خالد صلاح

4 خطوات على طريق إحياء مسار ملوك الفراعنة بالأقصر.. رئيس الوزراء يلتقى بالمحافظ لبحث معوقات إنجازه.. مدينة الأقصر تبدأ خطة إزالة العمارات المتبقية على جانبى الطريق.. وعمال الحفائر يواصلون ترميم وتجميل الكباش

الإثنين، 24 فبراير 2020 03:30 م
4 خطوات على طريق إحياء مسار ملوك الفراعنة بالأقصر.. رئيس الوزراء يلتقى بالمحافظ لبحث معوقات إنجازه.. مدينة الأقصر تبدأ خطة إزالة العمارات المتبقية على جانبى الطريق.. وعمال الحفائر يواصلون ترميم وتجميل الكباش طريق الكباش
الأقصر – أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

خطوات جادة شهدتها محافظة الأقصر للعمل على استكمال الطريق الأشهر والأقدم في العالم وهو "طريق الكباش"، ودعم كبير من الدولة والحكومة لمواصلة العمل فى هذا المشروع القومى الضخم الذي يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسى إهتماماً كبيراً، حيث أن مشروع "إحياء طريق الكباش" الفرعونى الذي يربط معبد الأقصر بمعابد الكرنك بسلسلة من الكباش على الجانبين بطول 2700 متر، لإنهائه قريباً وعمل حفل الافتتاح بصورة تليق بمصر أمام العالم أجمع، وبحضور قيادات ومسئولي الدول والسفارات من حول العالم.

وفى هذا الصدد ومن أبرز تلك الخطوات لدعم مشروع "إحياء طريق الكباش الفرعونى"، ظهرت الخطوة الأولى بانطلاق مجلس مدينة الأقصر نحو بدء الإزالات للمباني المقرر إزالتها وهدمها على الطريق والتى تم وضعها فى الخطة، حيث أعلن العميد أيمن الشريف رئيس مدينة الأقصر، أنه تم تنفيذ حملة لإستكمال أعمال مشروع طريق الكباش العالمى، وذلك عبر البدء فى أعمال عمارتين بجوار كنيسة السيدة العذراء بالأقصر، وذلك تنفيذا لتعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، وذلك لمواصلة العمل فى تجهيزات هذا المشروع القومي لأعمال إعادة إحياء طريق الكباش وإزالة المعوقات المتداخلة على المشروع.

وقال العميد أيمن الشريف رئيس مدينة الأقصر لـ"اليوم السابع"، أنه تمت إزالة العمارتين الواقعتين على طريق الكباش الفرعونى بعد الإتفاق على تلك الخطوة مع سكانها وإنهاء الإجراءات اللازمة بالاتفاق بين الأهالى داخلها وديوان محافظة الأقصر، مؤكداً على أنه سيتم خلال الفترة المقبلة إستكمال كافة الأعمال اللازمة لإعادة إحياء طريق الكباش الفرعوني الذي يربط بين معبدي الأقصر والكرنك، حيث يجرى أعمال إزالة عمارتين بجوار كنيسة السيدة العذراء، وذلك تمهيداً لإنهاء العمل بصورة مميزة تساعد في جذب ملايين السائحين من مختلف دول العالم، وتستعد له مصر فور إنهائه بإعداد أكبر محفل دولى عالمى لافتتاحه رسمياً.

كما استكمل العميد أيمن الشريف رئيس مدينة الأقصر، بناء على تعليمات المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، أعمال البحث مع لجنة التعويضات في اجتماعها آلية صرف التعويضات المقررة للمواطنين عن أملاك الدولة بنجع أبو عصبة بالأقصر، حيث أعلن رئيس المدينة أنه يتم بحث المعوقات ومراجعة صرف التعويضات لباقي المواطنين المستحقين في نجع أبو عصبة للمرحلة الثانية، وأكد الشريف على ضرورة استكمال صرف التعويضات إلى الحالات المتبقية من المرحلة الثانية  ، وذلك طبقا للأوراق والمستندات المستوفية لكافة الشروط في مجلس مدينة الأقصر وطبقًا للتعليمات السابقة للصرف، وطالب بتيسير الإجراءات أمام المواطنين المستحقين وأن يتم الصرف لجميع التعويضات المقررة عن الأراضى والعقارات بعد الإزالة مباشرة.

أما الخطوة الثانية فتمثلت فى عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا مع المستشار مصطفى ألهم محافظ الاقصر، تناولا خلاله آخر المستجدات حول مشروع إحياء طريق الكباش، وقد استعرض محافظ الأقصر الموقف التنفيذي للمشروع، وفي هذا السياق شدد الدكتور مصطفى مدبولي على ضرورة تضافر الجهود والتنسيق بين جميع الوزارات والجهات المعنية لتذليل العقبات في سبيل الانتهاء منه في أقرب وقت ممكن، كونه مشروعاً قومياً سيربط معبدي الأقصر والكرنك، وسيكون بمثابة متحف مفتوح يبرز حضارة مصر التاريخية، اتساقا مع جهود التنمية الشاملة على كافة الأصعدة في جميع ربوع مصر، وعلى نحو يليق بمكانتها، وانعكاسا للنقلة الحضارية التي تسعى مصر لتحقيقها.

وتم التأكيد خلال اللقاء بين رئيس الحكومة ومحافظ الأقصر، على ضرورة إنهاء طريق الكباش الفرعونى لكونه الطريق الأهم فى العصور الفرعونية ولدوره الكبير في توفير رحلة مميزة للأفواج السياحية سيراً على الأقدام بين معبد الأقصر ومعابد الكرنك، حيث أن "طريق الكباش" فى العصور الفرعونية كان له تاريخ كبير مرتبط بـ"عيد الإيبت" الفرعوني الذي كان يطلق عليه "مهرجان الإيبت" فهو احتفال مصرى قديم كان يقام سنوياً فى طيبة – الأقصر - فى عهد الدولة الحديثة ومابعدها، وفيه كانت تصطحب تماثيل آلهة ثالوث طيبة "آمون وموت وابنهما خونسو" مخفيين عن الأنظار داخل مراكبهم المقدسة في موكب احتفالي كبير، من معبد آمون فى الكرنك، إلى معبد الأقصر، حيث أن "طريق الكباش" عبارة عن طريق بمسافة 2700 متر ويضم عدة تماثيل على الجانبين بطول الطريق من معبد الأقصر وحتى معابد الكرنك.

الخطوة الثالثة ظهرت جلياً فى تصريحات الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، خلال لقائه مع عدد من قيادات غرف شركات السياحة ولجان السياحة المختلفة بالأقصر لبحث عدد من مطالب القطاع السياحي والأثري في المحافظة، والذي تحدث عن "طريق الكباش" مؤكداً أنه تم الانتهاء من جزء كبير للغاية من مشروع طريق الكباش العالمى وإعادة إحياء مسار ملوك الفراعنة الاحتفال بصورة تليق بمصر والأقصر أمام العالم اجمع، مؤكدا على أن الباب مفتوح أمام رجال السياحة لدعم هذا المشروع بالتقدم بطلبات للحصول على مواقع استراحات ومطاعم في قلب الطريق لدعم السياح بمصر.

أما الخطوة الرابعة والتى بدأت مؤخراً ويجرى استكمالها حالياً، فتمثلت فى قيام رجال الآثار بمواصلة ترميم وتجميل الكباش الواقعة على المشروع العالمى "إحياء طريق الكباش الفرعوني"، وقاموا بأعمال الحفائر بالطريق فى منطقة نجع أبو عصبة بالقرب من مدخل معابد الكرنك، وذلك عقب إزالة بعض المنازل الواقعة على طريق الملوك القدامى بالمنطقة، وذلك لإستكمال المشروع العالمي لخدمة حركة السياحة خلال الفترة المقبلة، حيث قال الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إنه تم البدء فى أعمال الحفائر فور إزالة بعض المنازل بمنطقة نجع أبو عصبة الواقعة على طريق الكباش الفرعونى، وأسفرت الحفائر عن ظهور بعض الكباش من أسفل الطريق ويجرى استكمال الحفائر للحصول على أفضل النتائج لإستكمال مشروع إحياء طريق الكباش الفرعونى بالأقصر.

وأضاف أمين المجلس الأعلى للآثار، لـ"اليوم السابع"، أنه خلال العمل فى استكمال الحفائر بالطريق ظهر مؤخراً صف من الكباش بالطريق كانت أسفل بعض المنازل التي أزيلت مؤخرًا لاستكمال المشروع القومى بإحياء "طريق الكباش"، ومن المقرر استئناف أعمال الحفائر بالطريق بأكمله لخدمة حركة السياحة برحلة على الأقدام للأفواج السياحية بين معبد الأقصر ومعابد الكرنك.

وأكد الدكتور مصطفى وزيري، أنه يعتبر طريق الكباش الفرعوني من أقدم المسارات المصرية القديمة وحول العالم، وهو سحر مميز من تاريخ الحضارة الفرعونية المتواجد في قلب مدينة الاقصر حتي يومنا هذا منذ آلاف السنين، فهو عبارة عن طريق إحتفالات تاريخي يضم تماثيل أبو الهول أو الكباش بطول 2750 متر من معبد الأقصر لمعبد الكرنك، وكان في العصور الفرعونية عدد الكباش في الصفين 1300 كبش ما بين كل كبش وكبش 4 أمتار، وطول الكبش الواحد حوالي 2.50 متر، والموجود حالياً من كافة تلك الكباش الـ1300 لا يزيد عن 300 كبش فقط من الكباش الأصلية، وباقي الكباش عبارة عن بقايا وتدمرت في العصور التي أعقبت العصور الفرعونية، كما قام الأهالي قديماً بالتعدي علي المناطق الآثرية والإهمال خلال السنوات السابقة، حيث أخذ العشرات من الأهالي الكتل والكباش وأقاموا عليها المنازل وجعلوها أساس حجري لمنازلهم، كما كان يزين الطريق بين كل كبش وآخر دائرة مزروع بها زهور ومربوطة بقنوات مياة لري الزهور، وكان في العصور الفرعونية "طريق الكباش الفرعوني" عبارة عن طريق مواكب كبري لملوك الفراعنة وكانت تحيي داخله أعياد مختلفة منها "عيد الأوبت وعيد تتويج الملك ومختلف الأعياد القومية تخرج منه"، وكان يوجد به قديماً سد حجري ضخم كان يحمي الطريق من الجهة الغربية من مدينة الاقصر العاصمة السياسية في الدولة الحديثة (الأسرة 18) والعاصمة الدينية حتي عصور الرومانية، موضحاً أن طريق الكباش أو طريق الإله، هو الذى كان ممتدا فى العصور الفرعونية القديمة من معبد الأقصر حتى معبد الكرنك بطول 2750 متر وعرض 76م، ويضم على جانبيه حوالى 1300 تمثال جميعها متراصة على شكل أبو الهول برأس كبش.

وأكد الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أنه قبل أكثر من خمسة آلاف عام، شق ملوك مصر الفرعونية فى طيبة (الأقصر حالياً) طريق الكباش لتسير فيه مواكبهم المقدسة خلال احتفالات أعياد الأوبت كل عام، وكان الملك يتقدّم الموكب ويتبعه عليه القوم، كالوزراء وكبار الكهنة ورجال الدولة، إضافة إلى الزوارق المقدسة المحمّلة بتماثيل رموز المعتقدات الدينية الفرعونية، فيما يصطف أبناء الشعب على جانبى الطريق، يرقصون ويهللون فى بهجة وسعادة، وبادر إلى شق هذا الطريق الملك أمنحوتب الثالث، بالتزامن مع انطلاق تشييد معبد الأقصر، لكن الفضل الأكبر فى إنجاز "طريق الكباش" يعود إلى الملك نختنبو الأول مؤسس الأسرة الثلاثين الفرعونية (آخر أسر عصر الفراعنة).

أما الطيب غريب مدير بمعابد الكرنك بالأقصر، فيقول إن الكبش في الطريق يرمز للإله آمون، ربما لحماية المعبد وإبراز محوره، والذى كان قد أطلق المصرى القديم عليه "وات نثر WAt-nTr" بمعنى طريق الإله، وكانت هذه التماثيل تنحت من كتلة واحدة من الحجر الرملي ذات كورنيش نقش عليه اسم الملك وألقابه ومقام على قاعدة من الحجر مكونة من 4 مداميك من الحجر المستخدم، نظراً لوجود بعض النقوش، وتقام على هيئتين، الأولى تتخذ شكل جسم أسد ورأس إنسان (أبو الهول)، والثانية تتخذ شكل جسم الكبش ورأس كبش كرمز من رموز الآلة "آمون رع".

ويضيف الطيب غريب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن طريق الكباش من أعظم الأعمال التاريخية، فهو ممر عالمى لم يسبق له مثيل، ولكنه تدمر حالياً بفعل عوامل الزمن ومرور آلاف السنين عليه، وبناء المواطنين منازلهم على الطريق عقب سرقة تماثيله الشامخة على مر العصور المختلفة، مؤكداً أنه يتيح للسائحين الأجانب والمصريين التمتع على طول الطريق بين معبدى الأقصر والكرنك برؤية 1200 تمثال، نحت كل منها فى كتلة واحدة من الحجر الرملى، وهى فى هيئتين: الأولى تتخذ جسم أسد ورأس إنسان، والثانية لها جسم كبش ورأسه، علماً أن الأسد يرمز فى التاريخ الفرعونى إلى الشمس التى قدّرها الفراعنة كثيراً، أما الكبش فيعود إلى "خنوم"، أحد الرموز الرئيسة فى الديانة المصرية القديمة، وهو بحسب معتقدات ذاك الزمان صانع الحياة، وكانت تحيط بهذه الكباش أحواض زهور ومجارٍ للمياه لريّها، ووسط التماثيل أرضية مستطيلة (120X 230 سنتيمتراً) من الحجر الرملى، وبين كل تمثال وآخر فجوة قطرها أربعة أمتار، إضافة إلى ما دونته الملكة حتشبسوت على جدران مقصورتها الحمراء فى الكرنك، بأنها شيدت سبع مقصورات خاصة بها على طول هذا الطريق، وحول تاريخ أعمال الحفر واكتشاف معالم طريق الكباش، يقول كبير مفتشى معبد الكرنك، إن الدكتور زكريا غنيم قام عام 1949 بالكشف عن 8 تماثيل لأبى الهول، كما قام الدكتور محمد عبد القادر 1958م- 1960 م بالكشف عن 14 تمثالا لأبى الهول، وقام الدكتور محمد عبد الرازق 1961م – 1964 بالكشف عن 64 تمثالا لأبى الهول، قام الدكتور محمد الصغير منتصف السبعينيات حتى 2002 م بالكشف عن الطريق الممتد من الصرح العاشر حتى معبد موت والطريق المحاذى باتجاه النيل.

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(1)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(2)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(3)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(4)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(5)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(6)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(7)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(8)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(9)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(10)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(11)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(12)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(13)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(14)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(15)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(16)
 

 

إحياء-طريق-الكباش-الفرعونى-العالمى-يحصل-على-4-خطوات-مميزة-(17)
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة