجل من إنقاذ والده صحاب 81 عاما من كورونا عبر العلاج فى المنزل صوره للاسره
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت شبكة سى إن إن الأمريكية، قصة رجل تمكن من إنقاذ والده صاحب الـ 81 عاما من الموت بسبب فيروس كورونا، موضحة أنه عندما عاد "سورياكانت نثواني" من المستشفى، توسل الرجل البالغ من العمر 81 عاماً طالباً من ابنه أن يسمح له بالموت في المنزل، قائلاً: "أرجوك عدني بشيء واحد: إذا كنت سأموت، فسوف أموت هنا. لا تدعني أعود إلى هناك"، بحسب ما قاله ابنه راج نثواني ورغم أنه لم يكن مستعداً لقبول موت والده، إلا أن راج، - ابن "سورياكانت نثواني"  الذي يبلغ من العمر 55 عاماً، كان يعلم أن فرص نجاة والده من الفيروس لم تكن كبيرة.

وحرص راج، الذي يعمل في شركة إعلانية، على التحلي بالإيجابية، وقال لوالده: "لن تموت. سوف نعتني بك هنا" وكان راج، الذي قد تعافى من نوبة قلبية في نوفمبر الماضي، جاهزاً لمواجهة الجائحة قبل أسابيع من إغلاق المملكة المتحدة في 23 مارس، وكان راج يمارس العزلة الذاتية مع والدته التي تبلغ من العمر 80 عاماً، ووالده الذي يعاني من مرض الإنسداد الرئوي المزمن منذ 11 مارس، وكانت الأسرة بأكملها معرضة لخطر الفيروس وبدأت صحة والده بالتدهور في 25 مارس، وبعد زيارة للمستشفى، اتصل الأطباء براج بعد وقت قصير لإعلامه أن احتمال إصابة والده بالفيروس هو 95%، ولكنهم أرادوا إرساله للعودة إلى منزله رغم ذلك.

وقال راج إن مستشاراً أخبره إنهم لن يدعوا والده يستخدم جهاز تنفس اصطناعي لأنه شعر أن حالة رئتيه لن تتحمل ذلك، ورغم مخاطر نشر العدوى في منزله، قرر راج جلب والده إلى المنزل والاعتناء به وبسبب قلة معرفته الطبية، لجأ راج إلى جمع وتحليل البيانات، وقام بإنشاء جدول بيانات لمساعدته في تتبع درجة حرارة والده، وضغط دمه، وقراءات تشبّع الأوكسجين ولجأ راج أيضاً إلى طبيب عائلته، بارات ثاكر، وهو طبيب ممارسة عامة، ليحصل على المشورة منه أيضاً.

وفي اليوم التالي، اتصل ثاكر براج ليخبره أن نتائج والده تُظهر أنه مصاب بفيروس كورونا بالفعل، وبحسب الشبكة الإخبارية، فإنه في ذلك الوقت، كان الأطباء مثل ثاكر يعانون من نقص في معدات الحماية الشخصية الكاملة، ومنع ذلك ثاكر من زيارة منزل العائلة لتفقد حالة نثواني لذلك، اكتفى ثاكر بمراجعة جدول البيانات الذي أنشأه راج، وأوصى باستخدام مضاد حيوي للعدوى التي تطورت لدى الأب.

ونصح الطبيب بجعل نثواني يستلقي على بطنه لعدة ساعات في اليوم، وهو أمر اكتشف الأطباء أنه يساعد مرضى الفيروس على زيادة كمية الأوكسجين التي تدخل إلى الرئتين، وفي ظل رعاية ابنه، بدأ نثواني يتعافى تدريجياً، وأدرك راج أن والده كان في طريقه إلى الشفاء عندما أصبح قوياً بما فيه الكفاية ليتذمر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة