خالد صلاح

تعرف على مهرجان تعامد الشمس بأسوان × 6 معلومات

الجمعة، 14 فبراير 2020 09:20 ص
تعرف على مهرجان تعامد الشمس بأسوان × 6 معلومات تعامد الشمس بمعبد أبو سمبل - أرشيفية
أسوان - عبد الله صلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستعد محافظة أسوان، لانطلاق فاعليات مهرجان أسوان الدولى للثقافة والفنون والذى يأتى بالتزامن مع مهرجان تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد أبوسمبل جنوب مصر، وهى الظاهرة التى تتكرر مرتين كل عام 22 فبراير و22 أكتوبر، ويحرص على مشاهدتها آلاف السائحين، ويستعرض "اليوم السابع" أبرز 6 معلومات عن المهرجان، تعرف عليها:

1- يقام المهرجان مرتين سنويا بالتزامن مع احتفالية تعامد الشمس.

2- يضم المهرجان هذا العام 13 فرقة فنون دولية و10 فرق مصرية.

3- يقام المهرجان تحت مسمى مهرجان أسوان الدولى للثقافة والفنون.

4- تنظمه وزارة الثقافة متمثلة فى الهيئة العامة لقصور الثقافة.

5- يقام المهرجان خلال الفترة من 16 وحتى 22 فبراير الجارى.

6- تقوم فرق الفنون الفنية بتقديم فقرات فنية داخل المحافظة وأمام معبد أبوسمبل وهى: "روسيا، اليونان، رومانيا، سيرلانكا، المكسيك، الجزائر، فلسطين(فرقة مقيمه ) ، المغرب، السودان، صربيا، الامارات، بولندا، بلغاريا"، بالإضافة ل 10 فرق فنية تابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة تمثل الفلكلور المصرى وهى"الوادى الجديد، مطروح، بورسعيد، أسيوط، الشرقية، سوهاج، أسوان، العريش" للفنون الشعبية، بجانب فرقتى توشكى وشلاتين التلقائية.

وفى سياق متصل تستعد المنطقة الأثرية بأبوسمبل لإحياء ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بالمعبد الكبير لرمسيس الثانى بأبوسمبل، وهى الظاهرة الفرعونية النادرة التى تتعامد فيها الشمس على قدس الأقداس الذى يجلس فيه تماثيل لـ: "رع-حوراختي، رمسيس الملك المؤله، والآلهة أمون رع وبتاه رع حورخارتى، أمون رع، وبتاه كانوا الآلهة الرئيسية فى تلك الفترة"، وتتكرر هذه الظاهرة الفريدة مرتين كل عام 22 فبراير وأكتوبر، وتحتفل بها الآثار والسياحة كل عام.

وعلى جانب أخر، تعامدت الشمس الثلاثاء 4 فبراير، على مقصورة الإمبراطور " أغسطس " بقدس أقداس معبد دندرة الأثرى، الذى شٌيد لعبادة الربة حتحور ربة السماء والرقص والموسيقى وسيدة السعادة، غربى مدينة قنا .

وقال باحثون مصريون، إن دراسات هندسية وحسابات فلكية أكدت وقوع التعامد صباح اليوم بالتزامن مع أحد أعياد المعبود حورس زوج الربة حتحور، ورب السماء والنجوم، والتى كان يحييها قدماء المصريين قبيل آلاف السنين.

وأنارت أشعة الشمس التى تسللت لقدس أقداس المعبد - فى موعدها السنوى، الذى يتكرر يومى 4 فبراير و8 نوفمبر من كل عام - " النقوش التى تسجل الولادة الإلهية الرمزية لـ "أغسطس" المؤسس الأول للإمبراطورية الرومانية "، فى إطار ظاهرة سنوية جرى رصدها بالمعبد منذ العام 2014.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة