خالد صلاح

أوزيل يرد على أحداث فرنسا

الجمعة، 30 أكتوبر 2020 12:37 م
أوزيل يرد على أحداث فرنسا اوزيل
هديل البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتقد النجم الألماني مسعود أوزيل لاعب وسط أرسنال الانجليزى، الأعمال الإرهابية التي وقعت خلال الساعات الأخيرة فى فرنسا باسم الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ونشر عدد من الفرنسيين رسوما مسيئة للرسول الكريم وتصريح الرئيس إيمانويل ماكرون بأن تلك الرسوم تعد حرية تعبير.

نشر مسعود أوزيل تغريدة عبر حسابه الشخصى بموقع التواصل الاجتماعى تويتر، جاء فيها "الإرهاب ليس له مكان فى الإسلام"، وأرفق نجم أرسنال صورة شخصية له خلال أدائه فريضة العمرة من داخل الحرم المكى فى السعودية، وعلق عليها بعبارة "من قتل نفسًا بغير نفس أو فساد فى الأرض فكأنما قتل الناس جميعًا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعًا".

واعتاد النجم مسعود أوزيل على تهنئة متابعيه بيوم الجمعة بنشر تغريدة عبر حسابه الشخصى بموقع التواصل الاجتماعى "تويتر، إنستجرام وفيسبوك" تحمل عبارة "جمعة مباركة".

تغريدة أوزيل
تغريدة أوزيل

وكان ميكيل أرتيتا مدرب أرسنال قد استبعد مسعود أوزيل  من قائمة النادى الرسمية المكونة من 25 لاعباً فى الدورى الإنجليزى، ، وكان قد تم استبعاد الألمانى مسعود أوزيل من قائمة أرسنال الإنجليزى فى منافسات الدورى الأوروبى بالموسم الحالي.

ليرد لاعب الوسط المخضرم على قرار المدرب الإسبانى برسالة إلى جماهير الجانرز عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" جاء فيها:

"هذه رسالة يصعب إرسالها إلى جماهير أرسنال التى لعبت لها على مدار السنوات القليلة الماضية، أشعر بخيبة أمل شديدة حقًا من حقيقة أننى لم أسجل فى الدورى الإنجليزى الممتاز فى الوقت الحالى".

"عند توقيع عقدى الجديد فى 2018، تعهدت بالولاء للنادى الذى أحبه، أرسنال ، ويحزنني أن هذا لم يتم الرد عليه بالمثل، كما اكتشفت للتو، من الصعب الحصول على الولاء في الوقت الحاضر".

"لقد حاولت دائمًا أن أبقى إيجابيًا من أسبوع لآخر أنه ربما تكون هناك فرصة للعودة إلى الفريق قريبًا مرة أخرى، لهذا السبب التزمت الصمت حتى الآن".

"قبل فيروس كورونا، كنت سعيدًا حقًا بالتطور تحت قيادة مدربنا الجديد، ميكيل أرتيتا، لقد كنا في طريقة إيجابية وأود أن أقول إن أداائي كان في مستوى جيد حقًا".

"لكن بعد ذلك تغيرت الأمور مرة أخرى ولم يعد مسموحًا لي بلعب كرة القدم لصالح أرسنال، ماذا يمكنني أن أقول أيضًا؟ لا أزال أشعر بأن لندن كأنني في وطني، ولا يزال لدي العديد من الأصدقاء الجيدين في هذا الفريق، وما زلت أشعر بارتباط قوي مع مشجعي هذا النادي".

"بغض النظر عن أي شيء، سأستمر في القتال من أجل فرصتي ولن أترك موسمي الثامن في آرسنال ينتهي بهذا الشكل، يمكنني أن أعدك بأن هذا القرار الصعب لن يغير أي شيء في عقلي، سأستمر في التدريب بأفضل ما لدي أستطيع".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة