خالد صلاح

حكومة جونسون تعترف: بريكست يسبب سنوات من الارتباك على حدود بريطانيا

الثلاثاء، 11 فبراير 2020 03:01 م
حكومة جونسون تعترف: بريكست يسبب سنوات من الارتباك على حدود بريطانيا الصحف تتناول بريكست
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اعترف وزير بحكومة رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون بأن البريكست سيسبب سنوات من الارتباك على الحدود مع فرض قيود على التجارة، بحسب ما ذكرت صحيفة "اندبندنت" البريطانية.

 

 واعترف مايكل جوف وزير مجلس الوزراء بأن سنوات من الارتباك ستسود على حدود بريطانيا بسبب البريكست، حيث أصبح حتميا وضع ضوابط على حركة البضائع، لكن لن يكون هناك نظام جديد لتكنولوجيا المعلومات حتى عام 2025.

 

وفى خطاب ألقاه أمام رجال أعمال، كشف جوف عن حقائق ترك بريطانيا للسوق الموحدة والاتحاد الجمركى بعد أن تم تجنب هذا الجدل خلال حملة الانتخابات.

 

 وفى تحذير لكل من يصدر بضائع تقريبا إلى الاتحاد الأوروبى بأنه سيواجه حواجز جديدة، أكد جوف على وضع قيود على الأغذية والبضائع من أصل حيوانى وإعلانات عن الجمارك والحاجة إلى شهادة أمن وسلامة. وقال جوف أمام عدد من ممثلى الشركات فى لندن: "علينا أن نقبل أننا سنحتاج لبعض الاحتكاك.. سنحد منه، لكنه أمر لا مفر منه لمغادرة بريطانيا".

 

من جانبه، أعرب اتحاد نقل البضائع عن قلق بعد إصرار جوف على أن الضوابط والقيود ستطبق بدءا من العام المقبل بعد نهاية الفترة الانتقالية، لكن لن تكون هناك تكنولوجيا جديدة متاحة قبل 2025.

 

 وكان جونسون خلال حملته الانتخابية الناجحة العام الماضى، قد تعرض لانتقادات لقوله بأنه سننجز البريكست بحلول نهاية يناير متجاهلا إلى حد كبير التحديات الهائلة التى تعقبه.

 

والآن يعترف جوف بأنه من المرجح أن يستغرق الأمر خمس سنوات ليكون هناك حدود ذكية، مما يسمح بضوابطك إلكترونية سلسلة على البضائع، لكن سيتعين على الشركات أن تكون مستعدة لتغيير كبير فى 11 شهرا.

 

وقال جوف أن بريطانيا ستكون خارج السوق الموحدة وخارج الاتحاد الجمركى، لذا علينا الاستعداد لإجراءات جمارك وضوابط تنظيمية سيكون إتباعها أمر لا مفر منها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة