خالد صلاح

دينا شرف الدين

"جيش بلادى".. "رجال المهام الصعبة"

الثلاثاء، 24 مارس 2020 07:38 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نعم هم رجال المهام الصعبة: 
رجال الجيش المصرى العظيم الذين تصدروا كل مشاهد البطولة فى كافة الأزمات على مر الأزمان.
 
نعم، فالتاريخ يشهد منذ فجره مدوناً بصفحاته بطولات جيش مصر، وقد توجت تلك الشهادات بشهادة النبى الكريم صلى الله عليه وسلم بأن جنده هم خير أجناد الأرض، وأنهم فى رباط إلى يوم القيامة  .
 
وإن لم يتسنى لنا أن نشهد لنتحقق بأنفسنا عن ما قدمه جيش مصر على مر عصورها من بطولات، فيكفى أننا نرى الآن كل الأمارات التى تدلل بقوة على رواية التاريخ .
 
فجنود القوات المسلحة المصرية بحق هم رجال المهمات الصعبة والمستحيلة. 
 
ففى حين يحتمى كل منا بجدران منزله من شبح الفيروس المخيف المسمى بكورونا والذى لا يتوقف عن حصد أرواح آلاف البشر من سكان الأرض، يجوب رجال الجيش شوارع ومنشآت البلاد لتطهيرها وتعقيمها حرصاً على سلامة المواطن .
 
إذ أن أعلى الرتب بالجيش لا تستثنى نفسها من العمل بأيديها فى الميادين شأنها فى ذلك شأن أصغر رتبة، حتى إننا قد فقدنا اثنين من كبار رجال الجيش الذين لم يخشوا على أنفسهم وقاموا بعمليات تطهير المنشآت فأصيبوا بالكورونا التى حصدت أرواحهم الطاهرة فداءً للمصريين، رحمهم الله وأنزلهم منازل الصديقين والشهداء .
 
وفى حين يصطاد بالماء العكر أصحاب القلوب الغليظة وذوى الضمائر التى لا صحوة لها من الغفلة مهما اشتدت الملمات ليرفعوا أسعار المنتجات ويخلقون سوقاً سوداء خاصة بالمطهرات والكمامات، ليستغلوا شدة حاجة المصريين إلى مثل هذه المنتجات، تفاجئنا القوات المسلحة عن طريق الشركات التابعة لها بتوفير عربات مخصصة لبيع كافة مستلزمات التطهير بمواصفات سليمة وأسعار زهيدة تناسب جميع الناس، إضافة إلى إنتاج  عدد ضخم من الكمامات الطبية بسعر محدد للجماهير وتشديد الرقابة وتغليظ العقاب على من يتجاوز لتبدأ بالغرامة القاسية انتهاءً بالسجن .
 
ناهيك عن قيام القوات المسلحة طوال الوقت بإصلاح ما أفسدته وما زالت تفسده أيادى المفسدين التى تستلزم البتر، فضلاً عن ملاحقتهم المستمرة وإخراجهم من جحورهم واحداً تلو الآخر فى طابور طويل ليست له نهاية تبدو قريبة !
 
فحقاً، لرجال الجيش المصرى وقيادته لمسة وأداء مختلف لكل الأشياء، وثقة واطمئنان لا يتوافران بجهة أخرى، وسند وأمان لا يشعر بمتعته مواطن أخر بمكان آخر على ظهر الأرض.
 
فكل التحية والتقدير والمحبة لرجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه 
        
                 رجال الجيش المصرى      
                 رجال المهام الصعبة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة