خالد صلاح

ومن الموت حياة .. هل تجرؤ على كتابة نعيك ؟ حركة "إيجابية الموت" تجتاح أمريكا .. المشاركون يجتمعون في "مقاهى الموت" للتفكير بإيجابية عما ينقص بحياتهم ..ويؤكدون: تجربة ساعدتنا على تجاوز الخوف من المجهول المنتظر

الإثنين، 17 فبراير 2020 03:00 م
ومن الموت حياة .. هل تجرؤ على كتابة نعيك ؟ حركة "إيجابية الموت" تجتاح أمريكا .. المشاركون يجتمعون في "مقاهى الموت" للتفكير بإيجابية عما ينقص بحياتهم ..ويؤكدون: تجربة ساعدتنا على تجاوز الخوف من المجهول المنتظر
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نخشاه جميعا، فهو المحرك الأول لحياتنا حتى وإن لم ندرك ذلك، فنهرول يوميا بحثا عن تحقيق حلم، أو الوصول إلى هدف، أو حتى إيجاد معنى قبل أن تدق ساعتنا لتعلن انتهاء فترة خدمتنا في هذه الحياة. إنه الموت.

ورغم هيبته، يسعى البعض لطمأنة أنفسهم بشأنه، ففي نهاية المطاف، هو مصير جميع البشرية، وإن كنا حتما سنلاقيه، فلما لا نحاول ألا نخشاه لنعيش أيامنا في انتظاره، طامحين أن نفنى بلا ندم وبلا حلم عالق، بل بقلب ممتلئ عاش رحلة الحياة كما ينبغي دونما تأجيل.

ومن هذا المنطلق، تبنت ورشة للكتابة في العاصمة الأمريكية واشنطن نوعا جديدا من الكتابة، كتابة النعي، ولكن ليس أي نعي، نعيك أنت، ويقوم المشاركون بتصور نعيهم، وكيف يريدون أن يتم تذكرهم من قبل أحبائهم.

وتقول صحيفة "الجارديان" البريطانية إن المشاركين في ورشة الكتابة في مركز مجتمعى بواشنطن عبارة عن مجموعة من الرجال والنساء، شباب وكهول، يتعلمون فنون كتابة النعى.

جانب من الورشة
جانب من الورشة

 

وأوضحت الصحيفة أنه لا يوجد أحد منهم يقف على عتبة الموت - في الواقع ، معظمهم في حالة جيدة - لكن منظمة الورشة ، سارة فار ، قد طلبت منهم أن يفكروا في شكل نعيهم إذا مثلا وافتهم المنية غدا لأي سبب من الأسباب.

واحتضنت ورش النعي ، كما تعرف ، في جميع أنحاء أمريكا ، أعدادا من المواطنين وهو أحدث تجسيد لحركة "إيجابية الموت" ، والتي تهدف إلى القضاء على "إنكار الموت" من خلال إجبار الناس على التفكير في الموت بينما لا يزالون على قيد الحياة.

وتقول الجارديان إن فكرة كتابة النعي، كانت مرعبة بالنسبة لبوب هوفمان ، الذي كافح لسنوات خوفه من الموت.

ومع ذلك ، فإن شعورا بالتحكم بمصيره تملكه بمجرد وضعه القلم الورق، حيث بدأ في تحويل هذا الألم إلى متعة، وبدأ نعيه قائلا: "لقد انطلق هوف إلى المغامرة القادمة.. بعد سنوات عديدة من الإعداد" لنهاية الحياة "، يستكشف هوف الآن أفضل الطرق لمواصلة طاقته وروحه في عالم جديد."

وترك هوفمان لمحبيه قائمة بالأماكن التي يرغب أن ينثر فيه رماده – مثل واشنطن دي سي ونيويورك وفيرمونت لتمتعها بالمناظر الطبيعية. وشملت القائمة  13 مكانا يمثلون رحلة يومية ممكنة، وذكر أحبائه "كلما أحببتهم، فكروا بى، لأنى سأظل دائما معكم."

 

بالعودة إلى أرض الأحياء ، يقول هوفمان البالغ من العمر 74 عامًا إنه يستمتع بفكرة تحديد إرثه قبل أن يحدد ذلك شخص آخر.

 

كما ساعده في التغلب على خوفه من المجهول حيث يقول: "لقد فكرت في الموت باعتباره فجوة فارغة من العدم الأسود - وهذا جعلني أفكر بسلبية ".

كيتلين دوتي ، مؤسسة حركة إيجابية الموت
كيتلين دوتي ، مؤسسة حركة إيجابية الموت

 

وقال إن حضور "مقاهي الموت" أجبره على التفكير في الموت بطريقة أكثر إيجابية. حيث قال: "إنه يمنحني الكثير من المتعة المتأخرة".

وتؤكد فار وهى إحدى مدربي ورشة كتابة، أن التفكير في موتك يمكن أن يساعدك حقًا في الحصول على معلومات واضحة عن حياتك ، "إنه أمر صعب أن تفعله ، لكن الفكرة هي أن ترى أين يأخذك قلمك وورقك ، وتهرب معه".

وتقدم  فار للمجموعة تمرينًا آخر: كتابة ما تسميه "نعيا خياليا" - إشعار الموت الذي يرغبون في رؤيته مكتوبًا عن أنفسهم إذا كانوا يعيشون حياة كاملة ، متخيلين كل الأشياء التي ما زال يتعين عليهم تحقيقها.

وقالت كيتلين دوتي ، مؤسس حركة إيجابية الموت ، في مكالمة هاتفية من منزلها الجنائزي في لوس أنجلوس: "إن ما يهمنا هو أن المجتمع سيكون أفضل إذا كان لدينا محادثات صريحة ومفتوحة حول الموت". وتقول: "يفكر الجميع في الموت طوال الوقت - إنه شاغل للتجربة الإنسانية الشاملة". "الهدف لا يتعلق بالخوف من ذلك - فالهدف هو زيادة الوعي من خلال التعليم."

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة