خالد صلاح

حجى ينصح ريال مدريد بعدم التفريط فى حكيمى: أفضل من كارفاخال

الأربعاء، 15 أبريل 2020 01:05 م
حجى ينصح ريال مدريد بعدم التفريط فى حكيمى: أفضل من كارفاخال أشرف حكيمي
كتب أحمد عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد مصطفى حجى المدرب المساعد لمنتخب المغرب أن ريال مدريد عليه الإبقاء على أشرف حكيمى لاعب منتخب أسود الأطلسى والريال والمعار إلى بوروسيا دورتموند الألماني في الوقت الحالي، وقال النجم السابق لأسود الأطلسى في تصريحات نقلتها صحيفة المنتخب المغربية: "كمغربي وكمساعد للمدرب في المنتخب الوطني، فأنا فخور بما يقدمه حكيمي في ملاعب العالم من مستويات تجعل منه من أفضل الأظهرة في العالم، والدليل أن قيمته التسويقية ارتفعت 12 مرة منذ خروجه قبل سنتين من ريال مدريد، كما أن أندية كبيرة تريد ضم حكيمي لصفوفها مثل بايرن ميونخ وتشيلسي واليوفي وباريس سان جيرمان ."

وتابع قائلا: "حكيمي هو ابن شرعى لريال مدريد ومرتبط معه بعقد يمتد ليوينو 2022، طبيعي جدا أن يعود للريال بنهاية مدة إعارته لدورتموند، فريال مدريد هو بيته الأول، وقال اللاعب وقت سابق، إن طلبني الريال في أي وقت سأتي بلا قيد أو شرط، وهذا دليل على ما يربطه عاطفيا بالفريق الملكى".

وأوضح قائلا: "أنا في المقام الأول مع وجوده في أي فريق يضمن له التنافسية العالية، بمعنى أن يجعله يلعب دائما ولا يجلس في دكة البدلاء، لأن هذا من مصلحة الفريق الوطني، أن يكون حكيمي في قمة الجاهزية بالنظر للقيمة التقنية والتكتيكية التي يضفيها على الأداء الجماعي وهو اللاعب الذي اكتسب مهارة اللعب في أكثر من موقع، فيوم احتاج الفريق الوطني لمدافع أيسر بعد إصابة منديل وابتعاد لزعر عن الجاهزية، وجدنا الحل في أشرف والحقيقة أنه لم يخذلنا".

وتابع: "أعتقد أن ريال مدريد بحاجة لظهير من مستوى أشرف، ولو في وجود كارفخال." وأضاف: "دعني أسالك، كم ستصرف الريال لتجد ظهيرا أيمن؟ 60 مليون أو 80 مليون يورو؟ لماذا تصرف هذا المبلغ ولها لاعب مثل حكيمي له كل المقومات لكي ينجح".

واختتم تصريحاته قائلا: "في النهاية، القرار قراره، لكنني أحلل الأمور وأقول إنه سيكون من الجنون أن يبحث الريال عن ظهير بديل لكارفخال وحكيمي موجود، ثم إن كاربخال بدأ يبتعد عن المستوى الذي كان عليه قبل 4 سنوات، وحكيمي خلال هذا الموسم يتفوق عليه في كل شيء، في تسجيل الأهداف وفي صناعتها وفي التمريرات التي تأتي منها الأهداف".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة