خالد صلاح

استمع إلى 4 ابتهالات دينية للمنشدة منار محروس طلبة.. فيديو

الثلاثاء، 19 مايو 2020 01:30 ص
استمع إلى 4 ابتهالات دينية للمنشدة منار محروس طلبة.. فيديو المنشدة والقارئة منار محمد محروس طلبة
الإسماعيلية – السيد فلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

المنشدة والقارئة منار محمد محروس طلبة، ورثت عن بيها إرثًا سيُخلده التاريخ، عبر حنجرة ذهبية، تصدع بالإنشاد الديني في لحظات المراوحة، عقب سماع التلاوة عطرة من أبيها القارئ الإذاعى.

"منار" التي قلّدت جميع المشايخ في سن العاشرة من عمرها، وجدت طريقها نحو الإنشاد، بعدما تمتعت أذنها بتراتيل أبيها، الذي عرف أيضًا بابتهالاته في إذاعة القرآن الكريم، حتى بات اسمها محفورًا بجوار الحناجر النقية.

وقدمت المبتهلة المتميزة منار محروس طلبة، لقراء "اليوم السابع"، 4 ابتهالات دينية، هم ابتهال "جل المنادي"، وابتهال "حين يُهدي الصبح إشراق سناه" للشيخ نصر الدين طوبار، وابتهال "فؤادي"، للشيخ كامل يوسف البهتيمي، وابتهال "فايت على الورد" للشيخ سيد النقشبندى.

وتقول القارئة والمبتهلة منار محمد محروس طلبة، أنها تسمع القرآن الكريم فى منزلها منذ طفولتها، بأصوات كبار المشايخ، كما تستمع باستمرار لوادها القارئ الشيخ محمد محروس طلبة، القارئ بالإذاعة والتيلفزيون ونقيب قراء محافظات القناة، والذى حرص على تعليمها قراءة القرآن والمقامات، وكل فنون القراءة، والإناشيد الدينية.

تضيف القارئة والمبتهلة منار، أنها فى الفرقة الثانية لكلية تجارة، جامعة قناة السويس، وهى من مواليد 14 فبراير عام 2000، وحفظت القرآن الكريم فى سن الـ 13 من عمرها، وبدأت تهتم بالإنشاد الدينى فى سنة 15 من عمرها، وكانت حريصة على قراءة القرآن فى الإذاعة المدرسية فى مراحل التعليم المختلفة من الابتدائية والإعدادية والثانوى العام، مشيرة إلى أن أول ابتهال دينى لها كان ابتهال "جل المنادي" للشيخ نصر الدين طوبار، وكانت وقتها فى الصف الثانى فى الثانوية العامة، وتم تصوير الابتهال ورفعة على السوشيال ميديا، وحقق نسبة مشاهدة تخطت الـ 6 ملايين مشاهدة فى وقت وقصير، ومن هنا كانت نقطة انطلاقها وشهرتها فى الإنشاد الدينى.

وأكدت المنشدة منار محروس طلبة، أنها منذ طفولتها وهى تستمع لكبار المشايخ أمثال الشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ محمد الليثي والشيخ الشحات أنور، بالإضافة إلى والدها القارئ الإذاعى، وكانت تلقدهم فى طريقة قراءتهم للقرآن الكريم، وعندما أكتشفت وهى وهى تلبغ 9 سنوات بتميز بصوتها العذب، بدأت فى تعليم الإنشاد، وكان أول إبتهال هو "جل المنادى"، للشيخ نصر الدين طوبار، كما قلدت جميع المشايخ وهى فى سن العاشرة من عمرها.

وأشارت القارئة والمبتهلة "منار" إلى أن مثلها الأعلى في قراءة القرأن الكريم هو والدها الشيخ والقارئ الإذاعى محمد محروس، والذى له فضل كبير فى تعليمها قراءة القرأن بالتجويد والترتيل ومعرفة المقامات الصوتية المناسبة، كما تحب أن تستمع للعديد من المنشدين أمثال الشيخ نصر الدين طوبار، والشيخ النقشبندي والشيخ محمد عمران والشيخ طه الفشني، مشيرة إلى أنها حصلت على العديد من شهادات التقدير من جهات مختلفة، منها  من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بدولة الجزائر تحت رعاية الرئيس الجزائرى السابق عبد العزيز بوتفليقة، كما تم تكريمها من قبل مديرية التربية والتعليم بالإسماعيلية، أثناء دراستها فى الثانوية العامة، كما قامت جامعة قناة السويس، بتكريمها من قبل.

وتزوجت منار منذ أكثر من شهر، وقدمت خلال خفل زفافها عدد من الإناشيد الدينية بقاعة الفرح، وسط  تفاعل كبير من الحضور معها، ومدحت النبى بقصيدة "قمر سيدنا النبي قمر"، بعدما أنشدت قصيدة، "وأجمل منك لم تر قط عين".

 (5)
 

 منار محمد محروس طلبة

 (7)
 

 منار محمد محروس طلبة والزميل السيد فلاح

 (3)
 
 منار محمد محروس طلبة ووالدها القارئ الإذاعى
 
 (4)
 

 منار محمد محروس طلبة

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة