خالد صلاح

أسبوع فضائح الإخوان من معسكر الجماعة..اعترافات بتطبيع قنوات التنظيم مع إسرائيل وافتقادها لمواثيق الشرف الإعلامى.. واتباع الإخوان منهج يخالف الإسلام ..وخبير: تساهم في إشعال الانقسامات

الخميس، 20 فبراير 2020 08:00 م
أسبوع فضائح الإخوان من معسكر الجماعة..اعترافات بتطبيع قنوات التنظيم مع إسرائيل وافتقادها لمواثيق الشرف الإعلامى.. واتباع الإخوان منهج يخالف الإسلام ..وخبير: تساهم في إشعال الانقسامات الاخوان
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت الفترة الماضية، اعترافات كثيرة خرجت من بعض قيادات تحالف دعم الإخوان، الهاربين خارج مصر لتكشف الكثير من الانحرافات والفضائح بجماعة الإخوان الإرهابية، إلا أن هذا الأسبوع ظهرت فيه فضائح عديدة لقيادات الجماعة وعناصرهم وكذلك قنواتهم، هذه الفضائح خرجت من معسكر الجماعة أنفسهم، لتكشف جوانب كثيرة كان التنظيم يسعى إلى إخفائها إلا أنه فشل فى ذلك بسبب الانقسامات التى تضرب الجماعة في الفترة الراهنة.

 

فضائح قنوات الإخوان
 

أول تلك الفضائح كانت متعلقة بقنوات الإخوان وتطبيعها مع إسرائيل وافتقادها لكافة مواثيق العمل الإعلامى ، هذه الاعترافات التي خرج بها مسعود حامد، أحد حلفاء الإخوان، ليقول عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، منتصف هذا الأسبوع إن قنوات الإخوان تنفذ جميع انواع الانتهاكات التى ترفضها مواثيق الاعلام والصحافة وضمنها انتهاك حقوق العاملين وطردهم في اى وقت، متهما قيادات الإخوان وقنواتهم بخيانة القضية الفلسطينية.

 

وفضح مسعود حامد، تطبيع قنوات الإخوان مع إسرائيل، واستضافتها خبراء إسرائيليين، قائلا: الإخوانى محمد جمال هلال في 1 فبراير 2017 استضاف الخبير الإسرائيلي هشام فريد، وادعى أنه كاتب فلسطيني ليضلل به أنصار الإخوان ولكن في الحقيقة فإن هذا الشخص هو محلل إسرائيلى، موضحا أن بعدها بومين خرجت قناة مكملين أيضا واستضافت نفس الشخص

وأكد مسعود حامد أنه كان شاهد عيان على واقعة طرد أكثر من 200 عامل في قنوات الاخوان ولا اعرف كيف يعيشون وبيوتهم قد خربت بسبب الظلم والشللية ولا يوجد حرية رأي ف قنوات الجماعة ، موضحا أنمن الصعب التحدث مع هؤلاء في قنوات الإخوان بلغة القيم وحينما تضامنت مع زملائي في قناة الشرق تعجب ايمن نور من ذلك".


 

أزمة البيعة داخل الإخوان
 

الفضيحة الثانية كانت بدعة البيعة داخل الإخوان، وإيمان الجماعة بمنهج يخالف منهج الرسول صلى الله عليه وسلم، هذه الاعترافات خرج بها عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، والهارب خارج مصر، عبر صفحته على "فيسبوك"،  بعد ساعات قليلة من اعترافات مسعود حامد، حيث قال إن البدعة المنتشرة الآن في الحركات الإسلامية تقوم على وضع مناهج للجماعات تضاهي منهج الرسول وتضم اجتهادات بعض الشيوخ المأخوذ بعضها مما قاله الرسول نصا وبعضها مما يقاس على ما قاله الرسول وبعضها بمجرد الذوق والاستحسان فهذا أمر مرفوض.

 

 ووجه عاصم عبد الماجد رسالته إلى الإخوان وقواعدهم منتقدا تمسكهم بالجماعة قائلا: أفهم إن كنت ممن رزقك الله حسن نظر ورجاحة عقل.. افهم أنك لست كل الأمة.. ولا أنت الوصي الشرعي على هذه الأمة.. ولا أنت المختار من الله قيما على هذه الأمة، وهناك فارق كبير الاجتماع الجائز وبين الاجتماع المبتدع الذى تتبعه الحركات الإسلامية وهو الذى يستهدف نصرة أصول ومناهج الشيوخ.

تصاعد الانقسامات
 

من جانبه قال هشام النجار، الباحث الإسلامي، إن تصريحات عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية بشأن البيعة داخل الإخوان، وأن مناهج الجماعة تضاهى منهج الرسول، ستساهم في اشتعال الانقسامات داخل التنظيم، فالجماعة فى الواقع تشهد انقسامات كبرى تؤدى إلى مزيد من الانشقاقات الكبرى فى الفترة الراهنة، مشيرا إلى أن اعترافات عاصم عبد الماجد الهدف منها فقط هو إخفاء فشله.

 

وقال الباحث الإسلامي، في تصريح لـ"اليوم السابع"، إن عاصم عبد الماجد يسعى لإخفاء فشله وفشل زملائه من قيادات الجماعات المتطرفة الهاربين حيث يسعى عاصم عبد الماجد أن يربط المجموعات الجهادية المنتمية للجماعة الاسلامية المصرية به، موضحا أن خطابه ليس له صدى بالإخوان وهو يعلم أنه لا تأثير له، لكن هدفه هو مجموعته التي لا تزال معتنقة الفكر الجهادي بالجماعة الاسلامية بأن يظل ملهمًا لها موصوفًا بالقائد والشيخ إلى آخر تلك الأوصاف التي يطلقونها عليه وعلى غيره.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة