خالد صلاح

فرج عامر : جمال الغندور يتعامل مع الأندية على طريقة الناظر والتلميذ

الجمعة، 27 مارس 2020 11:38 م
فرج عامر : جمال الغندور  يتعامل مع الأندية على طريقة الناظر والتلميذ فرج عامر
كتب _ عمر مراد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشر  فرج عامر رئيس نادي سموحة عبر صفحتة الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك معلقا على أستقالة جمال الغندور من رئاسة لجنة الحكام بالاتحاد المصري لكرة القدم .

وجاء  فرج عامر قائلا " أنا شعرت بالحزن علي أستقالة الكابتن جمال الغندور رئيس لجنة الحكام لاشك أنة راجل خبير وقدير في مجالة لكن كان دائما يتعامل مع الاندية كالناظر والتلميذ ".

كشف مسؤولو اتحاد الكرة أن استقالة لجنة الحكام برئاسة جمال الغندور التي تم تقديمها مقبولة وأوضحوا في نفس الوقت أنها ليس لها علاقة بأزمة مستحقات الحكام المالية المتأخرة والتي تفجرت مؤخرا.

وقال مصدر باتحاد الكرة، أن لجنة الحكام ورئيسها جمال الغندور لم تناقش ملف أزمة مستحقات الحكام مع إدارة اللجنة المؤقتة للجبلاية، ولم تكن هناك أي مشاورات بهذا الشأن كما يحاول أعضاء اللجنة أن يظهروا للحكام بعد الاستقالة، وأن اللائحة المالية الخاصة بالحكام لم تشهد أي تعديل حتي يطالب الحكام بصرف مستحقاتهم وفقا للائحة الجديدة.
 
وأكد المصدر أن اللجنة استقالت لأنها استشعرت الحرج في قبول رواتبهم الشهرية بدون تقديم عمل واضح للجنة الحكام في ظل توقف النشاط الرياضي حاليا في مصر، ولم تكن مستحقات الحكام المتأخرة سببا على الإطلاق.
 
فيما كشف جمال الغندور رئيس لجنة الحكام باتحاد الكرة  والذي تقدم باستقالته منذ ساعات للجنة الخماسية انه تقدم باستقالة رسمية إلى مجلس الجبلاية بسبب مطالبته بصرف مستحقات الحكام بناء علي اللائحة الجديدة ولكن اتحاد الكرة تمسك بتطبيق اللائحة القديمة، أكد جمال الغندور اليوم السابع انه يحترم وجهة نظر اللجنة الخماسية بعد التأكيد له انه ألغو جميع  القرارات القديمة التي اتخذت قبل توليهم المهمة وعلي رأسها لائحة   الحكام الجديدة وهو ما رفضه الغندور وتقدم باستقالة مكتوبة معتذرا عن الاستمرار في رئاسة اللجنة، تقدمت لجنة الحكام باتحاد الكرة باستقالة رسمية والتضامن مع جمال الغندور في استقالته من رئاسة الجبلاية اليوم.
 
Capture

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة