خالد صلاح

"عاد لينتقم".. ترامب يقيل ألكساندر فيندمان وجوردون سوندلاند لشهادتهما ضده فى جلسات "العزل".. ومصادر: طُردا لقولهما الحقيقة.. ومسئولون: تخريبا للعدالة وأسوأ من تسوية الحسابات.. وتنذر بملاحقة كاشفى الحقائق

الأحد، 09 فبراير 2020 06:00 ص
"عاد لينتقم".. ترامب يقيل ألكساندر فيندمان وجوردون سوندلاند لشهادتهما ضده فى جلسات "العزل".. ومصادر: طُردا لقولهما الحقيقة.. ومسئولون: تخريبا للعدالة وأسوأ من تسوية الحسابات.. وتنذر بملاحقة كاشفى الحقائق
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب عكف إلى الانتقام سريعا من الشهود الرئيسيين في قضية محاكمته، حيث أقال ألكساندر فيندمان وجوردون سوندلاند من وظائفهما.

فيندمان
فيندمان

وأوضحت الصحيفة أنه تم اصطحاب اللفتنانت كولونيل فيندمان، الذي أتهم ترامب بأنه سعى لتشويه خصومه السياسيين، "خارج البيت الأبيض" بعد أن قال ترامب قبل ساعات بأنه كان "غير سعيد" بمدير مجلس الأمن القومي للشؤون الأوروبية وكبار الخبراء حول أوكرانيا.

وكان محامي الضابط فيندمان الذي كان يعمل في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض قد قال إن "موكله تعرض للطرد من وظيفته بسبب شهادته ضد الرئيس دونالد ترامب خلال محاكمته في الكونجرس".

 

وأوضح المحامي لبي بى سى أن "فيندمان فوجيء بعد انتهاء جلسات المحاكمة بموظفي الأمن يطلبون منه إخلاء مكتبه فورا والخروج معهم من البيت الأبيض، مؤكدين أنه نُقل إلى وزارة الدفاع".

 

وقال المحامي إن موكله "طُرد من عمله لأنه قال الحقيقة".

فيندمان وسولاند
فيندمان وسوندلاند

 

وأضاف لبي بي سي "لايوجد شك في ذهن أي مواطن أمريكي في سبب فقدان هذا الرجل وظيفته، ولماذا قل عدد الضباط الذين يخدمون هذا البلد في البيت الأبيض ضابطا".

وأضافت "الإندبندنت" أنه  تم كذلك الاستغناء عن يفغيني فيندمان الأخ التوأم وهو محارب مخضرم ، الذي لم يشارك في جلسات الاستماع ،  في مجلس الأمن القومي.

وأوضح متحدث باسم البنتاجون أن فيندمان سيعود إلى مكتب توزيع الأفراد ليعمل هناك حتى بداية الصيف المقبل.

 

وحسب مصادر في البيت الأبيض فقدا كان فيندمان يتوقع ذلك فقد كان يقول لزملائه لأسابيع إنه يتوقع أن يعود إلى وزارة الدفاع حيث لايزال يحتفظ برتبة عسكرية.

 

وكان وزير الدفاع مارك إسبر قد أوضح للصحفيين أن وزارته ترحب بعودة جميع أبنائها الذين كانوا يعملون في مهمات مؤقتة في أي مكان آخر.

 
سوندلاند
سوندلاند

 

في وقت لاحق ، أعلن سوندلاند أنه تم إقصاؤه من دوره كسفير للولايات المتحدة في الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت الصحيفة أن سوندلاند، وهو رجل أعمال، حاز على تعيينه بعد التبرع لحملة ترامب ، وشارك عن كثب في الجهود المبذولة في أوكرانيا لإقناع المسئولين بالإعلان عن التحقيقات حول جو بايدن وابنه هانتر.

في جلسات استماع المساءلة ، قال صراحة إن ترامب قد حجب المساعدات عن أوكرانيا مقابل المساعدة في الغش في الانتخابات ، قائلاً: "هل كان هناك مقابل ؟ الجواب نعم."

وفي مساء يوم الجمعة ، أصدر بيانًا قائلًا: "لقد أُبلغت اليوم أن الرئيس يعتزم أن يستدعيني على الفور بصفتي سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي".

 

قادت شهادة الرجلين ، و 15 مسؤولًا حاليًا أو سابقًا ، مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون إلى عزل الرئيس في ديسمبر بتهمة إساءة استخدام السلطة وعرقلة الكونجرس. ولكن تمت تبرأة ساحته في مجلس الشيوخ.

وقال رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الديمقراطي جيرولد نادلر للصحفيين الجمعة عن احتمال إقالة فيندمان: "إنه أسوأ من تسوية الحسابات إذا أزال ضباط الجيش فعلاً - إنه تخريب للعدالة. إنه تخريب آخر للعدالة ".

 

ومن جانبه، غرد والتر شوب ، وهو مسئول كبير في الأخلاقيات في البيت الأبيض في عهد الرئيس باراك أوباما ، أن طرد فيندمان كان "مستهجنًا". "لم تكن هناك حاجة لإهانة فيندمان بهذه الطريقة ، ولم يكن من المناسب الانتقام ضده لشهادته أمام الكونجرس".

أبدى نيد برايس ، وهو مسئول في مجلس الأمن القومي في عهد أوباما ، غضبه من الحديث في دوائر ترامب بأن التحركات كانت تتعلق بتقليص عدد أعضاء المجلس ، وهو الأمر الذي سعى الرؤساء الآخرون إلى فعله. هذا أمر يتعلق بملاحقة كاشفى الحقائق والقضاء على الشهود المحتملين ، وليس مواءمة  "


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة