خالد صلاح

إصابة إدريس ألبا بكورونا وانتقاد بريطانيا لعدم البدء فى اختبارات علاج الفيروس

الأحد، 22 مارس 2020 01:09 م
إصابة إدريس ألبا بكورونا وانتقاد بريطانيا لعدم البدء فى اختبارات علاج الفيروس إدريس إلبا
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، بما أن المشاهير مثل الممثل الإنجليزي والمنتج السينمائى المشهور إدريس إلبا، أصيب بفيروس كورونا، فكيف يمكننا محاربة المرض القاتل إذا رفض بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطانى البدء في الاختبار على نطاق واسع، وإغلاق النقاط الساخنة للعدوى؟، بعد أن بلغ عدد ضحايا الفيروس في بريطانيا 200 شخص، مع إصابة أكثر من 4000 حالة.
 
وقالت الصحيفة : "لقد انتقدت منظمة الصحة العالمية نقص الاختبارات في بريطانيا، ومن المتوقع 
 أن تتمكن بريطانيا من اختبار ما لا يقل عن 25000 شخص كل أسبوع".
 
وأضافت الصحيفة، لكن بعض الخبراء البارزين في العالم، يوجهون تحذيرات وخيمة من أن المملكة المتحدة لم تتصرف إلا قليلاً ومتأخرة جدًا، واهم هذه الانتقادات هو فشل الحكومة في اختبار أولئك الذين يعانون من أعراض الفيروس.
 
 
كانت منظمة الصحة العالمية، في طليعة ردود الفعل العنيفة، حثت دولًا مثل المملكة المتحدة على "الاختبار " والإصرار على أنها "لا تستطيع مكافحة حريق وهى معصوبة العينين"، ومع ذلك، فإن استراتيجيتنا هي أنه يتم فقط فحص الحالات الأكثر خطورة التي يتم إدخالها إلى المستشفى مع مشاكل في الجهاز التنفسي لـفيروس كورونا، وذلك بشكل رئيسي لمنع انتشاره بين الضعفاء.
 
وفي الوقت نفسه، يكافح الأطباء والممرضات الذين يخاطرون بحياتهم على خط جبهة هيئة الخدمات الصحية البريطانية، من أجل الاختبار. 
قال وزير الصحة السابق جيريمي هنت لبرنامج Today ، إن هناك حاجة إلى "جهد وطني ضخم"، لإجراء المزيد من الاختبارات، مدعيا أن على المملكة المتحدة "بذل المزيد من الجهد" لإنقاذ الأرواح.
 
يقول خبير الأمراض المعدية الدكتور بهارات بانخانيا من جامعة إكستر: "هذا هو أخطر وضع واجهته الحكومة فيما يتعلق بصحة ورفاهية سكانها، وعليهم إطلاق العنان لكل ما لديهم للسيطرة عليه".
 
إصابة إدريس إلبا بكورونا
إصابة إدريس إلبا بكورونا
 
وسائل التواصل الاجتماعي مليئة بالأشخاص الذين يدعون أنهم يعانون من أعراض، ولكن ليس لديهم طريقة لمعرفة ما إذا كانوا مصابين، أو ما إذا كان شيء أكثر اعتدالا مثل نزلات البرد.
 
في غضون ذلك، يؤكد المشاهير والنجوم الرياضيون، بما في ذلك الممثل اللوثري إدريس إلبا، أنه تم اختباره واتضح انه مصاب بالفيروس، والآلاف الذين يستطيعون تحمل تكاليفه يدفعون 375 جنيهًا إسترلينيًا لاختبار خاص من العيادات. 
 
 
يتم الآن اتخاذ خطوات إيجابية، فقد أعلنت الحكومة يوم الأربعاء عن خطط لزيادة عدد الاختبارات التي تجريها إلى 10000 اختبار يوميًا بحلول هذا الأسبوع، ثم إلى 25000 اختبار خلال الأسابيع الأربعة المقبلة، لكن السير جيريمي فارار، مدير صندوق ويلكوم ترست، قال إن "التنفيذ الشامل" للاختبارات، أكثر من 25000 في اليوم، لموظفي NHS والمجتمع أمر "بالغ الأهمية".
 
وقالت الصحيفة، من المحتمل أيضًا أن تكون هناك اختبارات جديدة أخرى متاحة في الأسابيع القادمة، والتي يمكن أن تكشف ليس فقط عن المصابين. 
 
وأضافت، الاختبارات، التي كانت في البداية أقل من 100 في اليوم، تم تقديمها فقط لأولئك الذين عادوا من بلد متضرر أو كانوا على اتصال بحالة معروفة. الاختبار نفسه، المعروف باسم rt-PCR، يتضمن مسحات من فتحتي الأنف أو الحلق، كل تكلفة بضع جنيه استرليني، حيث يتم فحص المواد الجينية من المسحات بحثًا عن "توقيعات" للفيروس التاجي، وأجزاء صغيرة من الحمض النووي للفيروس، و النتائج تستغرق يومين وهي دقيقة للغاية.
 
وقال التقرير، إنه تم تطوير الاختبار من قبل العلماء الحكوميين بعد جائحة السارس في عام 2004، وكان جاهزًا لاختبار فيروس كورونا" Covid-19 "، وهو شكل جديد من أشكال فيروس السارس. 
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه في 12 مارس، قالت الحكومة إنه "لم يعد من الضروري بالنسبة لنا تحديد كل حالة"، انتقلت من "احتواء" الفيروس إلى "تأخير" انتشاره، مما يعني اختبار فقط أولئك الذين يعانون من أعراض شديدة، موضحة أنه لا تزال بعض الاختبارات جارية في البيئات المجتمعية السكنية مثل دور الرعاية والسجون لحماية هؤلاء السكان الصغار، حثت الحكومة أي شخص يعاني من الأعراض الرئيسية، مثل سعال جديد ومستمر، وحمى، على العزل الذاتي لمدة سبعة أيام، يُطلب من أولئك الذين يعيشون مع شخص مصاب أن يعزلوا أنفسهم لمدة 14 يومًا، في حالة انتقال الفيروس.
 
قال البروفيسور جوناثان بول، عالم الفيروسات الجزيئية في جامعة نوتنجهام، إن هذه النصيحة لا تذهب إلى حد كاف، يقول: "لكي يكون لها أي تأثير على انتشار هذا الفيروس، يجب أن يكون هناك اختبار أكثر انتشارًا في المجتمع، هناك أدلة ناشئة على أنه في ما يصل إلى 70 % من الحالات، ستظهر العدوى بأعراض مشابهة لنزلات البرد ، مؤكدا أن هذا أمر خطير، لأنه يعني أن معظم الأشخاص الذين يمكن أن ينقلوا العدوى ولن يدركوا الخطر الذي يشكلونه على الآخرين ولن يعزلوا أنفسهم.
 
وقال إن هدف الحكومة الأخير، الذي تم الإعلان عنه الأسبوع الماضي، هو إجراء 25000 اختبار يوميًا في غضون شهر، ويبدو أنها محاولة لمعالجة هذه المخاوف فقط، يؤكد الدكتور روبرت بيل، رئيس المجموعة في مختبر بيولوجيا الخلية للعدوى في معهد فرانسيس كريك، على أن هذا الإجراء جزء هام من الاستجابة الفعالة للوباء.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة