خالد صلاح

كاريكاتير صحيفة سعودية.. "الكمامات" أفضل هدية للأم في عيدها

السبت، 21 مارس 2020 10:17 ص
كاريكاتير صحيفة سعودية.. "الكمامات" أفضل هدية للأم في عيدها كاريكاتير اليوم
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشرت صحيفة الشرق الأوسط كاريكاتيرا ساخرا يشير إلى أن جلب "الكمامات" للأمهات هي أفضل هدية لهن في عيد الأمة.

وتحتفل مصر اليوم (السبت) بعيد الأم الذى يوافق ٢١ مارس من كل عام ، والاحتفال بعيد الأم فى مصر هو أحد ثلاثة أحداث مشهودة للمرأة يحفل بها شهر مارس من كل عام ، تبدأ باليوم العالمى للمرأة وتنتهي بعيد الأم ويتوسطها يوم المرأة المصرية ، ويعتبر عيد الأم من المناسبات المهمة التى يحرص الأبناء من جميع الأعمار على الاحتفال بها عن طريق شراء هدايا للتعبير عن حبهم وتقديرهم لأمهاتهم ، وترجمة لفضلها فى حملهم أجنة ورعايتهم صغارا وكبارا ،وبهذا الفضل جعل الله طاعة الام طريقا للجنة.

وعيد الأم يحمل معان عديدة ترتبط بأحداث مختلفة تاريخية أو دينية أو أسطورية ، ولهذا فإن دول العالم تحتفل به في تواريخ مختلفة ، واحتفال العالم كله بعيد الأم يؤكد أن قوة الأمومة هي أقوي قوانين الطبيعة ، وأن القلب الذى تحمله الأم ، قلب متدفق بالعطاء المتفانى ، والمشاعر والأحاسيس التى أودعها الله فيها ، أنها معجزة إلهية كبرى تلك العواطف التى جبل الله عليها قلوب الأمهات ،والتى من شأنها استمرار عجلة الحياة.

ويأتى هذا العيد حاملا معه شهادة حب وتقدير من الأبناء للأمهات لدورهن فى تنشئتهم ، والرعاية والعناية بهم وبالاجيال الجديدة ، ولهذا فإن تكريم الأمهات والاحتفال بهن فى يوم "عيد الأم " ، مبدأ اعتمدته الدول والثقافات المختلفة ، واتفقت عليه جميع شعوب الارض ، على اختلاف اعرافها ومواثيقها وعاداتها وتقاليدها ٠

وفيما جاء عيد الأم هذا العام ليلقى مسئولية إضافية على عاتق جميع الأمهات ٠٠ " مسئولية حماية أسرتها من فيروس كورونا المستجد " ، قام مصممو الهدايا بابتكار هدايا جديدة إلى جانب الورد والحلوى ، حيث ظهر "كورونا بوكس" على العديد من الصفحات المصرية التى تهتم بصناعة وتجهيز هدايا عيد الأم ، ويحتوى هذا الصندوق على مجموعة من المستلزمات الطبية التى تساعد على الوقاية من الفيروس ، كما عرضت بعض المحال باقات مميزة لعيد الأم ، وتتضمن صندوق "مشروبات الكورونا" يحتوى على مجموعة من مشروبات الأعشاب التى تقوى المناعة.

وفى العصر الحديث ظهرت روايات عديدة وقصص كثيرة، تتناول نشأة عيد الأم، وتأرجحت تلك ‏الروايات بين كونه عيدا أوروبيا ، أو امريكيا ، أو عربيا ابتدعته مصر ، واقع الأمر يشير إلى قيادة أمريكا للفكرة عندما طرحت الناشطة ‏الأمريكية "جوليا وورد هاو"، فكرة إقامة يوم للأم تحت مسمى "الأم من أجل السلام"، إلا إن بدايتها باءت بالفشل ، وسبب الفشل هو اعتراض المدرسة البروتستانتية على الفكرة ، وفي عام 1908، كان الاحتفال الرسمي بعيد الأم لأول مرة، عندما قامت "آنا ماري جارفيس"، إحدى ‏قاطني ولاية فرجينيا الأمريكية، بالدعوة للاحتفال بعيد الأم وكان ذلك فى يوم تأبين والدتها، حيث أقامت حفلا بعيد أمها في كنيسة "أندروس"، ومن ثم أخذ الناس يقلدونون.‏

كاريكاتير صحيفة الشرق الأوسط
كاريكاتير صحيفة الشرق الأوسط

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة