خالد صلاح

هنا الألعاب الشهيدة.. الرماية من وسيلة لاصطياد الطعام لرياضة الأرستقراط

السبت، 02 مايو 2020 08:00 م
هنا الألعاب الشهيدة.. الرماية من وسيلة لاصطياد الطعام لرياضة الأرستقراط منافسات رماية
كتبت ندى مجاهد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الرماية من أبرز الألعاب التى يمارسها أبناء الطبقة الأرستقراطية، نظرا لغلاء معداتها، وفى مصر حاليا ظهر نجوم ينافسون فى الأولمبياد، أمثال عزمى وعبد العزيز محيلبة وشيماء حشاد وعفاف الهدهد.

وبدأت الرماية كوسيلة لاصطياد الفريسة بهدف الطعام قبل أن تتطور وتصبح رياضة، خاصة فى إنجلترا وأمريكا وأيرلندا وجنوب أفريقيا.

وشكّلت جمعية البندقية الوطنية فى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1871 والتى يعود الفضل إليها فى تطوير الرماية كشكل من أشكال الرياضات المنظمة فى الولايات المتحدة.

 الرماية هى رياضة التصويبع إلى هدف، وتشمل سبعة أنواع مختلفة هى: البندقية، رماية الأطباق، اسكيت، أسفل الخط، المسدس الحر، والرماية سريعة الطلقات، باستخدام أسلحة وذخائر مختلفة.

لم تستخدم الرماية كرياضة تنافسية فقط، وإنما كمنافسة شخصية لها أهداف عديدة، ومنها المبارزة الفردية بين شخصين والتى كانت تؤدى فى أغلب الأحيان إلى الموت، حيث حاربها الحكام والملوك خاصة فى بريطانيا.

تمارس رياضة الرماية قديماً أو حديثاً من قبل الأغنياء، نظراً لارتفاع تكلفتها المادية التى لا يستطيع الإنسان العادى أن يتحملها، وبالرغم من ذلك ازدهرت  فى العصر الحالى.

وظهرت رياضة الرماية فى الألعاب الأولمبية الأولى بأثينا عام 1896، ونظمت بطولتها العالمية الأولى فى فرنسا بمدينة ليون عام 1897.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة