خالد صلاح

اكتشاف طريقة تخفف من تأثير الطيران على تغير المناخ بنسبة 60%

الخميس، 13 فبراير 2020 01:08 م
اكتشاف طريقة تخفف من تأثير الطيران على تغير المناخ بنسبة 60% انبعاثات الطائرات
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشفت دراسة أن إجبار نسبة مئوية ضئيلة من الرحلات الجوية على تغيير ارتفاعها الجوي بمقدار 2000 قدم قد يؤدي إلى خفض التأثير المناخي لنفاث الطائرات بنسبة 60٪ تقريبًا، حيث تشكل التيارات البيضاء التي تتدفق خلف الطائرات وتتقاطع في السماء، غيومًا ضارة بالبيئة تمامًا مثل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، والغالبية العظمى من هذه الغيوم التي تسببها الطائرة تسببها 2.2 % فقط من الرحلات الجوية.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، وجد الباحثون أن جعل 1.7 % من الطائرات تطير أعلى أو أقل بمقدار 2000 قدم مما هو مخطط لها يمكن أن تقلل بشكل كبير من تشكيل هذه الغيوم، وأثر ذلك هو انخفاض الاحترار بنسبة 59.3 % مع استهلاك الوقود وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 0.014 % فقط.
 
وقال الباحث الدكتور مارك ستيتلر، وهو مهندس مدني في إمبريال كوليدج في لندن: "هذا يدل على إمكانية الحد من تأثير الطيران على المناخ فورا".
 
وتتشكل السحابة النفاثة عند إخراج أجزاء من الكربون غير المحترق من وقود الطائرة من المحرك، وتصبح محاطة ببخار الماء الذي يتكثف عليها، وفي بعض الحالات التي يكون فيها الهواء مفرطًا بالجزيئات، يمكن أن تنتشر هذه المسارات، ثم يختلطون بسحب الحمضيات ويشكلون غيومًا فريدة من نوعها من نوع "contrail cirrus" يمكن أن تستمر لمدة 18 ساعة.
 
وهذه الغيوم هي القضية التي تمثل الكثير من تأثير ارتفاع درجة الحرارة بسبب السفر الجوي، وقد استخدمت الدراسة، التي نشرت في مجلة Science & Technology، نموذجًا لحساب انبعاثات الكربون الأسود لأنواع معينة من محركات الطائرات والطاقة.
 
وتم الجمع بين هذا مع البيانات حول خصائص وتأثر المناخ من السحابة النفاثة رحلات فردية ومعلومات مفصلة عن الطقس، ويقترح باحثو لدراسة التحليق على ارتفاعات منخفضة أو أعلى لتجنب المناطق الأولية لتشكيل السحابة.
 
وقال الدكتور ستيتلر: "على الرغم من أن هذه الدراسة مقصورة على المجال الجوي الياباني ، إلا أن النتائج النوعية من المحتمل أن تكون صالحة لمناطق خطوط العرض الأخرى".
 
ويقول الباحثون إنه على المدى الطويل، إذا تم استبدال المحركات التقليدية بمحركات تعمل بشكل أنظف، يمكن تقليل تأثير السحابة النفاثة الإجمالي بنسبة 91.8 %.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة