خالد صلاح

الصين تتنفس الصعداء.. بكين تخفف من القيود المفروضة على مواطنيها بعد انخفاض أعداد المصابين بـ"كورونا".. والأجهزة تتأهب لأى أزمة مرتقبة.. وتسجيل 4 وفيات جديدة فقط

الخميس، 26 مارس 2020 12:00 ص
الصين تتنفس الصعداء.. بكين تخفف من القيود المفروضة على مواطنيها بعد انخفاض أعداد المصابين بـ"كورونا".. والأجهزة تتأهب لأى أزمة مرتقبة.. وتسجيل 4 وفيات جديدة فقط كورونا
كتب محمد شرقاوى _ أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
مع الانخفاض الكبير في أعداد المصابين بفيروس كورونا في الصين بدأن بكين تخفف من القيود التي تفرضها على المواطنين الصينيين، إلا أنها ما زالت في مرحلة التأهب، حيث ذكر موقع العربية، أنه على الرغم من استمرار حالة التأهب في الصين لمواجهة فيروس كورونا الذي أودى بحياة الآلاف حول العالم، بدأ الفيروس الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالوباء أو الجائحة بالتراجع أو الاستكانة نسبياً في البلاد، وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين أن البر الرئيسي الصيني سجل انخفاضا في عدد حالات الإصابة، وأن جميعها كانت لمسافرين قادمين من الخارج. وأضافت أن عدد حالات الإصابة الجديدة انخفض إلى 47 من 78 في اليوم السابق، وبذلك يصل إجمالي حالات الإصابة المؤكدة في البر الرئيسي الصيني إلى 81218.
 
وأوضح موقع العربية، أن عدد وفيات الجائحة في البر الرئيسي بلغ 3281 حتى نهاية الثلاثاء بزيادة أربع حالات عن اليوم السابق، لافتا إلى أنه على الرغم من هذا التراجع الطفيف، شدد مسؤول في لجنة الصحة أن البلاد لا بد أن تظل في حالة تأهب فيما يتعلق بجهود مكافحة الفيروس إذ لا تزال هناك مخاطر من حدوث عدوى أو قدوم إصابات وافدة من الخارج.
 
وأضاف مي فنج، مسؤول في لجنة الصحة ، أنه لا يمكن حتى الآن تخفيف أعمال الوقاية والمكافحة، موضحة أن الصين أعلنت أنها سترفع إجراءات الإغلاق التام عن أكثر من 50 مليون شخص في مقاطعة هوباي في وسط البلاد حيث ظهر الفيروس المستجد للمرة الأولى نهاية العام الماضي.
 
وبعد شهرين من العيش في ظل قيود صارمة على التنقل والحياة اليومية، سيسمح للمواطنين الأصحاء بمغادرة المقاطعة اعتبارا من منتصف ليل الثلاثاء، فيما ترفع مدينة ووهان التي تفشى منها الفيروس، القيود على التنقل اعتبارا من الثامن من أبريل، وفرضت سلطات المقاطعة الإغلاق التام يناير إلا أنها بدأت تخفف تدريجيا من القيود سامحة لسكانها بالتنقل داخل مقاطعة هوباي والعودة إلى العمل.
ويمكن للراغبين بالسفر إلى هوباي ووهان ومنهما طالما أنهم حاصلون على شهادة من السلطات بعدم إصابتهم بالفيروس، لكن المدارس في المقاطعة ستبقى مقفلة، وتراجعت الإصابات الجديدة بشكل كبير خلال الشهر الأخير، إلا أن إصابة أولى محلية العدوى في أسبوع سجلت الثلاثاء في ووهان إضافة إلى 3 حالات أخرى في البلاد إلا أن هذه الأرقام لا تقارن بحالات العدوى القادمة من الخارج التي بلغت 74 في البلاد ما أثار مخاوف من موجة ثانية من الإصابات في وقت بدت فيه السلطات قادرة على احتواء تفشي الوباء.
 
وذكر موقع العربية، أن الصين رفعت الإجراءات الصارمة التي فرضت منذ أشهر في إقليم هوبي الصيني مركز وباء فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة أكثر من 18 ألف شخص في العالم منذ ديسمبر، وقالت السلطات الصحية الوطنية أنه لم تسجل أي إصابة محلية جديدة خلال 24 ساعة في البلاد لكن هناك 47 إصابة "مستوردة" من الخارج خلال الفترة نفسها.
 
وسجلت أربع وفيات جديدة خلال 24 ساعة بينها ثلاث في هوبي الإقليم الواقع في وسط الصين وكانت عاصمته ووهان أول مدينة سجلت فيها إصابات بالفيروس، وأعلنت بكين أن الحجر الذي فرض على خمسين مليون شخص في ووهان منذ يناير سيلغى مما يمنحهم إمكانية التنقل إذا كانوا في صحة جيدة، ولكن المدارس ستبقى مغلقة حاليا، وفي المقابل، يتوجب على سكان ووهان الانتظار حتى 8 أبريل ليتمكنوا من مغادرة المدينة.
 
وأصيب أكثر من 81 ألفا ومئتي شخص بكوفيد-19 في الصين وتوفي 3281 شخصا، وقد تراجع عدد الإصابات الجديدة بشكل كبير في الشهر المنصرم، ورغم تراجع كورونا في الصين، فإنه يواصل الانتشار في العالم، ويجبر مزيدا من الدول على اتخاذ إجراءات عزل ومنع تجول وإغلاق أماكن عامة وغيرها، وسجلت أكثر من 400 ألف إصابة مؤكدة في العالم في 175 بلدا، مما أثار مخاوف من موجة ثانية للوباء في الصين من القادمين من الخارج.
 
وفرضت الصين إجراءات صارمة على مدن صينية عديدة تقضي بفرض الحجر على القادمين من الخارج، وباتت كل الرحلات المتوجهة إلى بكين من الخارج تهبط في مدن أخرى يخضع فيها المسافرون لفحوص.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة