خالد صلاح

صحيفة إسبانية تكشف موافقة بنات مارادونا على مغادرته المستشفى قبل استكمال العلاج

الخميس، 03 ديسمبر 2020 04:08 م
صحيفة إسبانية تكشف موافقة بنات مارادونا على مغادرته المستشفى قبل استكمال العلاج مارادونا وعائلته
فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مر أسبوع على وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتينى دييجو مارادونا، ولا تزال التحقيقات حول أسباب وفاته مستمرة، ويواصل مكتب المدعى العام تحقيقه والبحث عن معلومات جديدة، وفى الأيام الأخيرة تم تسريب بيانات ووثائق لا تشير فقط إلى مسئولية الطبيب الخاص بمارادونا، ولكن أيضا لبناته.

 

موافقة بنات مارادونا على خروجه من المستشفى
موافقة بنات مارادونا على خروجه من المستشفى

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مكتب المدعى العام فى الأرجنتين حصل على شهادة الخروج الطوعى من عيادة أوليفوس، حيث دخل مارادونا فى 3 نوفمبر الماضى للخضوع لعملية جراحية لورم دموى فى الرأس، والتى وقع عليها اثنيين من بناته، جيانا وجانا، والطبيب الخاص ليوبولدو لوكى، وورد فيها كيف أن المريض لم يكن على استعداد للخروج فى هذا الوقت، وأنه بحاجة إلى علاج سريرى ونفسى، كما أنهم رفضوا اقتراح ذهابه إلى مركز إعادة التأهيل.

 

وثائق خروج مارادونا من المستشفى
وثائق خروج مارادونا من المستشفى

 

وأوضحت الصحيفة، أن الوثائق تحمل توقيع بنات مارادونا والطبيب لوكى، وكذلك المدير الطبى لعيادة أوليفوس، الطبيب بابلو ديميتروف، فى الوثيقة لا توجد أى إشارة إلى المنزل الذى كان من المقرر أن يتم استكمال مارادونا العلاج به، والذى أصبح فى النهاية منزل سان أندريس الذى أكد الأطباء أنه يفتقر إلى الشروط اللازمة لعلاج مارادونا، حيث توفى فيه.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن هذه الوثائق تعيد التركيز على بنات مارادونا، وهل تصرفن بشكل جيد مع والدهن أم لا؟ وقال كلاوديو جارثيا، صديق مارادونا، إن ابنتيه اعترفا له بسبب نقله من المستشفى، وهو أنهما كان يعتقدان أنه سيكون من الأفضل أن يكون له عيادة داخل منزله، ولكنه قال إنه لم يكن يعلم أن المنزل الذى سيمكث فيه مارادونا سيكون غرفة صغيرة ليس لها مرحاض داخلى وبها مرحاض كيميائى، فالمنزل غير لا ئق على الإطلاق".

مارادونا
وثيقة خروج مارادونا من المستشفى 

 

وأكدت الصحيفة أنه الآن يجب على القاضى أن يحدد ما إذا كان هناك إهمال فى علاج مارادونا، الذى مات وحيدًا، دون أن يكون لديه سيارة إسعاف مع جهاز تنظيم ضربات القلب، مع ممرضة لم تفحصه حتى صباح وفاته، وبدون طبيب.

 

ويتولى المدعون لورا كابرا وباتريسيو فيرارى وكوزمى إريبارين المسؤولية عن القضية، تحت إشراف المدعي العام فى سان إيسيدرو، جون بروياد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة