خالد صلاح

البرلمان العراقى: رئيس الحكومة علاوى ليس مستقلا ولا يوجد توافق عليه

الأربعاء، 26 فبراير 2020 09:12 م
البرلمان العراقى: رئيس الحكومة علاوى ليس مستقلا ولا يوجد توافق عليه رئيس برلمان العراقى
إبراهيم سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أفادت قناة العربية الإخبارية فى نبا عاجل لها، أن رئيس برلمان العراق محمد الحلبوسي، أكد على عقد جلسة غدا بالبرلمان حول الاتفاق على حكومة محمد علاوى، مشيرا إلى أن الجلسة لا تعنى المواقفة على حكومة علاوى، وأنه ليس مستقلا ولا يوجد توافق عليه.

وفي سياق آخر قال رئيس البرلمان العراقي، إنه إذا لم يرسل رئيس الوزراء المكلف أسماء أعضاء حكومته خلال 48 ساعة فجلسة الخميس تعد ملغاة، وذلك حسبما أفادت فضائية "سكاى نيوز عربية"، في خبر عاجل لها.

وكان البرلمان العراقي أعلن تحديد الخميس المقبل موعدا لجلسة منح الثقة لحكومة علاوي.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقى المكلف محمد توفيق علاوى، قال إنه انتهى من تشكيل حكومة "مستقلة"، داعيا البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية للتصويت على منحها الثقة، وذكر علاوى فى خطاب بثه التليفزيون العراقي، وفقا لقناة "السومرية نيوز" العراقية، ـ أنه انتهى من تشكيل حكومة "مستقلة .. بدون مشاركة مرشحى الأحزاب السياسية"، داعيا البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية الأسبوع المقبل للتصويت على منحها الثقة.

وأضاف "إذا فازت الحكومة بالثقة، فإن أول إجراء لها سيكون التحقيق فى قتل المتظاهرين وتقديم الجناة للعدالة" ، كما وعد بإجراء "انتخابات مبكرة حرة ونزيهة بعيدا عن تأثيرات المال والسلاح والتدخلات الخارجية".

ودعا علاوى، المتظاهرين إلى منح حكومته فرصة رغم "أزمة الثقة تجاه كلما له صلة بالشأن السياسي" والتى ألقى مسؤوليتها على فشل أسلافه.

وقال رئيس الوزراء العراقى المكلف محمد توفيق علاوى، اليوم الأربعاء، إنه انتهى من تشكيل حكومة "مستقلة.. بدون مشاركة مرشحى الأحزاب السياسية"، ودعا البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية الأسبوع المقبل للتصويت على منحها الثقة.

وقال علاوى فى خطاب بثه التلفزيون إنه إذا فازت الحكومة بالثقة، فإن أول إجراء لها سيكون التحقيق فى قتل المتظاهرين وتقديم الجناة للعدالة.

كما وعد بإجراء "انتخابات مبكرة حرة ونزيهة بعيدا عن تأثيرات المال والسلاح والتدخلات الخارجية". ودعا المتظاهرين إلى منح حكومته فرصة رغم "أزمة الثقة تجاه كل ما له صلة بالشأن السياسي" والتى ألقى مسؤوليتها على فشل أسلافه.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة