خالد صلاح

لوحات فنية فُقدت سنوات طويلة ثم عادت.. عمل "جاكوب لورانس" ظهر بعد 60 سنة.. أحد أعمال "ستيفن لورى" اختفى عن الأعين 70 عاما.. لوحة "جوستاف كليمت" وجدت بالصدفة.. وسمكة" بارتولومى" ظهرت فى مزاد

الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 05:00 م
لوحات فنية فُقدت سنوات طويلة ثم عادت.. عمل "جاكوب لورانس" ظهر بعد 60 سنة.. أحد أعمال "ستيفن لورى" اختفى عن الأعين  70 عاما..  لوحة "جوستاف كليمت" وجدت بالصدفة..  وسمكة" بارتولومى" ظهرت فى مزاد إحدى اللوحات
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يفاجأ محبو الفنون التشكيلية، بين الوقت والآخر، بعودة اللوحات الفنية للظهور فى المتاحف بعد  فقدها سنوات طويلة غابت فيها فلا يعرف عنها شىء، إلا أنها موجودة فقط فى كشف السجلات الفنية، ومن هنا يرصد "اليوم السابع" رحلة أبرز 5 لوحات فقدت وتم استرجاعها سواء بجهود من الدول أوعن طريق الصدفة.

لوحة جاكوب لورانس تظهر بعد 60 عامًا

عادت مؤخراً اللوحة المفقودة للفنان الشهير جاكوب لورانس إلى الظهور بعد 60 عامًا، للعرض العام لأول مرة منذ عقود فى متحف متروبوليتان للفنون. وقال  المسئولون فى المتحف، إن المالكين الحاليين للوحة اشتروها فى مزاد خيرى عام 1960، ويصور العمل مواد قابلة للاحتراق في كل ولاية، وقد تؤدي الشرارة إلى إشعال النار فيها.

اللوحات الفنية  (4)
 
وكانت اللوحة رقم 16 فى سلسلة من 30 لوحات "النضال: من تاريخ الشعب الأمريكي (1954-1956)"والتى تمثل لحظات تاريخية من 1775 حتى 1817، وكانت اللوحة معروفة لأنها تم وصفها في كتيب عام 1956 لأول عرض لسلسلة "الكفاح" في نيويورك.

لوحة ستيفن لورى المفقودة منذ 70 عاما

عثر على لوحة فنية للفنان لورنس ستيفن لورى، التى فقدت من عالم الفن لأكثر من سبعة عقود،  فى دار كريستيز للمزادات العالمية، وتصور اللوحة التى رسمت عام 1943 العمال وهم يستمتعون بيوم العطلة والأطفال يلعبون.

اللوحات الفنية  (3)
 وقال "نيك أوركارد" الخبير الفنى البريطانى، إن هذه اللوحة ظلت موجودة فى الولايات المتحدة، وكان يملكها الباحث الطبى المؤثر ليونارد دى هاميلتون، الذى توفى فى وقت سابق من هذا العام.

في وقت سابق من هذا العام ، بيعت لوحة أخرى لـ لورى، الذى رسمها عام  1938، مقابل 1.2 مليون جنيه استرليني تقريبًا في مزاد علني.

يشار إلى أن لورنس ستيفن لورى ولد عام 1887، عرف عنه تميزه لتصوير حياة الطبقة العاملة فى الأجزاء الصناعية فى شمال إنجلترا، في منتصف العشرين، لقد طور أسلوبا مميزاً في الرسم وهو معروف بمناظره الحضرية المليئة بالشخصيات البشرية.

رسم لورى، المناظر الطبيعية الغامضة وغير المأهولة، يتم عرض مجموعة كبيرة من أعمال لورى فى معرض دائم وهو معرض فنى مصمم خصيصا له، حصل لورى على خمسة جوائز تكريمية خلال حياته بما في ذلك لقب فارس عام 1968، توفى فى عام 1976، أقيم في 26 يونيو 2013 معرض استيعادى رئيسى له في لندن، وفى عام 2014 أقيم أول معرض منفرد له خارج المملكة المتحدة فى مدينة نانجينغ الصينية.

لوحة جوستاف كليمت تعود بعد 23 عاما

 أعيدت لوحة الرسام النمساوى جوستاف كليمت، "صورة امرأة"، إلى صالة متحف الفن الحديث "ريتشى أودى" بإيطاليا، وذلك بعد 23 عاماً من سرقتها من المتحف الإيطالى نفسه.

وكانت اللوحة قد سرقت بتاريخ 22 فبراير 1997 من صالة المتحف فى مدينة بياتشنسا الشمالية، ثم بالصدفة عثر عليها زائر يدعى بستاتى فى ديسمبر الماضي، تحت لوح معدنى كان قد قام بفصله عن جدار خارجى، وكان العمل الفنى مخبأ فى كيس ومدفوناً داخل تجويف في الجدار.

اللوحات الفنية  (2)
اللوحات الفنية (2)

لوحة دورا مار لبيكاسو فقدت منذ 20 عام

ظهرت في هولندا لوحة لبيكاسو يقدر سعرها بنحو 25 مليون يورو، كانت قد سرقت قبل 20 عاما من أحد اليخوت في جنوب فرنسا، وبفضل عمليات بحث أجراها خبير فنى هولندي أعيدت لوحة "بورتريه دو دورا مار" المعروفة أيضا باسم "تمثال امرأة نصفي (دورا مار)"، وهي تمثل إحدى عشيقات وملهمات الرسام الإسباني الشهير (1881-1973).

اللوحات الفنية  (1)
اللوحات الفنية (1)

وسرقت اللوحة التى كانت جزءا من مجموعة بيكاسو الخاصة حتى وفاته عام 1999 من يخت كان راسيا في أنتيب قرب كان، وبعد عقدين من عمليات البحث غير المجدية ظن المراقبون وجامعو القطع الفنية أنهم لن يروا بعد الآن هذه اللوحة المفقودة، إلا أن خبير الفن الهولندي آرثر براند الملقب بـ"إنديانا جونز الفن" لإنجازاته كمحقق، وضع اليد عليها إثر تحقيق استمر 4 سنوات.

لوحة السمكة لـ بارتولومى فقدت منذ 28 عاما

استعاد متحف برادو الاسبانى، الذي يحظى بشهرة عالمية، لوحة زيتية فقدت منذ 28 عاما بعد أن ظهرت من جديد فى مزاد فى لندن.

كانت اللوحة الزيتية، تصور سمكة ورسمها الفنان الاسبانى بارتولومى مونتالفو (1769 ـ 1846) قد اختفت عام 1974 من مدرسة فى مدينة قرطبة بجنوب اسبانيا حيث كانت مستعارة.

اللوحات الفنية  (1)

ولم يعرف شيء آخر عن اللوحة منذ ذلك الوقت حتى لاحظ مسؤولو برادو في يوليو أنها عرضت للبيع في مزاد بمعرض للفن في سوسكس بانجلترا.

واكتشفت الشرطة الاسبانية أن اللوحة أرسلها للمزاد سمسار تحف بريطاني مقره في جنوب اسبانيا وأنه اشتراها من سيدة إسبانية، واتضح لاحقا أن المرأة عملت أمينة فى مدرسة قرطبة.

في عام 1974 لأن أعمال البناء كانت تستكمل في المدرسة.. أخذت (المرأة) اللوحة واحتفظت بها في بيتها حتى باعتها".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة