خالد صلاح

جانا عمرو دياب.. قصة جينات فنية خرجت من منزل الهضبة

الخميس، 13 فبراير 2020 02:30 م
جانا عمرو دياب.. قصة جينات فنية خرجت من منزل الهضبة جانا مع والدها
كتب خالد إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يظل اليوم الأول لطرح أى ألبوم للهضبة عمرو دياب، هو يوم التساؤلات، كيف حقق هذا النجاح؟ كيف وصل للقمة؟ وكيف استمر عليها؟ وكيف يستطيع كل ألبوم أن يطور من نفسه ومن موسيقاه وأن يجدد دماء الموسيقى؟ هذا ما يتعلق بما يقدمه عمرو دياب من أغانى وألبومات وحفلات، لكن فى عالم موازى نجد أن هناك أسئلة بعيدا عن الفن تُطرح، من نوعية "هو بيصغر ولا بيكبر" أو "هو بيعمل ايه علشان يحافظ على شكله".

جانا ابنة الهضبة
جانا ابنة الهضبة

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Apologise for no apologies - (original song) @cecily.weston thanks for recording me mess up a thousand times😂❤️

A post shared by JUJU (@janadiab_) on

فى ألبوم "سهران"، الذى طرحه أخيرا عمرو دياب بعد طول انتظار، فاجئنا الهضبة بمشاركة ابنته "جانا" فى إحدى أغنيات الألبوم وهى أغنية "جميلة"، وهى المفاجأة التى جعلت الجمهور يسأل من جديد "هل أنجب الهضبة.. هضبة جديدة فى العالم الغناء".

جانا تشارك والدها فى ألبوم سهران
جانا تشارك والدها فى ألبوم سهران

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

1) I was playing the piano too loudly. 2) My voice was shaky. 3) I was off key. There is so much more for me to criticise myself on when it comes to this specific performance. However, I do applaud myself for singing in front of a small group of people, especially when I have the worst stage fright. The thought of not being able to express my music perfectly in order to allow the melody and lyrics to effect the audiences emotions, is literally to most terrifying thing I could think of. The reason why I normally shy away from performing in front of an audience is because I get extremely nervous and my voice starts to shake, furthermore causing me to mess up the notes, my melodies and the lyrics. Which then prevents the audience from feeling the emotions I attempt to express through the specific note, lyric and melody. I’m sharing this post knowing that my performance was “alright”, because I want to force myself to be proud of what I can achieve in a moment of stress and intimidation. Instead of sitting home and procrastinating, I chose to put myself in a position that makes me feel uncomfortable and I will continue to put myself in this position in order for my confidence to grow. Enjoy 40 seconds of my “alright” performance.

A post shared by JUJU (@janadiab_) on

ويبدو أن الجينات الفنية، امتدت من عمرو دياب إلى ابنته جانا، فالهضبة لن يضحى بتاريخه ومسيرته الفنية، بصوت جديد يشاركه إحدى أغنياته لمجرد أنها ابنته، لكن عمرو دياب يدرك جيدا أن "جانا" تتمتع بصوت مميز ومختلف، يمكنها من خلاله أن تشاركه الغناء، لتدخل جانا التاريخ من بوابة والدها.

جانا عمرو دياب
جانا عمرو دياب

جانا بدأت مسيرتها الفنية قبل عدة سنوات من خلال حسابها على "إنستجرام"، حيث نشرت جانا أكثر من مرة فيديوهات وهى تغنى بالإنجليزية، بل وأحيانا وهى تعزف على البيانو.

جانا عمرو
جانا عمرو

من يتابع جانا على إنستجرام يجد أنها تحمل بالفعل جينات فنية قد تجعلها نجمة غناء، بعيدا عن كونها ابنة الهضبة عمرو دياب، حتى وإن كان الغناء "غربى" يختلف عما قدمه والدها خلال مسيرته الفنية.

جانا مع والدها
جانا مع والدها
 
جانا
جانا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة