خالد صلاح

نصائح لاستخدام التكييف دون انتقال عدوى كورونا..مع بداية ارتفاع درجات الحرارة

الأربعاء، 29 أبريل 2020 12:00 م
نصائح لاستخدام التكييف دون انتقال عدوى كورونا..مع بداية ارتفاع درجات الحرارة فيروس كورونا والتكييف
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا يزال العلماء حائرين حول فيروس كورونا الجديد، وهل يمكن أن تنتقل العدوى من خلال التكييف أم لا وبالرغم من وجود دراسات أولية تشير إلى أن التكييف قد ينقل العدوى لكن بعض الخبراء يرون أنه صعب انتشاره عبر التكييف، ومع اقتراب فصل الصيف يزداد استخدام التكييف فهل يمكننا استخدامه دون أن تنتقل العدوى لكل ما فى المنزل.. هذا ما نحاول معرفته في السطور التالية، وفقاً لما نقله موقع "إنسايدر" الأمريكي.

كيف تستخدم التكييف دون خوف من نقل عدوى كورونا؟
 

air-conditioner-1185041_1920-990x655

 

يستخدم نظام التكييف المركزي مروحة لسحب الهواء الدافئ من الغرفة إلى فتحة التهوية، مما يؤدي إلى امتصاص الحرارة وتبريد الهواء ثم يُخرج الهواء النقي إلى المنزل، وتنتقل الحرارة إلى العالم الخارجي وهذا يمكن أن يكون خطيرًا في حالة وجود شخصاً لديه أعراض بكورونا.

وجدت دراسة حديثة أجرتها جامعتى أوريجون وكاليفورنيا، أن أفضل طريقة لتهوية المكان والحد من من انتشار الفيروس هي فتح نافذة لتجديد الهواء بالغرفة.

ويوصى بعض الخبراء بضرورة إيقاف تشغيل أنظمة تكييف الهواء وفتح النافذة لتجديد الهواء خاصة في منزل مع شخص لديه أعراض أو مخالط لمريض، يوصي تشين بإيقاف التكييف وفتح نافذة بدلاً من ذلك، لأن نظام التيار المتردد قد يعيد بسهولة تدوير قطرات الفيروسات من غرفة في المنزل إلى غرفة أخرى.

وفتح النافذة أمر بالغ الأهمية، فعندما تفتح نافذة، تحصل على الكثير من الهواء الخارجي، الأمر الذي سيقلل التركيز المحتمل لقطرات الفيروس  داخل الغرفة.

960x0

الحد من تدفق التكييف المركزي
 

إذا كان لديك تكييف هواء مركزي، وشخص مريض في المنزل فمن الجيد الحد من التدفق عبر منزلك لكن إيقاف تشغيل التيار المتردد للمنزل بأكمله ليس دائمًا خيارًا واقعيًا، في هذه الحالة، أهم شيء يجب القيام به هو إبعاد المرضى عن فتحات التهوية بالتكييف.

وقالت عالمة الوبائيات ميجان ماي أنه "إذا قام الهواء المركزي بتوزيع فيروسات معدية، فإن الاقتراب من فتحة التهوية هو عامل خطر لنقل العدوى، يمكنك استخدام شريط لاصق لإغلاق فتحات الإرجاع في غرفة شخص ما في العزل الذاتي.

ar-condicionado

لا تجعل درجة التكييف باردة جدا
 

يعد وجود تهوية مناسبة جزءاً مهمًا في منع العدوى، وقالت آنا رول، الأستاذ المساعد في قسم الصحة والهندسة البيئية بكلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة: "نوصي في الواقع بتكييف الهواء كوسيلة لمنع الانتشار الفيروسي، لأنه يرشح وينقي الهواء بصفة عامة ".

وجد بحث أجرى على مرضى كورونا أنه بعد التباعد الاجتماعي كانت التهوية الجيدة ثاني أهم جزء في منع انتشار العدوى، و تكييف الهواء يمنع العدوى عن طريق تجديد الهواء بالغرفة التى توجد بها قطرات الفيروس.

وأشارت إلى أن "نظام التكييف المصمم جيدًا والمحافظ عليه جيدًا لا يجب أن يساهم أبدًا في الانتشار".

ومع ذلك، من الضروري أن تحافظ على درجة حرارة أكثر دفئًا من المعتاد للمساعدة في منع الفيروس من البقاء لفترة طويلة على الأسطح مثل الطاولات أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

وأوضحت: "يفقد الفيروس قدرته على العدوى مع ارتفاع درجة الحرارة، لذا حافظ على منزلك أقل برودة مما تحبه عادة في الصيف."

وأوصت بالاحتفاظ بالترموستات بين 70-75 درجة فهرنهايت أو ما يساوى 21  إلى 24 درجة مئوية، وعدم الإفراط في في تغيير فلاتر تكييف الهواء، حيث تتراكم جزيئات الغبار، مضيفاً إنه ينبغي على الناس التفكير في شراء جهاز ترطيب أو جهاز لتنقية الهواء، يستخدم مرشحًا لالتقاط 99٪ من الجسيمات.

التكييف وكورونا 1
التكييف وكورونا 1

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة