خالد صلاح

ليتوانيا تسجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا

الجمعة، 28 فبراير 2020 07:11 ص
ليتوانيا تسجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا كورونا
رويترز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت ليتوانيا اليوم الجمعة عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا فيها مع انتشار المرض بسرعة فى أنحاء مختلفة من العالم. وقالت الحكومة إن حالة الإصابة هي لامرأة عادت هذا الأسبوع بعد زيارة لمدينة فيرونا بشمال إيطاليا.

وأضافت فى بيان أنه جرى عزل المصابة فى مستشفى بمدينة شياولياى الشمالية بعد عودتها إلى البلاد يوم الاثنين. وتابعت أن المصابة تخضع للملاحظة منذ ذلك الحين ولا تظهر عليها سوى أعراض خفيفة ودرجة حرارتها ليست مرتفعة في الوقت الحالي.

من جانبه، كشف الدكتور تيدروس أدحانوم جيبرييسوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر صحفى في جنيف اليوم، أبلغت الصين ما مجموعه 78630 ألف حالة من فيروس كورونا، بما في ذلك 2747 حالة وفاة، لكن كما تعلمون، فإن ما يحدث في بقية العالم هو الآن شاغلنا الأكبر، كما أن الإصابات خارج الصين بلغت 3474 حالة في 44 دولة، و 54 حالة وفاة.

وقال: خلال اليومين الماضيين، تجاوز عدد الحالات الجديدة المبلغ عنها في بقية العالم عدد الحالات الجديدة في الصين، وخلال الـ 24 ساعة الماضية، أبلغت 7 دول عن حالات لأول مرة: البرازيل وجورجيا واليونان ومقدونيا الشمالية والنرويج وباكستان ورومانيا.

وقال، رسالتي إلى كل من هذه البلدان هي: هذه هي نافذة الفرص المتاحة لك، يمكنك منع الناس من المرض، وإنقاذ الأرواح، لذلك نصيحتي لهذه البلدان هي التحرك بسرعة، تُظهر الأوبئة في جمهورية إيران الإسلامية، وإيطاليا، وجمهورية كوريا.

وأضاف، في قوانج دونج، اختبر العلماء أكثر من 320 ألف عينة من المجتمع وكانت نسبة 0.14% فقط إيجابية لفيروس كورونا" COVID-19"، فهناك العديد من البلدان التي لم تبلغ عن حالة لأكثر من أسبوعين وهم: بلجيكا، وكمبوديا، والهند، ونيبال، والفلبين، والاتحاد الروسي، وسريلانكا، وفيتنام، كل من هذه الدول مختلفة، ويظهر كل منها أن التدابير المبكرة الشديدة يمكن أن تمنع انتقال العدوى قبل أن يصبح الفيروس موطئ قدم.

وأكد، هذا لا يعني أن تلك الدول لن يكون لديها المزيد من الحالات، اعتبارا من يوم الثلاثاء، لم تبلغ كل من فنلندا والسويد عن أي حالة لأكثر من أسبوعين، ولكن لسوء الحظ كانت كلتا الحالتين جديدتين أمس.

وأضاف، لهذا السبب ندعو إلى نهج شامل يجب أن يكون كل بلد جاهزًا لحالته الأولى، يجب ألا تفترض أي دولة أنها لن تصاب بالفيروس فهذا خطأ فاد، "هذا الفيروس لا يحترم الحدود، لا يميز بين الأعراق"، موضحا انه ليس العبرة فقط في منع الحالات التي تصل إلى شواطئك، العبرة المهمة هي ما تفعله عندما يكون لديك حالات، ولكننا لن نيأس ولسنا عزل، هناك أشياء يمكن لكل شخص القيام بها.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة