خالد صلاح

تراجع مؤشر نيكى بنسبة 0.39% مع تزايد القلق بشأن كورونا

الجمعة، 21 فبراير 2020 11:01 ص
تراجع مؤشر نيكى بنسبة 0.39% مع تزايد القلق بشأن كورونا بورصة طوكيو
طوكيو - رويترز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أغلقت الأسهم اليابانية على انخفاض اليوم الجمعة، إذ تفوق تنامى عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا فى الصين ودول أسيوية أخرى على الدعم من تراجع الين، فى الوقت الذي يغلق فيه العديد من المستثمرين مراكزهم قبل عطلة نهاية أسبوع طويلة.
 
كما باع المستثمرون الأسهم التى تبدو أنها معرضة لخطر انتشار الفيروس أكثر، مثل خدمات النقل، واشتروا بدلا منذ ذلك أسهم شركات تقديم خدمات الإنترنت.
 
وهبط المؤشر نيكى القياسى فى بورصة طوكيو للأوراق المالية 0.39% إلى 23386.74 نقطة، بينما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.03% إلى 1674 نقطة.
 
وفى الأسبوع انخفض المؤشر نيكى 1.27% وتراجع توبكس 1.7%.
 
يأتى ذلك مع مقارنة مع هبوط بنسبة 0.2% فى المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأمريكى وتراجع بنسبة 0.1% فى مؤشر فايننشال تايمز يورو فيرست أمس الخميس.
 
وحذر صندوق النقد الدولى يوم الأربعاء من أن التفشى تسبب بالفعل فى اضطراب النمو الاقتصادى فى الصين وأن انتشاره إلى دول أخرى قد يعرقل تعافيا متوقعا "هشا للغاية" فى الاقتصاد العالمى فى 2020.
 
وأغلقت أسهم شركات التجزئة منخفضة 3.9% بينما انخفضت أسهم شركات الطيران 3.8 بالمئة وتراجعت أسهم شركات تشغيل السكك الحديدية 3.4 بالمئة.
 
ونزل سهم سانريو 3.3 بالمئة لأدنى مستوى في 21 شهرا بعد أن قالت الشركة المصنعة لمنتجات (هالو كيتي) إنها ستغلق متنزهات تابعة لها.
 
وخسر سهم أورينتال لاند المشغلة لمنتجع طوكيو ديزني 2.5 بالمئة ليسجل هبوطا أسبوعيا بنسبة 7.3 بالمئة.
 
على الجانب الآخر، ربحت شركات الإنترنت بفعل توقعات بأن الوباء سيحفز الناس على قضاء المزيد من الوقت في المنازل وعلى الإنترنت.
 
وارتفع سهم زد هولدينجز 4.5 بالمئة بينما ربح سهم راكوتين أيضا 4.1 بالمئة.
 
وساهم ضعف الين في ارتفاع أسهم المصدرين مثل شركات صناعة السيارات، مع تقدم سهم تويوتا موتور 1.1 بالمئة. وأضاف مؤشر شركات صناعة معدات النقل 0.5 بالمئة.
 
وستكون السوق مغلقة يوم الاثنين مع استعداد اليابان للاحتفال بذكرى مولد الإمبراطور الجديد.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة