خالد صلاح

امريكا اللاتينية والكاريبى ثانى أكثر المناطق عرضة للكوارث الطبيعية.. 50 قتيلا بسبب "إيتا" فى جواتيمالا.. و50 طنا من المساعدات الألمانية للمكسيك.. وفيضانات فى نيكارجوا وتزايد كارثى لحرائق الغابات وجفاف الأنهار

الأحد، 15 نوفمبر 2020 06:00 ص
امريكا اللاتينية والكاريبى ثانى أكثر المناطق عرضة للكوارث الطبيعية.. 50 قتيلا بسبب "إيتا" فى جواتيمالا.. و50 طنا من المساعدات الألمانية للمكسيك.. وفيضانات فى نيكارجوا وتزايد كارثى لحرائق الغابات وجفاف الأنهار امريكا اللاتينية والكاريبى ثانى أكثر المناطق عرضة للكوارث
فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعد أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، وفقًا للأمم المتحدة ، ثاني أكثر المناطق عرضة للكوارث الطبيعية في العالم. ومن الناحية المطلقة ، من المحتمل أيضًا أن تكون ثاني أكثر المناطق تضررًا ؛ يقول سيرجيو لاكامبرا ، المتخصص في إدارة الكوارث الطبيعية في بنك التنمية للبلدان الأمريكية (IDB) ، لـ DW: بعد آسيا ، مع زيادة القيمة الاقتصادية المكشوفة وزيادة عدد السكان.

ولكن في تحليل للسكان المتضررين مقارنة بإجمالي السكان ، والأضرار الاقتصادية مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي ، يمكن لأمريكا اللاتينية - وهي أيضًا المنطقة الأكثر تفاوتًا في العالم - أن تتصدر القائمة ، كما يقول لاكامبرا. من بين تلك الكوارث ، أصبحت العواصف الاستوائية والأعاصير التي ضربت أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي أكثر تواترًا وشدة ، كما يؤكد تقرير صدر مؤخرًا عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية (أوتشا).

في السنوات العشرين الماضية ، عانت المنطقة من أكثر من 350 إعصارًا ، بمتوسط ​​17 إعصارًا سنويًا وأكثر من عشرين إعصارًا من الفئة الخامسة ، وهو الأكبر على مقياس Saffir-Simpson. تأثر أكثر من 34 مليون شخص.

0e4db04be202d9ecf3176cef53920f56

ويعتبر إعصار أيتا اخر الظواهر الطبيعية التى ضربت الكاريبى وامريكا الوسطى واللاتينية ، والذى اسفر عن 200 قتيل ومتضرر من هذه الفيضانات، فهو منخفض استوائي، تسبب في هطول أمطار غزيرة وفيضانات كارثية في أميركا الوسطى.

يقول خوسيه مانويل جالفيز، خبير الأرصاد الجوية في الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) ، إن المنطقة لديها "معلومات رسمية كافية في كل مرة يكون فيها حدث خطير".

ويوضح أن الولايات المتحدة ، بموارد مالية وتكنولوجية ضخمة ، "تتحكم في أقمار الأرصاد الجوية ، وتتعامل مع البيانات الرئيسية ، لكن السياسة هي مشاركة المعلومات". تعمل فرق مختلفة ، مثل المركز الوطني للأعاصير ، بالتنسيق مع خدمات الأرصاد الجوية الوطنية في أمريكا اللاتينية.

المزيد من الخسائر الاقتصادية

وعلى الرغم من كل الجهود والتحسينات في أنظمة مراقبة المناخ وإصدار الإنذارات المبكرة التي قللت من الخسائر في الأرواح البشرية ، فإن هذه الكوارث في كل مرة "تسبب المزيد من الأضرار الاقتصادية والمزيد من الخسائر في البنية التحتية العامة والخاصة" ، حسب قوله. من جانبه ، لاكامبرا ، المتخصص في البنك الإسلامي للتنمية.

1-997937

وهو يعزو ذلك إلى عاملين. من ناحية أخرى ، فإن التنمية الاقتصادية للمنطقة نفسها تزيد من قيمة البنية التحتية والنشاط الاقتصادي المعرضين للمخاطر. ومن ناحية أخرى "هناك المزيد من المعلومات ولكن لا مزيد من الوقاية وتقليل المخاطر" ، كما يحذر. يقول لاكامبرا: "نحن نبني ونطور اقتصاديًا ، دون أن نأخذ في الاعتبار خطر الكوارث الطبيعية ، التي تزداد تواترًا وشدة في سياق تغير المناخ".

وفى المكسيك، أرسلت ألمانيا 50 طنا من المساعدات للضحايا في تاباسكو وتشياباس، وهناك عشرات القتلى وآلاف الضحايا في الكيانات المتواجدة بجنوب الجمهورية.

أفاد مارسيلو إبرارد ، رئيس وزارة الخارجية (SRE) ، أن أول طائرة تابعة للقوات الجوية المكسيكية بمساعدة إنسانية مقدمة من الحكومة الألمانية قد غادرت بالفعل، متجهة إلى تاباسكو وتشياباس، لمساعدة الآلاف من ضحايا وشهدت فيضانات الأيام الأخيرة جنوب البلاد.

10-002.1-e1576574461101

أوضح وزير الخارجية المكسيكي عبر حسابه الرسمي على تويتر أنه سيتم إرسال إجمالي 50 طناً من الإمدادات الأساسية التي تبرعت بها الحكومة الألمانية. كما شكر بيتر تمبل سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية في المكسيك.

ووفقا لخورخى مير تيران ، منسق الحماية المدنية فى تاباسكو فإن 20 شخصا على الاقل لقوا حتفهم بسبب الفيضانات الخطيرة فى الولاية ، بالاضافة إلى أنه تم تسجيل 175 الف مصاب وانشاء 273 مأوى مؤقتا لتقديم الدعم للمتضررين.

وأطلقت جواتيمالا نداء دوليا للمساعدة في التغلب على الأضرار التى سببها إعصار "إيتا" والذى خلف 50 قتيلا و96 مفقودا وإصابة نحو 700 ألف شخص الأسبوع الماضى، وقال أوسكار كوسيو السكرتير التنفيذي لمركز "كونريد" الوطني لمواجهة الكوارث في جواتيمالا.

وأضاف "كونريد" أن وزارة الخارجية في جوانتيمالا وجهت هذه الإستغاثة إلى الهيئات الدبلوماسية والمنظمات الدولية ووكالات التعاون الدولي المعتمدة في البلاد وعبر البعثات الدبلوماسية في الخارج.

156525826787981800

واجتاح إعصار إيتا مدن نيكاراجوا وتسبب في حدوث فيضانات وغرق الشوارع في الأمطار بسبب تداعيات الإعصار هناك، وعرضت شبكة روسيا اليوم، فيديو لاجتياح الفيضانات شوارع  نيكاراجوا وتوقف حركة السير والمرور بسبب غزارة الأمطار التي أغرقت الشوارع، فيما حذر خبراء الأرصاد من حدوث فيضانات وانهيارات أرضية في منطقة أخرى معرضة للخطر.

واقتلع الإعصار أشجاراً وسقوف منازل في بيلوي، كبرى مدن الساحل الكاريبي لنيكاراجوا، والتي عاش سكانها عشر ساعات صعاب، ولم تفد سلطات نيكاراجوا عن تسجيل وفيات.

وأطاح الإعصار "إيتا" بأسطح المنازل وتسبب في فيضانات وانهيارات أرضية عندما اجتاح ساحل نيكاراجوا وهندوراس، وعرض حياة عشرات الصيادين للخطر. والإعصار إيتا من أقوى العواصف التي تجتاح أمريكا الوسطى منذ سنوات.

image

تشهد الغابات الكبيرة والأنهار فى دول الأرجنتين وبوليفيا والبرازيل وأوروجواي، معدلات مطردة من حرائق الغابات التى يزيد حدتها جفاف الأنهار وشح الأمطار غير المسبوق، وتقول إليزابيث ماهال من جامعة سان مارتن الأرجنتينية، لـ"فرانس برس" إن حرائق الغابات تزايدت بشكل فظيع فى بلادها لدرجة تزايدها بـ180%.

وأضافت أليزابيث، أن ذلك ليس فى الأرجنتين فقط إنما هى ظاهرة عالمية تضرب الأمازون وغابات جراند شاكو التالية لها فى الحجم بأمريكا الجنوبية بجانب انتشار الحرائق بكاليفورنيا الأمريكية وغابات أستراليا.

وبالانتقال لأوروجواي فيأكد إدوارد مينجو من هيئة الأرصاد الوطنية، أن الغابات شهدت أسوأ الحرائق خلال سبتمبر الماضى بينما ارتفع معدل حرائق الغابات فيها خلال العام الحالى بـ47%.

وتسببت حرائق الغابات بتدمير ربع مساحة غابات بنتانال الرابطة بين البرازيل وأوروجواي وبوليفيا بينما تسببت الحرائق بتحويل عشرات آلاف الهكتارات من أراضى دلتا البيرانا بالأرجنتين لمساحات من الرماد وتبع ذلك نفوق الكثير من الحيوانات والطيور بالمنطقتين.

وصحب موجة حرائق الغابات موجة غير مسبوقة من جفاف الأنهار إذ انخفض مستوى نهر بيانا شرق الأرجنتين من 4 أمتار لـ80 سنتيمترا وهو معدل غير مسبوق منذ نصف قرن.

وكذلك شهد نهر الأوروجواي أقل مستوياته منذ عام 1970 بينما شهدت غابات البنتال أجف مواسمها خلال الـ48 عاما الماضية.

 
maxresdefault-176

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة