خالد صلاح

اليوم.. أحمد عمر هاشم يحاضر عن كتب التراث وشرح الصحاح بالمدرسة الهاشمية للحديث

السبت، 15 فبراير 2020 01:24 ص
اليوم.. أحمد عمر هاشم يحاضر عن كتب التراث وشرح الصحاح بالمدرسة الهاشمية للحديث عمر هاشم عضو هيئة كبار علماء الازهر
كتب - إسماعيل رفعت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يحاضر الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار علماء الأزهر، حول كتب الصحاح والتراث، اليوم السبت، بالمدرسة الهاشمية للحديث، متناولا شروح صحيح الإمام البخاري - رضي الله عنه، كما يلقى الدكتور محمد محمود أبو هاشم نائب رئيس جامعة الأزهر السابق، محاضرة حول كتب السنة، ويشهد اللقاء المنعقد فى الثالثة عصرا بمنطقة مسجد ابن طولون، محاضرة الدكتور محمد إبراهيم محمد إبراهيم العشماوي وشرح كتاب الروض الأُنُف.
 
 
ويعد عمر هاشم هو أكبر وأكثر المتخصصين فى كتب الصحاح والتراث الإسلامى، حيث ناقش منذ أيام بالمعهد العالى للدراسات الإسلامية بسفينكس، رسالة ماجستير فى كتب الصحاح والتراث، يوم الأحد المقبل، للباحث محمد رضوان أبو الفتوح محمد الشريف، وتتكون لجنة المناقشة، من: الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار علماء الأزهر، والدكتور محمد أبو هاشم نائب رئيس جامعة الأزهر الأسبق، والدكتور محمد نجيب عوضين أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة القاهرة، والدكتور مصطفى أبو زيد الأستاذ بجامعة الأزهر.
 

وأكدت المناقشة برئاسة عمر هاشم، أن الكتاب قلت جهود علماء الحديث قديماً وحديثاً فى خدمته بالمقارنة بما حظى به الصحيحين من دراسات، فاستخرت الله تعالى، واستشرت أساتذتى الأفاضل فى أن أجرد زوائد رجال الصحيح لابن خزيمة على الصحيحين، مؤكدا أنه سيتناول كتاب "تهذيب التهيب" وتقيرب التهذيب" ومن الصعوبات المتوقع مواجهتها فى هذه المرحلة (مشكلـة التصحيفات) ذلك أن نسخ، صحيح ابن خزيمة المطوبعة هى نتاج عملى بشرى وهو عرضة للخطأ والنسيان.

 

وأضاف الباحث، تطلب الأمر منى جهداً مضاعفاً مما جعلنى أيمم وجهى نحو أى كتاب يخدم أسانيد وجهى شطر كتب الأطراف، ووجدت فى كتاب "أتحاف المهرة بالفوائد المبتكرة من أطراف العشرة" للحافظ بن حجر ضالتى المنشودة فسأقوم بنسخ ما يتلق بأسانيد صحيح ابن خزيمة منه ليتسنى لى مقابلته بالمطبوعات دون تشتت ذهن، وقد ساعدنى كتاب (اتحاف المهرة) إلى حد كبير فى ضبط التصحيفات، وأيضاًُ لم أغفل الرجوع إلى كتب الرجال والمؤتلف والمختلف والتى يتوقع أن يكون لها أيضاً دور كبير فى ضبط التصحيفات، وسأخصص ملحقاً فى آخر الرسالة لسرد هذه التصحيفات تعميماً للفائدة.

 

وقدم الباحث محمد رضوان الشريف، رؤيته ومعالجته لصحيح ابن خزيمة، كأحد كتب الحديث والتى تعد أبرز كتب التراث الإسلامي، وعلم الرواية، ورواة الحديث النبوى، قائلا: وقع فى نفسى كتاب الصحيح لابن خزيمة موقعاً حسناً أن شحذت همتى على المضى قدماً فى إخراج عمل يخدم "كتاب الصحيح لابن خزيمة، وحاجة هذا المؤلف العظيم إلى العديد من دراسات التى تخدمه، حيث إنه حتى الآن لم يحظى به الصحيحين من دراسات فهـو لم يشرح شرحاً وافياً أو يعلق عليه – فيما أهلم و حاجة الدراسين لأسانيد صحيح ابن خزيمة إلى كتاب يفرد زوائد رجالـة على رجال الصحيحين ليتسنى لهم البحث فيه عن أحوال رواته الذين انفرد بهم ومعرفة ما قيل فيهم من جرح وتعديل دون تشتت ذهن فى كتب الرجال المختلفة، والاسهام فى أحياء هذا النوع من التراث الحديثى ولما لعلوم الحديث عامة وعلم الرجال خاصة كان من أقوى الدوافع على اختيارى لهذا البحث .

 

واستكمل الباحث: سأستقصى الجمع والحصر لهم، على قدر الوسع والطاقة، ولا ادعى الإحاطة بهم جميعاً، ومن كان منهم فى غير المراجع التى ترجمت لصاحب الترجمة، بينت موضعه وذلك من خلال كتب المسانيد والمعاجم والمصنفات وغيرها وسأذكر بجوار الشيخ والتلميذ لفظة (خذ) لبيان أن روايته عن المترجم أو رواية المترجم عنه إنما هى فى صحيح ابن خزيمة وسأرتب الشيوخ والتلاميذ على حروف المعجم، ذاكراً أسمائهم وأنسابهم إن كانوا غير معروفين ومكتفياً بما يميزهم أن كانوا معروفين وآنذاك أن التلميذ لم يروى عن صاحب الترجمة، وإنما ما كتب عنه فقط أخرت ذكره فى آخر التلاميذ وسأستقصى بحثى وجمعى لما قيل فى المترجم من مدح أو قدح، وذلك من خلال كتب التواريخ، والطبقات والثقات والضعفاء وغيرها وسأرتب الأقوال حسب وفيات قائليها الأقدم فالأقدم، إلا حيثما اقتضت الحاجة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة