خالد صلاح

لقاح فيروس غدّى من الغوريلا يظهر نتائج واعدة فى سباق لقاحات كورونا

الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 02:30 ص
لقاح فيروس غدّى من الغوريلا يظهر نتائج واعدة فى سباق لقاحات كورونا لقاح فيروس كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشير دراسة حديثة نُشرت على موقع ما قبل الطباعة bioRxiv * في أكتوبر 2020 إلى تطوير لقاح جديد يعتمد على ناقل غدِّي تم الحصول عليه من غوريلا يسمى GRAd32. ، حيث أوضحت النتائج أن هذه يمكن أن يساعد فى تسريع تطوير اللقاح.

ووفقا للدراسة، يتم عزل فيروسات القردة الغدية من الرئيسيات غير البشرية مثل الشمبانزى والغوريلا ولكنها لا تصيب البشر، وبالتالي فإن انتشارها منخفض أو غير موجود بين البشر، وقد تم استخدامها لنقل مستضدات اللقاح إلى البشر لاختبار مناعتها للفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى، بما في ذلك الإيبولا والملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد سى.

لقاح غدى للغوريلا
لقاح غدى للغوريلا

النواقل الفيروسية ليست فقط آمنة وذات مناعة عالية ولكنها تنتج استجابة مناعية وخلايا تائية عالية الجودة، والتي تظل نشطة على المدى الطويل، وقد أدى الوباء إلى زيادة تطوير استخدام هذه المنصة، حيث إن أحد اللقاحات الأوفر حظًا، والذي يخضع حاليًا لتجارب المرحلة الثالثة، مبنى على أحد هذه النواقل.

وأنتج الباحثون أربعة أنواع من اللقاح المرشح، ووجدت دراسة التحصين المعيارية للجرعة والاستجابة لجميع الحيوانات المختبرة استجابة مناعية يمكن اكتشافها في كل من الطحال ورئتي الحيوانات المحصنة.

تم انتزاع الأجسام المضادة المعادلة بسرعة ، وإن كان ذلك في أوقات مختلفة في حيوانات مختلفة، ووجد الباحثون أن ظل عيار التحييد ثابتًا، وفى الأسبوع العاشر ظل قابلاً للمقارنة أو أعلى من ذلك الموجود فى مرضى COVID-19 فى فترة النقاهة.

ويتمتع نظام الجرعة الواحدة بالعديد من المزايا المهمة عندما يتعلق الأمر بالتلقيح الشامل، أولاً تسببت نواقل الفيروس هذه في تعبير قوي ودائم عن المستضد في العقد الليمفاوية، ولكنها تخفض المناعة الفطرية، على عكس النواقل الأقل كفاءة.

ثانيًا، يسمح هذا النهج بالتوسع السريع في قدرات التصنيع، بشكل عام، قد تسمح هذه اللقاحات بإجراء تعديلات باستخدام خطوط الخلايا الصحيحة وممارسات ممارسات التصنيع الجيدة لتلبية الطلب الهائل على اللقاح في جميع أنحاء العالم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة