خالد صلاح

التلفزيون هذا المساء.. خالد الجندى: لا يوجد وسيط بين العبد وربه حتى النبى الكريم.. والصحة تعلن تخصيص 14 عيادة متنقلة لأهالى عزبة الهجانة لعلاجهم بالمجان.. أمانى الخياط تعرض أخطر وثيقة للإخوان لغسيل المخ

الأحد، 09 فبراير 2020 02:00 ص
التلفزيون هذا المساء.. خالد الجندى: لا يوجد وسيط بين العبد وربه حتى النبى الكريم.. والصحة تعلن تخصيص 14 عيادة متنقلة لأهالى عزبة الهجانة لعلاجهم بالمجان.. أمانى الخياط تعرض أخطر وثيقة للإخوان لغسيل المخ التلفزيون هذا المساء
كتب رامى محيى الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت برامج التليفزيون مساء السبت العديد من القضايا والموضوعات المهمة، التى تشغل بال المواطن المصرى وشغلت الرأى العام، والتى نرصد أبرزها فى التقرير التالى:

خالد الجندى: لا يوجد وسيط بين العبد وربه حتى النبى الكريم

 

قال الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية،  لا يوجد سيط بين الله وعباده، حتى ولو كان النبى صلى الله عليه وسلم، فهو يدلنا على الله رب العالمين وليس واسطة .

وتابع الجندى قائلا :" الشيطان دائما يضلل الناس ويقولك فى واسطة إلى الله ولابد من وسيط لازم نبى أو ولى أو مقام"، موضحاً أن الله سبحانه وتعالى قال لعباده انى قريب، ولا يحتاج إلى واسطة، وهذا ما جاء في قول الله تعالى: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ".

وأضاف " الجندى"، خلال  برنامجه "لعلهم يفقهون"، المذاع عبر فضائية "dmc"، أن الله سبحانه وتعالى لم يرد أن يكون هناك وسيط بينه وبين عباده مطلقاً،وتابع:"في الدنيا الإنسان مطلوب أن يتقرب إلى الله بدون وسيط".

 

وكان الشيخ خالد الجندى، قال إن شهر رمضان الكريم أصبح على الأبواب وعلى المسلمين أن يستدعوا له، من خلال الاغتسال من الذنوب، والمواظبة على الأعمال الصالحة وطاعة الله سبحانه وتعالى، وأداء الصلاة المفروضة، مضيفاً أن المرء يجب أن ينصر الله حتى ينصره، مستشهدا بالآية الكريمة،: ولينصرن الله من ينصره".

 

وتابع عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية،: "نصرك لله باتباعك لتعاليمه ودوام ذكره، وكثرة تسبيحه، إنما تسمع المؤذن ولا تقوم تصلى، ربنا يقول لك حى عل الله وانت لا تستجيب لازم يكون عندنا عزيمة وأمانة فى نصرة الله، بأداء العمل والإتقان فيه، بكثرة الإنتاج".

وزيرة الصحة: تخصيص 14 عيادة متنقلة لأهالى عزبة الهجانة لتقديم العلاج مجانًا

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن الدولة تولى اهتماما كبيرًا بالأهالى في عزبة الهجانة، وهناك توجيهات رئاسية بالرعاية الصحية لهم، موضحة أن سيتم توجيه 14 عيادة متخصص كاملة بالأطقم الطبية والعلاج مجانًا لمدة  3 أيام متواصلة.

وقالت "زايد" خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "على مسئوليتى" الذى يقدمه الإعلامى أحمد موسى، على شاشة "صدى البلد"،  إنه سيتم التكفل بعلاج السيدة "أم صابر" بناء على توجيهات رئيس الجمهورية.

وواصلت : " أي علاج وأى كشف في عزبة الهجانة سيكون مجانًا على نفقة الدولة، والسيارات المخصصة ستتضمن عيادات خارجية وأشعة ومعامل، والعلاج سيشمل كل المترددين".

وفيما يتعلق بمعسكر الحجر الصحى للعائدين من الصين، قالت : "يتم إزالة كل النفايات من المكان بطريقة آمنة جدًا حفاظًا على البيئة والمجتمع ، والعيادات تشمل تخصصات عدة عيادات أخرى

 وواصلت:" منظمة الصحة العالمية تمد مصر بالاحتياجات الجديدة والكواشف الخاصة بفيروس كورونا، وهناك أكثر من 3 آلاف متابعة للمصريين العائدين من ووهان للاطمئنان على صحتهم، ووجدنا مصاب واحد من العائدين من الصين مصاب بفيروس سى وقدمنا له العلاج اللازم، ويتم تقديم وجبات صحية".

وأشارت  إلى أن حملة الكشف عن الانيميا والسمنة تبدأ مع المدارس غدًا، وهناك جملة توعية لطلاب المدارس بالإجراءات الاحترازية لمنع نقل أي عدوى، مستطردة: "نسعى للحد من الزيادة السكانية وتعظيم الاستفادة من مواردنا، ووفقًا للبيانات لدينا 72 منطقة مؤشر الزيادة السكانية مرتفع بها".

أمانى الخياط تعرض أخطر وثيقة للجماعة الإخوان لتأهيل الشباب وغسيل المخ

أوضحت الإعلامية أمانى الخياط، مقدمة برنامج الكبسولة، على قناة إكسترا نيوز، سيناريوهات التنظيم الإرهابى لخداع الشباب باسم الدين والمناهج التى فرضتها عليهم لغرس قناعة لدى المستهدفين بأن ما تدعو إليه الجماعة هو دعوة للحق.

وعرضت فيديو لخيرت الشاطر من معسكر للإخوان فى مطروح عام 2012 وهو يقول أن البنا لم يجد حالة لما آلت إليه الأمور إلا فى عهد النبى وأنه صاغ منهج الإخوان المسلمين وهو ملخص طريقة النبى فى إقامة الدين واستبدلوا النبى صلى الله عليه وسلم بالبنا.

وتابعت الخياط:"حاول هؤلاء القتلة تضليل الشباب الصغير وتدريبهم على القتال وتعليمهم التأصيل الفقهى ووجوب العمل الجماعى داخل التنظيم وهيأوا الانضمام للتنظيم فريضة ولا يوجد اختيار، كما وعرضت فيديو للشاطر وهو يقول إن الإخوان أعادوا الإسلام بمفهومه الشامل للمجتمع لتمكين الإسلام من جديد وأوضحوا أن الجماعة هو صف الفرقة الناجية ويجرى التنظيم تغييرات على منهجه لتأصيل أعمال العنف  وتوجيه الشباب إلى الانضمام لكتائب الانتحاريين، ويحاولون الإيقاع بالطلاب الوافدين واقتاعهم بأن دعوة الإخوان هى دعوة الإخوان الصحيح وأنها تتعرض للمؤامرات الدولية، ويتم تكليف لشباب القادر على العمل المسلح.

وعرضت فيديو لنائب المرشد العام للإخوان المسلمين حسن مشهور، والذى قال إن ما يتعرض له المسلمون مأساة، وأن البنا بعد سقوط الخلافة العثمانية أنشأ جماعة الإخوان وجعل هدفها إقامة دولة الخلافة لحماية المسلمين.

وقالت إن قسم الطلاب داخل الجماعة له هيكل خاص داخل التنظيم يعتمد على عدة لجان ولها مهام خاصة من خلال استغلال حاجات الطلاب من الفقراء.

وعرضت واحدة من أخطر الوثائق والتى تشرح خطوات غسيل المخ من خلال الاستعداد والتأهيل النفسى، وهدفها كيف يكون التنظيم قادر على تجاوز الانشقاقات عن طريق مناهج تربوية وإعداد قادة جدد من خلال الاعتماد على الأشبال وهى ما يسميها مرحلة الكوادر، وتوضح 6 محاور يتحرك من خلالها التنظيم لتأهيل القيادات الجديدة ومعاناة التنظيم من ندرة المنضمين إليه.

باحث سياسي يكشف أسرار قسم "الوحش" داخل الجماعة الإرهابية

تحدث الباحث السياسى والقيادى السابق طارق البشبيشى خلال لقائه مع الإعلامية أمانى الخياط، مقدمة برنامج الكبسولة، على قناة إكسترا نيوز، عن مخططات الجماعة الإرهابية لاختراق الطلاب.

 

وقال البشبيشى: إن قطاع الشباب والطلاب يعتبر أكسجين الجماعة وهو الدماء التي تضخ في هذا التنظيم ليستمر بالحياة والمراهق هو الأكثر جاهزية لعمليات التجنيد والانضمام إلى التنظيم لأنه أقل خبرة أكثر حماسا أكثر عاطفا ودنه جياش وبمجرد عرض عليه أفكار الإسلام والقرآن والفروسية وعمرو بن العاص يصبح من السهل تجنيده وويصبح عجينة سهلة لتشكيله.

وهناك 3 أقسام خطيرة جدًا بالجماعة هناك قسم وحش يسمى قسم التربية وهم حراس المعبد أو الكهنة داخل الجماعة وهو المسئولين عن صياغة العقل الإخوانى داخل الجماعة وقسم المرأة داخل الجماعة، وكشف كيف رأى سيدات يدفعن أبنائهن لأعمال العنف داخل الجماعة وكيف عايرت إحدى السيدات سلفتها بعد أن انشق زوجها عن الجماعة ، وكيف أصيحت السيدات المادة اللاصقة لتماسك التنظيم.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة