خالد صلاح

المبالغة فى الرعب من كورونا تتجاوز أمراض تسببت فى خسائر أرواح تقدر بالملايين.. أمراض القلب تسجل 15 مليون وفاة سنويا.. والأنفلونزا تصل إلى 650 ألف.. وتلوث الهواء يهدد 8 ملايين إنسان سنويا

الإثنين، 09 مارس 2020 08:00 م
المبالغة فى الرعب من كورونا تتجاوز أمراض تسببت فى خسائر أرواح تقدر بالملايين.. أمراض القلب تسجل 15 مليون وفاة سنويا.. والأنفلونزا تصل إلى 650 ألف.. وتلوث الهواء يهدد 8 ملايين إنسان سنويا لماذا لا يجب الرعب من كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

في حين أن الجميع يشعرون بالهلع من فيروس كورونا المعروف رسميًا ( COVID-19) وفقا لمنظمة الصحة العالمية إلا أن هناك أمراض وفيروسات أكثر فتكًا ينسى كثير من الناس، حيث تتربع أمراض القلب  على القمة.

وعلى الرغم من الخوف والفزع المنتشر في العالم بسبب فيروس كورونا إلا أن الوفيات المعلنة على مدار الـ 3 أشهر منذ ظهور المرض بلغت 3,286 حالة، و92.000 حالة إصابة، وذلك وفقا لإحصائية رسمية من جامعة جونز هوبكينز البحثية الأمريكية.

ما هو فيروس كورونا؟
 

يعد فيروس كورونا سلالة من الفيروسات التاجية، وهي عائلة كبيرة من الفيروسات التي تسبب المرض تتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأكثر حدة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS- CoV) ومتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيم  (SARS-CoV)، ولكن فيروس كورونا الجديد " COVID-19، هو طفرة متحولة من الفيروسات التاجية التي تصيب الجهاز التنفسى والرئة، ولكنها لا تستطيع التكاثر إلا بعد الاستحواذ على خلايا بالجسم والاستيلاء على محتوى  DNA  منها ثم يبدأ بنسخ نفسه بطريقة جنونية.

منظمة الصحة العالمية حددت أن فيروسات كورونا حيوانية المصدر، وهذا يعني أنها تنتقل بين الحيوانات والبشر، وتوصلت التحقيقات إلى أن السارس  قد تم نقله من قطط الزباد إلى البشر ، و MERS-CoV من الإبل الصغيرة إلى البشر.

تشمل أعراض كورونا الشائعة، ضيق في التنفس والحمى والسعال وصعوبة التنفس، و في الحالات الأكثر شدة ، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الموت.

 

ما هو الوباء وما هو أخر وباء معلن؟
 

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يُعرف الوباء بأنه "مرض ينتشر في جميع أنحاء العالم، أو على مساحة واسعة جدًا، ويعبر الحدود الدولية وعادةً ما يؤثر على عدد كبير من الناس.

ويحدث الوباء، عندما يظهر فيروس جديد وينتشر في جميع أنحاء العالم، ولا يتمتع معظم الناس بالحصانة ضده، والفيروسات التي تسببت في حدوث الأوبئة الماضية نشأت عادة من فيروسات حيوانية.

بينما وقع آخر وباء ملحوظ بين عامي 2009 و 2010، عندما انتشرت أنفلونزا الخنازير في جميع أنحاء العالم، وأصابت حوالي 60 مليون شخص، وأثرت على 70 دولة، وذلك وفقًا للإعلان الرسمي عن مركز السيطرة على الأمراض الأمريكيةCDC)).

أمراض تحصد ملايين الأرواح سنويا 
 

المرتبة الأولى.. أمراض القلب والسكتة الدماغية
 

تعد الأمراض القلبية الوعائية، وفقا لإحصائية لمنظمة الصحة العالمية WHO، السبب الأول للوفاة على مستوى العالم، حيث تقتل 15.2 مليون شخص كل عام.

الأمراض القلبية، هي مجموعة من اضطرابات القلب والأوعية الدموية وتشمل أمراض القلب التاجية، وأمراض الأوعية الدموية الدماغية، وأمراض القلب الروماتيزمية.

ووفقا للإحصائية، توفى ما يقدر بنحو 15.2 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية الوعائية عام 2016، وهو ما يمثل 31 ٪ من إجمالي الوفيات في العالم، وكان 85% منها بسبب النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

يمكن الوقاية من معظم أمراض القلب والأوعية الدموية من خلال معالجة عوامل الخطر مثل، الابتعاد عن التدخين، واتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن السمنة، والابتعاد أيضا عن شرب الكحول.

 

المرتبة الثانية.. الانسداد الرئوي

أودى مرض الانسداد الرئوي المزمن بحياة 3.0 مليون شخص في عام 2016، في حين تسبب سرطان الرئة في وفاة 1.7 مليون شخص.

المرتبة الثالثة.. مرض السكر
 

تسبب مرض السكري في وفاة 1.6 مليون شخص في عام 2016 ، مسجلا ارتفاعًا من أقل من مليون شخص في عام 2000.

 

المرتبة الرابعة .. الإيدز " فيروس نقص المناعة البشرية"
 

فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز من بين الأسباب العشرة الأولى للوفاة في العالم، حيث قتل مليون شخص في عام 2016 .

 

المرتبة الخامسة.. الأنفلونزا
 

يقدر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منه CDC أيضًا أن ما يصل إلى 31 مليون أمريكي قد أصيبوا بالأنفلونزا موسم 2019، مع حالات تصل من 210،000 إلى 370،000 شخص مصاب بالأنفلونزا في المستشفيات بسبب الفيروس، بينما تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن الأنفلونزا تقتل ما بين 290،000 إلى 650،000 شخص في السنة على مستوى العالم.

لماذا يخاف الناس من فيروس كورونا الجديد؟
 

أوضح كبار خبراء الأمراض المعدية حقيقة أن الناس أكثر قلقًا بشأن COVID-19  من فيروس الأنفلونزا بأنه ليس مفاجأة، لأنه في أي وقت يوجد فيه مرض معد جديد ناشئ يحيطه الغموض ويعاني الكثير من الأشخاص، فإنه يأسر الناس بطريقة لا يصيب بها فيروس منتظم يتعامل معه الناس على أساس سنوي.

 

تلوث الهواء يقتل 8.8 مليون شخص كل عام
 

أظهرت دراسة حديثة وفقا لتقرير " الديلى ميل"، أن تلوث الهواء يقلل من متوسط ​​العمر المتوقع في العالم بثلاث سنوات، مما يؤدي إلى مقتل 8.8 مليون شخص سنويًا في عام 2015.

ويخشى علماء بألمانيا من أن يواجه العالم "وباء" تلوث الهواء بعد تحليل نسب الوفيات في كل بلد، حيث تم التوصل إلى أن التعرض الطويل الأجل لملوثات الهواء، يؤثر على القلب والأوعية الدموية التي تغذي الدماغ، وتُعتبر ثلثي الوفيات الناتجة عن التلوث من صنع الإنسان، بسبب استخدام أساليب مثل الوقود الأحفوري.

وكان لتلوث الهواء تأثير أكبر على تقصير الأرواح لدى كبار السن، على الصعيد العالمي، حيث تحدث حوالي 75 % من الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

ما هو سارس وعلاقته بفيروس كورونا كوفيد– 19
 

فيروس السارس التاجي (SARS-CoV)، هو الفيروس الذي تم تحديده عام 2003، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية يُعتقد أنه السارس، انتشر أيضا من حيوانات (قطط الزباد) وأول البشر المصابين في مقاطعة قوانجدونج بجنوب الصين في عام 2002.

أصاب سارس 26 بلداً وأسفر عن أكثر من 8000 حالة في عام 2003، ثم بدأ في الانتقال من شخص لآخر، خلال الأسبوع الثاني من المرض، والذي يتوافق مع ذروة إفراز الفيروس في إفرازات الجهاز التنفسي والبراز، وعندما بدأت الحالات المصابة بمرض شديد في التدهور سريريًا. حدثت معظم حالات انتقال العدوى من إنسان إلى آخر، وفي ظل عدم وجود احتياطات كافية لمكافحة العدوى، تسبب ذلك في انتشاره سريعا.

تشبه أعراض سارس أعراض الإنفلونزا التي تشمل الحمى والشعور بالضيق والألم العضلي والصداع والإسهال والارتعاش، وعلى الرغم من أن الحمى هي أكثر الأعراض التي يتم الإبلاغ عنها بشكل متكرر، إلا أنها قد تكون غائبة في بعض الأحيان، خاصةً لدى المرضى المسنين وأصحاب المناعة الضعيفة.

فيروس سارس ما هو إلا أحد سلالات الفيروسات التاجية التي يتنمى أليها أيضا فيروس كورونا كوفيد – 19 الجديد .

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة