خالد صلاح

كلهم بيقولوا كده فى الأول.. المحمدى ينضم لكتيبة "لن ألعب فى مصر لغير الإسماعيلي"

الأحد، 05 أبريل 2020 12:50 م
كلهم بيقولوا كده فى الأول.. المحمدى ينضم لكتيبة "لن ألعب فى مصر لغير الإسماعيلي" باهر المحمدي
كتب فتحى الشافعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"مش هلعب فى مصر لغير الإسماعيلي".. جملة لم تعد جماهير الدراويش تحب سماعها، فيما تنتظرها جماهير الأهلى بفارغ الصبر لأنها تفتح باب رحيل أحد نجوم الإسماعيلى للقلعة الحمراء بين عشية وضحاها.

كثيرون فى الشارع الكروى المصرى يرون أن ترديد هذه الجملة من 90 % من لاعبى الإسماعيلى ما هو إلا خطوة مهمة على طريق اللعب للأهلى، خاصة أن التجارب السابقة تؤكد ذلك على مدار السنوات الأخيرة تحديداً.

باهر المحمدي لاعب الإسماعيلى كان آخر من أعلن رفضه اللعب للأهلى أو أى ناد مصر بعدما خرجت تقارير قوية تؤكد أن الأهلى يتفاوض مع ظهير الإسماعيلى لتعويض أحمد فتحى الذى سيرحل عن القلعة الحمراء بنهاية الموسم الجارى لعدم تجديد عقده مع الفريق الأحمر.

تصريحات باهر المحمدى بالتأكيد لن تمنعه من اللعب للأهلى لأن كثيرين قبله أدلوا بنفس التصريحات، بل وهناك من زاد عليها وقال إن اللعب لغير الإسماعيلى فى مصر يُعد خيانة، قبل أن ينتقل بعدها بعدة أشهر للقلعة الحمراء، سواء من خلال التفاوض المُباشر أو من خلال "ترانزيت" خارجي.

قائمة من قالوا "لم ألعب فى مصر إلا للإسماعيلى ثم رحلوا للأهلي" طويلة وتضم العديد من النجوم، وفى مقدمتهم، محمد بركات، عماد النحاس، إسلام الشاطر، شريف عبد الفضيل، عبد الله السعيد، خالد بيبو، محمد عبد الله، عمرو السولية، أحمد فتحى، مسعد عوض، أحمد حجازى وأخيراً محمود متولي.

رغبة الأهلى فى ضم باهر المحمدى وترحيب الأخير بالقميص الأحمر _بعيداً عن تصريحات تهدئة الرأى العام الإسماعيلاوى_ فتحت الطريق أمام سؤال مهم وهو: هل يصبح باهر المحمدى العميل رقم 13 فى فيلم "لن ألعب فى مصر لغير الإسماعيلي" ثم يرتدى القميص الأحمر؟.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد سامى سعد الدين

للرجال أمارات

من أماررات الرجوله الصدق الذى يرتبط بالوضوح حتى لو كان المبدأ الغاية تبرر الوسيله(احمد فتحى،شريف اكرامى) ولكن هناك رابط قوى وشديد يربط القادمون خلف العباره محمد بركات، عماد النحاس، إسلام الشاطر، شريف عبد الفضيل، عبد الله السعيد، خالد بيبو، محمد عبد الله، عمرو السولية، أحمد فتحى، مسعد عوض، أحمد حجازى وأخيراً محمود متولي.كلهم واحد اختلفت الوجوه وتعددت الاسماء لكن الطبع غالب ولو علقوا فى نهاية كل منهم قالب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة