خالد صلاح

دراسة تحذر : الأرض قد تواجه ارتفاعا فى الرطوبة والحرارة يتجاوز تحمل البشر

الأحد، 10 مايو 2020 03:39 م
دراسة تحذر : الأرض قد تواجه ارتفاعا فى الرطوبة والحرارة يتجاوز تحمل البشر صورة تعبيرية للارض
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

خلصت دراسة جديدة إلى أن مواجهة الأرض مزيجًا من الحرارة والرطوبة للدرجة التى لا يمكن تحملها من قبل البشر، أصبحت أمرًا يمكن التعرض له فى المستقبل القريب، مؤكده أن الأرض قد تتعرض لارتفاع "لا يطاق" فى درجات الحرارة خلال عدة عقود، حال استمرار معدل تغير المناخ الحالى.

 

ووجدت الدراسة، أن الظروف القاسية التى تصل إلى ما يقرب من 115 درجة فهرنهايت على مقياس مؤشر الحرارة - قياس الحرارة والرطوبة التى يشار إليها غالبًا باسم "درجة الحرارة" - تضاعفت بين عامى 1979 و2017.

13310629611563394754

 

تعتبر الرطوبة والحرارة مزيجًا مميتًا بشكل خاص، لأن الرطوبة تعبث بقدرة الجسم على تبريد نفسه عن طريق التعرق، وتشير النتائج إلى أن الظروف القاسية التى توقعها العلماء كنتيجة وشيكة لتغير المناخ أصبحت حقيقة فى وقت أقرب مما كان متوقعًا.

 

وقال رادلى هورتون، مؤلف مشارك للدراسة الجديدة، التى نُشرت فى مجلة ساينس أدفانسز، فى بيان، "قد نكون أقرب إلى نقطة تحول حقيقية فى هذا الأمر مما نعتقد"، وتوقع بحثه السابق أن العالم لن يعانى من الحرارة والرطوبة بما يتجاوز التحمل البشرى لعقود، وذلك وفقًا لما نقله موقع "theverge".

 

وأظهرت الكثير من الأبحاث أن أحداث الحرارة الأكثر حدة وتكرارًا هى أحد أعراض تغير المناخ، لكن معظم هذه الدراسات استندت إلى قراءات نظرت فى المتوسطات على مساحة واسعة على مدى فترة طويلة من الزمن، وبدلاً من ذلك، نظر "هورتون" وشركاؤه عن كثب فى بيانات كل ساعة من 7877 محطة أرصاد حول العالم، واستخدموا مقياس "اللمبة الرطبة" الذى يقيس عوامل أخرى مثل سرعة الرياح والإشعاع الشمسى فوق الحرارة والرطوبة.

18880835531587559878 (1)

 

وبهذه الطريقة وجدوا أكثر من 1000 قراءة للحرارة والرطوبة الشديدة، ووصلوا إلى قراءات لمبة مبللة تبلغ 31 درجة مئوية، والتى كان يُعتقد سابقًا أنها نادرة جدًا، وعلى طول الخليج العربى، رأوا أكثر من اثنتى عشرة قراءة فوق ما يعتقد أنه حد التحمل البشرى البالغ 35 درجة مئوية على مقياس البصيلة الرطبة، وهذه أعلى قراءة للمبلل وثقها المؤلفات العلمية على الإطلاق.

 

ففى عام 2015، شهدت مدينة بندر ماهشهر، فى إيران، بصلة مبللة بقراءة أقل من 35 درجة مئوية، عند أكثر من 160 درجة فهرنهايت على مقياس مؤشر الحرارة، وهذا أعلى بنحو 30 درجة من حيث ينتهى نطاق مؤشر الحرارة لدائرة الأرصاد الجوية الوطنية - وهو سيناريو لم تتوقع النماذج المناخية حدوثه حتى منتصف القرن.

 

شوهدت نوبات من الحرارة الرطبة الشديدة أيضًا عبر آسيا وأفريقيا وأستراليا وأمريكا الجنوبية وأمريكا الشمالية وتم تجميعها بشكل عام على طول السواحل، وكان ساحل خليج الولايات المتحدة شديد الضرر، كما شهدت المنطقة عشرات الحالات التى وصلت إلى مستويات لم يكن من المتوقع أن تحدث لعقود، ويقول الباحثون إن الظروف الشديدة استمرت لساعات فقط وكانت غالبًا فى مناطق صغيرة فقط، لكن هذه النوبات أصبحت أكثر تكرارا وأكثر كثافة.

1-1343208

 

ويؤكدون أن الدراسات المستقبلية يجب أن تأخذ نظرة محلية مماثلة للحصول على فهم أفضل لكيفية حدوث تغير المناخ فى المجتمعات التى ستشعر بالأزمة قبل بقية العالم، وقد اتخذت سلسلة الحائز على جائزة بوليتزر - التى نشرتها صحيفة "واشنطن بوست" - هذا النوع من النهج فى سلسلة حول الأماكن التى ارتفع فيها متوسط ​​درجات الحرارة بالفعل درجتين مئويتين، وهى العتبة التى تهدف اتفاقية المناخ فى باريس إلى منع العالم من تجاوزها.

 

ويقول كولين ريمون، المؤلف الرئيسى وباحث ما بعد الدكتوراه فى مختبر الدفع النفاث التابع لناسا: "إذا قمت بتكبير الصورة، فإنك ترى أشياء لا تراها على نطاق أوسع.. وعلى نطاق أصغر، إنها أكثر كثافة".

 

وأحد القيود على دراستهم ، وفقًا لـ Raymond ، هو أن هناك أماكن فى جميع أنحاء العالم تفتقر ببساطة إلى محطات الطقس، لذلك ما استطاعوا توثيقه يمكن أن يحدث على نطاق أوسع، بينما لا توجد أدوات فى مكانها لإجراء تلك القياسات فى كل مكان.

 

والحرارة الشديدة تقتل بالفعل المزيد من الناس فى الولايات المتحدة أكثر من أى حدث آخر متعلق بالطقس، ووجدت دراسة أخرى نُشرت هذا الأسبوع، أنه فى غضون 50 عامًا، قد يجد ما بين 1 إلى 3 مليار شخص أنفسهم يعيشون فى درجات حرارة شديدة الحرارة لدرجة أنهم خارج النطاق الذى تمكن فيه البشر من الازدهار، ويعتمد عدد المليارات التى ستواجه هذا المستقبل على الإجراء الذى يتم اتخاذه الآن لمنع ارتفاع درجة حرارة الكوكب بشكل خطير.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة