أكرم القصاص

"كورونا" تعيد "النكاسة" بمكة المكة لدائرة الضوء..اعرف القصة.. فيديو وصور

الخميس، 14 مايو 2020 08:23 م
"كورونا" تعيد "النكاسة" بمكة المكة لدائرة الضوء..اعرف القصة.. فيديو وصور حى النكاسة بمكة المكرمة
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كل دولة تتميز بتفاصيلها التى تجعلها مختلفة عن باقى الدول ، ولكن ثمة قاسم مشرتك بين غالبيتها، إنها "الأحياء الشعبية"، وهذه الأحياء عادة ما ترتبط بقصص تراثية وتاريخ لهذا البلد خاصة فى الوطن العربى.

 

وفى الممكلة العربية السعودية هناك العديد من الأحياء العتيقة من أهمها تلك التى تزخر بها مكة المكرمة وهما يميز هذه الأحياء أيضا تجمعات الجاليات المختلفة فى شوارعها، مثل أحياء"النكاسة" و"زهرة كدى"، و"التائبين" .

المحال التجارية فى النكاسة نقلا عن عكاظ
المحال التجارية فى النكاسة نقلا عن عكاظ

 

جاء "وباء كورونا ليسلط الضوء مجددا على هذه المناطق ، التى تحمل قدرا كبيرا من العفوية فى سلوك سكانها ، مما يوجد صعوبة بالغة فى إجبارهم على اتباع إجراءات الوقاية من عدوى الفيروس المستجد، مما يذكرنا أن هذه الأحياء مازالت على قائمة انتظار مشروعات "التطوير" فمع ظهور الجائحة بدا الوضع أكثر حاجة إلى النهوض بالعشوائيات.

ولناخذ "النكاسة" مثالا ..فما قصة هذا الحى ؟

تعود تسمية حي النكاسة لرجل كان يسكن بجوار كدي بمسفلة مكة وتؤخذ عنده المكوس من حجاج اليمن إذ كان هناك ممر ضيق بين القوز والجبل يدخل منه التجار القادمون من اليمن ويتم جمع الضرائب منهم في ذلك المكان الذي سماه العامة حي النكاسة منذ سنوات.

قصة الحى كما تسردها "عكاظ" ، إن هذا الحي ذو طبيعة جبلية و كان دخل مكة المكرمة من الجنوب فيمر التجار من الحي ويدفعون الضرائب عند دخولهم، وهو عبارة عن كثيب من الرمل يطلق عليه القوز ويقابله الجبل فيمر التجار القادمون لمكة المكرمة بين الجبل والقوز ويسمى قوز المكاسة.

شوارع النكاسة
شوارع النكاسة

ولكن منحنيات حي النكاسة تكتظ روائح النفايات تنبعث من كل ركن، ومياه الصرف تتدفق في نهيرات صغيرة تحيط بها الحشائش والطفيليات والأعشاس والحشرات. واللافت عند الولوج إلى عمق الحي احتشاد الشرفات والممرات والأسطح بعشرات من العمال الغرباء وأبناء الجاليات المختلفة، ولا يأمن العابر أن يسقط عليه من أعلى ما يجرح، أو يسمع ما يشين. ربما قارورة مياه يلقيها عامل على غرباء اقتحموا خلوتهم المجيدة في الحي، أو كلمة مسيئة تلتقطها الآذان، هنا في حي النكاسة حارة الغرباء.. لا أحد يطيق أن ينافسهم في الغرابة!.

بائعون جائلون بحى النكاسة
بائعون جائلون بحى النكاسة

 

الجاليات حرفت اسمها

ومن جانبه ، قال المدير العام لمركز تاريخ مكة المكرمة، التابع لدارة الملك عبدالعزيز، الدكتور فواز الدهاس، أن جائحة كورونا أعادت تسليط الأنظار على قضية الجاليات والأحياء العشوائية التي تكتظ بها العاصمة المقدسة، فهناك أمور تحتاج إعاده نظر ومراجعة، إذ ظلت عشوائيات الجاليات مؤرقة للمجتمع وساهم التساهل من البعض في إقامة مثل هذه المناطق العشوائية في مناطق حيوية. وكان الأولى ألا يحدث ذلك، إذ أصبحت هذه الأحياء العشوائية علامة غير مقبولة ومشوهة للعاصمة المقدسة.

 وأضاف الدهاس، وفق عكاظ، أن الجاليات التي استوطنت هذه الأحياء لم تكتف بذلك، بل عمدت إلى تغيير مسمياتها التاريخية وحرفوها، فمثلاً قوز النكاسة محرف فالاسم التاريخي لهذا الحي هو قوز (المكاسة) وليس (النكاسة) فهو من المكس أي الضريبة.

 

ومع الأسف، كما يقول الدهاس، أمانة العاصمة المقدسة سارت مع الجاليات وكتبت الأسماء على لوحاتها وكان الأجدر أن تعود للتاريخ والأسماء من مصادرها.

 

وأضاف الدهاس أن أحياء شارع المنصور التي استوطن به الكثير من الأفارقة نالها التحريف كذلك، فمثلاً حي التنضباوي، الذي سمي بهذا الاسم نسبة إلى أشجار التنضب، التي كانت تكثر بالحي حرفته الجاليات الأفريقية إلى الطندباوي، وكذلك حوش بكر نسبة إلى الحارس الذي كان يحرسه من الجالية الأفريقية وغير ذلك من الأحياء، والمطلوب من الأمانة إعادة الأحياء إلى أسمائها التاريخية.

 

 مشكلات "النكاسة"

 

في دراسة للباحث وليد الزامل، الأستاذ المساعد بقسم التخطيط العمراني بجامعة الملك سعود في عام 1438 حول الأحياء العشوائية بمكة المكرمة، عد الباحث، حي النكاسة نموذجاً، حيث تتراوح شوارع النكاسة الداخلية بين متر إلى ثلاثة أمتار فيما لا تتجاوز الطرق الصالحة للسير 20% وشيدت المساكن بالطوب الأحمر والخرسانة وسيئة التشطيب ولا تحتوي على أي ملامح معمارية، إذ بنيت على شكل متلاصق وتتراوح المباني من دور إلى سبعة أدوار، سيئة التهوية والإنارة. ويقوم السكان بالبناء الرأسي والملاحق بشكل عشوائي لاستيعاب زيادة العدد السكاني الكبير المتزايد بشكل يومي.

 

وأشار الباحث إلى أن نسبة الخدمات لاتتجاوز 9% من مساحة الحي، فيما تستحوذ الخدمات الدينية من مساجد ودور للتحفيظ وجمعيات خيرية ومراكز توعوية على قرابة 22% من نسبة الخدمات، فيما تعد نسبة الخدمات الصحية الأقل إذ لا تغطي خُمس الاحتياج الفعلي للسكان. وأوصى الباحث الزامل بضرورة تطوير هذه الأحياء العشوائية وإشراك القطاع الخاص وتوفير بدائل ومساكن مناسبة في الضواحي وتفعيل المشاركة الاجتماعية في التطوير مع رفع مستوى التعليم والتدريب للسكان.

 

خطوة نحو التطوير

 

وفى بداية مايو الجارى صدرت توجيهات مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، بتطوير حي النكاسة والأحياء الأخرى في العاصمة المقدسة، وجاء هذا إدراكاً منه بمخاطر العشوائيات وآثارها السالبة على مختلف الأصعدة؛ الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، فضلاً عن التأثير المباشر على حياة الأهالي وتشويهها للمشهد الحضري وطبيعة مكة المكرمة وجغرافيتها وتاريخها. لذا كان حرص الأمير على معالجة اختلالات الأحياء العشوائية خصوصاً في مكة المكرمة مهوى قلوب ملايين الزوار والمعتمرين من أنحاء العالم لتبقى مكة المكرمة لوحة عاكسة لجمال العاصمة المقدسة والجهود التي تبذلها الحكومة لتطوير مدنها. وكانت البداية بإزالة 600 منزل في الحي تمهيداً لتطويره وتحديثه وإلحاقه بركب الأحياء الفخيمة في العاصمة المقدسة.

 

كورونا فى "النكاسة"

وفي رأي المواطن لؤي سليمان، أنه لابد من توعية المجتمع بلغة بلدانهم عن مخاطر كورونا؛ لأن أكثر الناس هنا يجهلون مخاطر انتشاره، والمأمول أيضاً تطوير البنية التحتية للحي لتتم السيطرة على المخالفات التي تحدث ومع التخطيط العمراني السليم ستختفي كل البثور والعلامات السيئة. الشوارع تحتاج إلى توسيع فالواقع، كما يرى لؤي، أن هذه الطرقات الضيقة لا تسمح بعبور عربة إطفاء لو اشتعل حريق، كما لا تتسع لسيارات إسعاف تنقل المرضى والمصابين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة