خالد صلاح

ناسا وSpaceX يؤجلان إطلاق قمر صناعى لمراقبة المحيطات.. اعرف السبب

الأحد، 08 نوفمبر 2020 11:00 ص
ناسا وSpaceX يؤجلان إطلاق قمر صناعى لمراقبة المحيطات.. اعرف السبب قمر صناعى
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قررت وكالة ناسا وشركة SpaceX تأجيل إطلاق القمر الصناعي لمراقبة المحيطات Sentinel-6، والانتظار 11 يوم إضافي للوصول إلى الفضاء، فمن المتوقع الآن إطلاق مهمة القمر الصناعي Sentinel-6الأمريكية الأوروبية يوم السبت 21 نوفمبر بدلا من 10 نوفمبر المقبل، وذلك في تمام الساعة 12:17 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1717 بتوقيت جرينتش) من قاعدة فاندنبرج الجوية في كاليفورنيا.

وفقا لما ذكره موقع "space"، الأمريكي، جاء هذا التأجيل بعد حدوث مشكلات مع خطط صاروخ فالكون 9 الذي أوقف إطلاق القمر الصناعي GPS للقوات الجوية الأمريكية في 2 أكتوبر.

ولكن لا يوجد تأخير في أول مهمة تجارية تشغيلية لطاقة رواد الفضاء Crew-1، التي ستستخدم أيضًا صاروخ فالكون 9 لجلب رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية.

 وأضافت ناسا أن تاريخ الإطلاق المستهدف ليوم السبت 14 نوفمبر للطاقم -1 لا يزال دون تغيير في الوقت الحالي.

وكان قال تيم دان، مدير برنامج خدمات إطلاق ناسا ، إن شركة الفضاء المملوكة لإيلون ماسك كانت تعمل على حل مشكلة مولد غاز الصواريخ التي تم إلقاء اللوم عليها في إحباط إطلاق القمر الصناعي GPS.

وأضاف دان خلال المؤتمر الصحفي: "اعتبارًا من اليوم 16 أكتوبر لدينا مسار للمضي قدمًا يسمح لنا بالقيام بأي إعادة عمل ضرورية قد تكون مطلوبة والحفاظ على تاريخ الإطلاق في 10 نوفمبر".

لكن في إصدار أحدث لوكالة ناسا، قالت الوكالة إن شركة الفضاء ستلجأ إلى التأخير لإنهاء اختبار محرك ميرلين، وعمليات التفتيش على فالكون 9 في ضوء الإجهاض.

وقالت ناسا في البيان: "بعد الانتهاء من اختبار المحرك والتفتيش عليه، قررت فرق من ناسا وSpaceX، أن محركين في المرحلة الأولى من صاروخ Sentinel-6 يحتاجان إلى الاستبدال لضمان الأداء الأمثل أثناء الإطلاق." مضيفة "يتقدم العمل الآن لتنفيذ تغيير المحرك، وستنتهي جميع عمليات استبدال أجهزة المحرك الأسبوع المقبل."

سينضم Sentinel-6 إلى شبكة سريعة النمو من أقمار مراقبة الأرض التي تراقب الاحترار العالمي لكوكبنا، ولعل بعض المساهمات الرئيسية للبعثة الجديدة ستكون فهم أفضل لمصادر ارتفاع البحر وتحركات التيارات في أعماق المحيطات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة