خالد صلاح

اسباب الاصابه بعرق النسا أبرزها ضغط العصب الوركى

الثلاثاء، 17 مارس 2020 02:00 ص
اسباب الاصابه بعرق النسا أبرزها ضغط العصب الوركى عرق النسا وألم الساق - أرشيفية
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أسباب الإصابة بعرق النسا متعددة، وهى حالة تؤدى للشعور بالألم المستمر على طول العصب الوركى، ويمتد هذا العصب من أسفل الظهر إلى أسفل عبر الأرداف إلى أسفل الساق، ويشعر المريض بالألم عند وجود أى ضغط على هذا العصب أو إصابته، وينتج ذلك فى الغالب عن التهاب أو تضخم عظمى بسبب التهاب المفاصل أو قرص نازح (فتق) فى العمود الفقرى السفلى، وفقا لما ذكره تقرير لـ Harvard health .

 

أسباب الإصابة بعرق النسا

تحدث الإصابة بعرق النسا نتيجة لضغط العصب الوركى، ويحدث ذلك كثيرا عند حدوث فتق فى أحد الفقرات فى العمود الفقرى أو فرط نمو العظم وهو ما يسمى بالنتوءات العظمية، وفى حالات نادرة قد ينضغط العصب الوركى نتيجة للإصابة بورم أو كأحد مضاعفات الإصابة بمرض السكر.

أعراض الإصابة بعرق النسا 

عرق النسا يسبب ألمًا يبدأ فى أسفل الظهر وينتشر عبر الأرداف والساق وأحيانًا القدم، يزداد الألم أثناء الليل ويتفاقم بسبب الحركة، عرق النسا يمكن أن يسبب وخزًا أو خدرًا أو ضعفًا عضليًا فى الساق المصابة.

طرق تشخيص الإصابة بعرق النسا

يعتمد التشخيص فى المقام الأول على الأعراض التى يشعر بها المريض، الفحص الجسدى مهم للبحث عن الضعف وفقدان الإحساس فى الساق، قد يشير الفحص إلى تفسير آخر للأعراض، ومع ذلك فإن الفحص البدنى العادى شائع لدى الأشخاص الذين يعانون من عرق النسا، كما يحتاج التشخيص ضرورة اجراء الأشعة السينية أو التصوير المقطعى المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسى، تتحقق هذه الاختبارات من وجود مشاكل فى الفقرات الشوكية (العمود الفقري) التى قد تؤدى إلى تهيج أو ضغط العصب الوركى.

عادة ما يختفى عرق النسا من تلقاء نفسه بعد فترة من الراحة والأنشطة المحدودة، ويشعر معظم الأشخاص الذين يعانون من عرق النسا بتحسن فى غضون 6 أسابيع.

 

طرق الوقاية من الإصابة بعرق النسا

بمجرد أن يمر ألم عرق النسا هناك تماران وتدابير أخرى قد تمنع من الإصابة بعرق النسا مرة أخرى، قد يتطلب الأمر إجراء جلسات من العلاج الطبيعى، وهناك بعض الخطوات التى يمكن اتخاذها للوقاية :

ممارسة تمارين البطن، حيث تقوى هذه التمارين عضلات البطن التى تساعد على دعم أسفل الظهر، كما يساعد تمرين المشى والسباحة على تقوية عضلات أسفل الظهر.

تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة خاصة خلال ساعات العمل، فيجب الحصول على فترات راحة منتظمة.

يجب استخدم وضعية النوم المناسبة لتخفيف الضغط عن الظهر بالنوم على الجنب أو على الظهر مع وضع وسادة تحت الركبة.

تجنب ارتداء الكعب العالى الأحذية ذات الكعب تزيد من الضغط على العمود الفقرى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة